الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش الإرهابي يتبنى تفجيرات الحرس الرئـاسـي فـي تونـس

تم نشره في الخميس 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2015. 02:00 مـساءً

 تونس -  قتل 13 شخصا وأصيب 20 آخرون بينهم 3 حالتهم خطيرة في تفجير استهدف أمس الأول حافلة كانت تقل عناصر من الامن الرئاسي وسط العاصمة تونس، بحسب حصيلة جديدة اعلنتها وزارة الصحة أمس.
 وكانت الوزارة اعلنت في آخر حصيلة نشرتها  مقتل 12 شخصا وإصابة 20 آخرين في التفجير الذي حصل في شارع متفرع عن شارع محمد الخامس الرئيسي وسط العاصمة.
 وقال مسؤول بوزارة الصحة ان 12 من عناصر الامن الرئاسي قتلوا في التفجير وانه عثر في مكان الحادث على جثة لم يتم بعد تحديد هويتها.وأضاف ان التفجير الذي وصفته السلطات بـ»العملية الارهابية» أسفر ايضا عن اصابة 20 شخصا بينهم اربعة مدنيين والبقية من عناصر الأمن الرئاسي.
وكشفت وزارة الداخلية التونسية أن العملية الارهابية  تمت بحزام ناسف، بعد التحاليل والتحقيقات الأولية للشرطة الفنية والعلمية.
وأضافت الوزارة في بيان لها ان المادة المتفجرة التي استعملت في العملية هي مادة «سام تاكس»، وهي نفس المادة التي تم استعمالها في بعض الأحزمة الناسفة سنة 2014 وكانت مهربة من ليبيا.
واعلن رئيس مجلس النواب محمد الناصر عن جملة من الإجراءات أقرها مجلس الأمن الوطني، من بينها تفعيل قانون الارهاب وتعزيز الحضور الأمني، والاعتناء أكثر بتشغيل المتعطلين في الجهات المحرومة.
وفي العاصمة التونسية انتشرت قوات الأمن بشكل كثيف واقيمت عديد من نقاط التفتيش للعربات والمترجلين في شوارع العاصمة. وشهد مطار تونس قرطاح تعزيزات أمنية كبيرة وسمح فقط للمسافرين بالدخول للمطار بينما يمنع دخول اي شخص آخر.
 وألغى الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي رحلة مزمعة إلى أوروبا وأعلن  حظرا للتجول في العاصمة التونسية ليلا. وأعاد حالة الطوارئ التي كانت فرضت لمدة شهر وتمنح الحكومة بصفة مؤقتة مزيدا من المرونة التنفيذية وقوات الأمن مزيدا من الصلاحيات وتقيد بعض الحقوق المدنية.كما  قررت تونس غلق حدودها البرية مع جارتها ليبيا الغارقة في الفوضى، لمدة 15 يوما.
من ناحيته تبنى تنظيم داعش المتطرف  تفجير حافلة الأمن الرئاسي. وقال في بيان نشره على الانترنت ان منفذ الهجوم «ابو عبد الله التونسي» تمكن «من الانغماس في حافلة تقل بعض عناصر الامن الرئاسي في شارع محمد الخامس وسط العاصمة التونسية، وعند وصوله الى هدفه فجر حزامه الناسف ليقتل قرابة العشرين» من عناصر الامن، مضيفا «لن يهدأ لنا بال حتى يُحَكَّمَ شرع الله في تونس».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش