الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عـين اللـه لا تنـام : «زين».. ثلاث سنوات وتعاني من مرض الكبد في «جنين الصفا» وبحاجة الى من يتبرع لها من كبده لانقاذ حياتها

تم نشره في الثلاثاء 3 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
عـين اللـه لا تنـام : «زين».. ثلاث سنوات وتعاني من مرض الكبد في «جنين الصفا» وبحاجة الى من يتبرع لها من كبده لانقاذ حياتها

 

- كتب ماهر ابوطير

طفلة بحجم «الورد»...او قل اكثر

طفلة بحجم الورد..او قل اكثر ، تئن من الالم في "جنين الصفا" في لواء الكورة ، بعد ان اصيبت بتشمع الكبد ، وحين تكون سنواتها الثلاث ، ألما في ألم ، وحين يتقلب قلبها ، بين يدي الله ، وحين تسجد روحهاعند العرش كل اطلالة فجر ، تستغيث بالمغيث حتى تتساقط دموع الملائكة شتاء علينا ، حتى كأني اظن ان كل مطر الدنيا هو دمعها ، ودمع من تدمع عيناه لاجلها.

"زين" ذات الثلاث سنوات ، المصابة بتشمع الكبد ، ووالدها عامل مياومة يعيش بمائة وعشرين دينارا فقط ، نصفها تذهب سدادا لقرض قيمته ثلاثة الاف دينار اخذه من اجل علاجها في فترة من الفترات ، و.."زين"بحاجة اليوم الى عملية زراعة كبد وبحاجة الى من يتبرع لها من كبده ، شريطة ان تناسب فئة الدم فئة دمها وهي ولم يترك اهلها احدا من العائلة الا وفحصوا دمه ، من اجل البحث عن متبرع ، فلم يجدوا ، وهم اليوم يوجهون نداء الى كل الشعب الاردني ، لعل هناك من يحمل ذات فئة الدم ، ولعل هناك من يتبرع وينقذ الطفلة من الموت ، وهو التبرع الذي لا يضر المتبرع ولايؤثر على حياته ابدا وفقا لالاف الحالات السابقة.

"زين" اليوم تأتي الى كل بيوتكم ، تطرق البوابات ، بابا تلو الباب ، بحثا عن متبرع ، وبحثا عن اجراء العملية الجراحية في المدينة الطبية ، او مستشفى خاص كون العملية لا تجرى اساسا في مستشفى الملك عبدالله ، ونقرأ في تقريرها الطبي..."تعاني الطفلة من ضمور وانسداد القنوات الصفراوية الولادي مع مرض الكبد المزمن ، وقد اجريت لها عملية جراحية ، بعمر الشهرين ، وهي بحاجة الى عملية لزراعة الكبد كعملية نهائية للتخلص من مضاعفات المرض ، كما يوجد تورم في الطرف السفلي الايمن واستسقاء البطن"... وهكذا حين تنظر الى زين تجد بطنها منتفخا ، وتتألم ليل نهار.

حين تجلس الى والدها ، يبكي مثل الاطفال ، تنهمر دموعه الساخنات في مكتبي ، حتى اتمنى انني اذهب الى اقاصي الدنيا من اجل انقاذ طفلته.. تنهمر دموعه ، ويسرق قلبك وانت ترى الاب كيف يتألم على طفلته المريضة ، يسرق قلبك ، ويجعل الدنيا صغيرة في عينيك لا قيمة لها ، واتذكر كم طفلة مثل "زين" تلعب في بيوتنا ، جدائلها من ذهب وقلبها من عقيق ، وعيناها من فيروز بذاك الطهر السماوي ، كم طفلة لدينا مثل زين لا تعرف عن زين ، وكم من اب وكم من ام يمرون عبر الطرقات ، ولايعرفون ان هناك "زين" تتألم وقد قيل في ليلى الكثير حين مرضت في العراق ، واقول لهم ان "زين" مرضت ومريضة في الاردن.... زين التي كانت زينة لوالديها ، ولم يعرفوا انها حملت الهم والتعب والمرض ، منذ ان تفتحت عيناها على هذه الدنيا ، وحملت هم والديها ربما... حين ترى والدها يبكي ، فلا مال ، ولاقدرة على حل المشكلة ، ولربما الاثرياء يشترون كبدا من متبرع ، في اي بلد ما ، اما الفقراء ، ففوق فقرهم يأتي المرض والتعب والشقاء والدين.

زين... قصة بين ايديكم ، من اجل اطلاق حملة من اجل انقاذها ، حملة نساند فيها بعضنا بعضا ، لعل هناك من يتبرع لها ، لعل هناك من ينقذ حياة طفلة ، في حجم الورد... او قل ..... اكثر ، وهي مأساة افردها بين ايديكم ، لعلنا نطلق حملة سويا ، عبر كل الوسائل ، من اجل متبرع لاجل "زين" ومن اجل اجراء العملية الجراحية لانقاذ حياتها ، وهي في هذا العمر ، مثل الوردة التي تستسقي الشتاء ، فلا يأتيها سوى الدمع ليسقي ارضها الجافة ، وكأن الورد يحتمل هذه الملوحة وهذا الغياب.

عنوان "زين" سيكون متاحا في حال الاتصال بـ"الدستور" التي ينحصر دورها باعطاء العنوان ، اي عنوان زين عبر الاستفسار بواسطة الايميل اوالهاتف ، وزين تستحق منا ان نطلق حملة من اجل ايجاد متبرع لها ومساعدتها في انقاذ حياتها ، ومساعدة عائلتها والوقوف الى جانبهم ، بكل الوسائل الممكنة والمتاحة ، هي دعوة لنقل هذه القصة عبر الايميل الى اكبر عدد ممكن من القراء ووسائل الاعلام ، وكل الجهات المختصة ، لعل فرج الله يأتي بانقاذ هذه الطفلة من هذه الحالة.

عين الله لاتنام عن كل طفل فقير اومحروم اومريض ، عين الله لاتنام ، عن كل ماساة لطفل ، ونحن بدورنا ننتظر مظالم الاطفال ومعاناتهم الصحية ، لنشرها في الدستور ، ونطلب من كل من لديه قصة لطفل يعاني اومحروم اويتيم اومريض ان يتصل بي من اجل مساعدة طفله عبر هذه الزاوية ، عين الله لاتنام عن كل من يساعد طفلا ، وعين الله لاتنام عن زين في معاناتها هذه...وعين الله لاتنام عن كل من سيساعد في انقاذ حياتها من هذه المعاناة.

اللهم اشهد اني قد بلغت

اللهم اشهد اني قد بلغت

اللهم اشهد اني قد بلغت

التاريخ : 03-02-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش