الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جودة يؤكد أهمية اغتنام الفرصة الحقيقيةالمتاحة لإنهاء الصراع العربي - الإسرائيلي

تم نشره في الخميس 3 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
جودة يؤكد أهمية اغتنام الفرصة الحقيقيةالمتاحة لإنهاء الصراع العربي - الإسرائيلي

 

 
مدريد - بترا

أجرى وزير الخارجية ناصر جودة في وزارة الخارجية الاسبانية بمدريد امس الاربعاء مباحثات مع نظيره الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس تركزت على تعزيز وتدعيم العلاقات الثنائية لما يرقى الى تطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني والملك خوان كارلوس.

وبحث الوزيران الجهود الإقليمية والدولية لإطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع العربي الإسرائيلي وفي جوهره القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين في اطار السلام الشامل والعادل والدائم في المنطقة. وأطلع جودة نظيره الاسباني على الجهود التي يبذلها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ، مؤكدا دعم جلالة الملك لجهود الادارة الاميركية والتزام الرئيس الاميركي باراك اوباما لتحقيق حل الدولتين والسلام الشامل في المنطقة. واشاد بدور اسبانيا ومكانتها في الاتحاد الاوربي في تعزيز العلاقات الاردنية الاوروبية الى ارفع مستوياتها في جميع المجالات ودورها المهم في دفع جهود احلال السلام والاستقرار في المنطقة. ودعا الى زيادة المساعدات الاسبانية للاردن وزيادة مستوى التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

من جهته اكد وزير الخارجية الاسباني دعم بلاده لجهود احلال السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ، معربا عن تقدير اسبانيا للجهود المكثفة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني وصولا بجهود السلام الى غاياتها المنشودة وحرص بلاده على تدعيم وتعزيز العلاقات الاردنية الاسبانية في جميع المجالات ومواصلة التنسيق والتشاور الوثيق حيال مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واكد الجانبان ضرورة تعزيز وتكثيف الجهود المشتركة من أجل تحقيق هذه الغاية.

وقال وزير الخارجية ناصر جوده في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الاسباني عقب مباحثاتهما إن هذه الزيارة جاءت بتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني ، في إطار الحرص الأردني على استمرار التشاور والتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات ، واصفا العلاقات الاردنية الاسبانية بالتاريخية والوثيقة على المستويات كافة ومشيدا بخبرة الوزير الاسباني بقضايا المنطقة.

واضاف جوده "لقد عقدنا مباحثات مهمة وإيجابية تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية ، حيث اتفقنا على ضرورة تكثيف المشاورات السياسية في هذه المرحلة ، وبذل المزيد من الجهود لأجل الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية ايضا بجوانبها المختلفة التجارية والاستثمارية وكذلك في مجالات الطاقة والتبادل الثقافي ايضا".

واعرب عن شكر الاردن لاسبانيا على دعمها ومساعداتها لخطط التحديث والتنمية في الاردن وجهود الارتقاء بالعلاقات مع الاتحاد الاوروبي لمستوى "الوضع المتقدم" والذي يشكل نقلة نوعية جديدة في هذه العلاقات الوثيقة ويعزز علاقات التعاون والمصالح المشتركة بين الجانبين.

وقال جوده "لقد تناولت مباحثاتنا بشكل اساسي الجهود الإقليمية والدولية الهادفة إلى إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة لحل الصراع العربي الإسرائيلي على أساس حل الدولتين في اطار السلام الشامل والعادل والدائم في المنطقة ، حيث أطلعت وزير الخارجية الاسباني على الجهود التي يبذلها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في هذه المجال ، وتداولنا في سبل تعزيز وتكثيف جهودنا المشتركة من أجل تحقيق هذه الغاية".

واعرب جودة عن تقدير الاردن الكبير لدور ودعم اسبانيا لجهود صنع السلام منذ مؤتمر مدريد حتى الان وفي مختلف المراحل وكذلك الدور المهم الذي تقوم به اسبانيا في الانخراط الحيوي للاتحاد الاوربي في اطار الجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط.

وقال ان اسبانيا ستتراس الاتحاد الاوربي بداية العام المقبل مشيرا الى ثقة الاردن بالدور المهم لهذه الرئاسة في دفع جهود السلام وتدعيم علاقات التعاون الاورومتوسطية. وأكد جودة أهمية اغتنام الفرصة الحقيقية المتاحة الآن لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي خاصة في ظل الالتزام الذي تبديه الإدارة الأميركية وانخراطها في السعي نحو احلال السلام في المنطقة منذ اللحظة الاولى لتوليها مسؤولياتها والالتزام والانخراط ذاته من شركائنا الاوروبين بالإضافة إلى اجماع المجتمع الدولي على ضرورة اغتنام الفرصة المتاحة امامنا لتحقيق السلام باعتباره مصلحة حيوية لجميع الاطراف ، مع التأكيد أن حل هذا الصراع يمثل المدخل الوحيد لمعالجة قضايا المنطقة الأخرى. كما أكد ضرورة تضافر الجهود من أجل ضمان إطلاق مفاوضات جادة على جميع المسارات تبدأ من النقطة التي انتهت إليها سابقا بما يضمن تحقيق السلام والامن والاستقرار لجميع دول المنطقة وشعوبها من خلال إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية وعودة جميع الأراضي العربية المحتلة عام 1967 الأمر الذي سيفضي إلى قيام علاقات طبيعية بين إسرائيل و 57 دولة عربية وإسلامية على أساس مبادرة السلام العربية. وقال وزير الخارجية"لابد من التاكيد بان سياسة الاستيطان الإسرائيلية وكافة الإجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحديدا في القدس الشرقية ، كهدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت الأماكن المقدسة ، الإسلامية والمسيحية ، غير شرعية وغير قانونية ومرفوضة ويجب وقفها فورا لتوفير البيئة الإيجابية والمنتجة لإطلاق المفاوضات وإعادة إيمان شعوب المنطقة بجهود السلام".

وجدد جوده التأكيد على دعم الأردن للجهود الأميركية القائمة على تشجيع جميع الأطراف لاتخاذ إجراءات بناء الثقة كونها ضرورية متبادلة ومتزامنة لتحقيق التقدم المنشود وصولا الى الهدف النهائي بتحقيق السلام الشامل وحل الدولتين.

وقال "لقد ناقشنا التطورات على الساحة الفلسطينية الداخلية ، إذ أكدنا على أهمية تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية بأسرع وقت ممكن ، مقدرين الدور الاسباني والاروروبي المهم في دعم السلطة الوطنية الفلسطينية وبناء القدرات المؤسسية وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".

واضاف اننا "ندعم في الاردن الجهود المصرية الفاعلة والرامية إلى تحقيق هذه المصالحة الفلسطينية".

وفيما يتعلق بالشان العراقي اكد جوده دعم الأردن لسيادة العراق ووحدة شعبه وأراضيه ، مشيرا الى ان مباحثاته والوزير الاسباني تناولت سبل مساندة الحكومة العراقية في جهودها الهادفة إلى بسط الأمن والاستقرار وإعادة الإعمار والبناء ، بالإضافة إلى تمكين العراق من استعادة دوره الفاعل عربيا وإقليميا ودوليا.

وبين ان المباحثات مع وزير الخارجية الاسباني تناولت ايضا مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك كقضايا الحوار بين الأديان والحضارات ، واتفقنا على أهمية تعزيز التعاون بين البلدين في هذا المجال.

واوضح وزير الخارجية انه بتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني ، نتطلع دائما للتباحث والتداول والتنسيق المستمر مع وزيرالخارجية الاسباني ميغيل موارتينوس حول مختلف القضايا التي تهم البلدين ، مؤكدا دور اسبانيا المهم ومكانتها في الاتحاد الاوروبي بتحقيق الامن والاستقرار والسلام في المنطقة.



Date : 03-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش