الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استراحات سياحية ومواطنون في جرش يشكون انبعاث روائح كريهة من محطة التنقية

تم نشره في الخميس 10 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
استراحات سياحية ومواطنون في جرش يشكون انبعاث روائح كريهة من محطة التنقية

 

 
جرش - الدستور ـ حسني العتوم

تناولت عرائض ومخاطبات من مواطنين يقطنون على شطري مدخل جرش الجنوبي وقرى الرشايدة والنبي هود اضافة الى اصحاب الاستراحات والمطاعم السياحية الواقعة على هذا المدخل الجهات الرقابية والبيئية ووزارة المياه معالجة الاثار الناجمة عن محطة التنقية جراء انبعاث روائح كريهة منها لاتتفق والواقع السياحي والسكاني في هذه المناطق.

ويرى القاطنون في منطقة ظهر السرو وهو احد الاحياء السكانية ذات التجمعات السكانية العالية المحاذي للسور الاثري من الجهة الغربية للمدينة ، ومنهم زياد ونس الزعبي مستثمر على المدخل الجنوبي ان الاولوية في اقامة المشاريع تتطلب خططا مدروسة من شانها ان تعالج قضايا وهموم المنطقة سيما وان المرافق والخدمات السياحية تتركز حول هذا المدخل لافتا الى ان ابرز هذه الاولويات تتمثل في استكمال شبكة الصرف الصحي فيها ، اضافة الى معالجة الروائح الكريهة والمزعجة احيانا المنبعثة من المحطة.

على صعيد متصل اعتبر مواطنون واصحاب شركات ومستثمرون مدخل مدينة جرش الجنوبي شريان المدينة الرئيس والنافذ الى العاصمة عمان والعالم ، حيث يمر القادمون الى مدينتي الاثار والسكن والاصطياف في الغابات المجاورة وعلى ضفتيه تتركز غالبية الاستثمارات السياحية ومنتجعاتها ، لكن ذلك كله بحسب هؤلاء لم يشكل اثرا حقيقيا في خدمة المنطقة بالبنية التحتية والتي ياتي في مقدمتها الصرف الصحي والمكاره الصحية المنبعثة من المحطة والتي باتت تلقي بظلالها على رواد الاستراحات والمنتجعات السياحية المتواجدة على ضفتي الشارع للمدخل.

وقال قاطنو مناطق الاستراحات السياحية في هذه المنطقة وقرى الرشايدة والنبي هود والجبارات أنهم يعانون من الروائح المزعجة والمنفرة في مناطقهم والتي أصبحت الحياة والحالة تلك لا تطاق وعزوا مصدر هذه الروائح الى محطة التنقية لا سيما في ساعات المساء والليل إضافة الى كثرة الحشرات التي تتسبب في قلق دائم لهم ، لافتين الى ان ارتفاع درجات الحرارة على امتداد فصل الصيف يسهم في تفاقم هذه المشكلة.

واتفق ياسر شعبان صاحب استراحة سياحية مع اصحاب الاستثمارات السياحية ومنهم شادي سكاف مدير منتجع البيت اللبناني قائلا إننا كمستثمرين في القطاع السياحي نتطلع الى أجواء لطيفة تساعدنا في استمرارية الأداء في هذا القطاع الحيوي والهام واقل ذلك بيئة محيطة خالية من المنفرات خاصة وان الاستراحات معنية بتقديم الوجبات الغذائية للسياح وزوار المدينة الأثرية وقال إننا كمستثمرين عملنا على توفير المناخ الداخلي الطبيعي ليقضي الزائر وقتاً طيبا ويستمتع بما حوله الا ان ذلك صار متعذرا في مثل هذه الأجواء المملوءة بالروائح الكريهة .

وأشار الى ان هذه المكرهة تخف في ساعات النهار وحتى فترة المساء بسبب المعالجات التي تتم خلال هذه الفترة الا ان المشكلة تزداد سوءا في ساعات المساء والليل مما يؤكد عدم استخدام المعالجات في هذه الفترة .

وناشد شعبان وعدد من أصحاب الاستراحات السياحية منهم جعفر بنات ومحمد عقلة الرواشدة والتي تقع غالبيتها على خط جرش - عمان القديم سيل نهر الزرقاء والمحاذية من محطة التنقية المسؤولين التأكد من هذا الوضع لا سيما في ساعات المساء والصباح الباكر والذي يترك آثارا ليست لصالح الحركة السياحية في مدينة جرش التي تتميز بسمعتها السياحية العالمية.

على ذات الصعيد أكد عدد من أبناء قريتي الرشايدة والنبي هود ومنهم حسين القيام وابو فراس القيام وغيرهم انبعاث روائح كريهة من المحطة الأمر الذي دفع ببعض الأسر الى ترك منازلهم والرحيل الى مكان آخر بعيداً عن هذه الأجواء التي أصبحت مقلقة للقاطنين والسكان حيث يضطر البعض لإغلاق نوافذ وأبواب منزله تجنبا لتلك الروائح الكريهة متحملين بذلك حرارة الجو الشديدة في سبيل التخلص من تلك الروائح.

وأشاروا الى ان الأمر لا يتوقف عند هذا الحال إنما يتجاوزه الى تكاثر الحشرات والقوارض التي تزيد من الحالة سوءا ، مطالبين الجهات ذات العلاقة القيام بإجراءات سريعة وعاجلة لمواجهة هذه المشكلة للحد من آثارها على السكان وتجنبا للمزيد من هجرة أبناء القرية والبحث عن سكن لهم في أماكن أخرى.

من جانبه اوضح مدير سلطة مياه جرش المهندس موسى الزعبي اسباب انبعاث الروائح الكريهة من المحطة والتي حصرها بقيام بعض اصحاب صهاريج النضح بالقاء حمولاتها بالمحطة مباشرة او عبر خطوط الصرف الصحي ، كذلك انتشار معامل الالبان التي تلقي ايضا بفضلاتها في خطوط الشبكة ومحلات نتافات الدواجن التي تسهم بزيادة المادة البكتيرية في الشبكة ، ايضا محلات الزيوت التي تقوم بالقاء مادة الزيوت عبر مناهل شبكة الصرف الصحي.مشيرا الى ان هذه الاسباب مجتمعة تؤدي الى تفاقم المشكلة في المحطة وانبعاث روائح كريهة منها. وقال الزعبي اننا نؤكد على جملة من المعطيات خلال هذه المرحلة من خلال دور لجنة الصحة والسلامة العامة في متابعة ومراقبة صهاريج نقل المياه العادمة ومحال الالبان ونتافات الدواجن واصحاب محال زيوت المركبات لمنعها من القاء مخلفاتها عبر شبكة الصرف الصحي فضلا عن ضرورة منع اصحاب المزارع من تخمير السماد العضوي في مزارعهم والذي يسهم بشكل فاعل في انتشار هذه الروائح في المنطقة.

واضاف مدير السلطة ان انجاز محطة تنقية خلال الربع الاول من العام المقبل لمناطق المعراض سيخفف من هذه الاثار وتعالج بشكل جذري حال تشغيلها .

وفيما يتعلق بخدمة منطقة ظهر السرو والمواقع الاستثمارية في المنطقة بشبكة الصرف الصحي ، قال الزعبي ان مناسيب المنطقة الجغرافية تتطلب ربط هذه المنطقة على محطة التنقية الجديدة في منطقة الجبارات والتي من المتوقع تشغيلها العام المقبل حيث سيتم ربط المنطقة بما فيها مواقع الاستثمارات السياحية عليها بالمحطة ، لافتا الى اهتمام وزارة المياه بهذه المنطقة لحيويتها الا ان ذلك يحتاج الى شيء من الوقت على حد تعبيره .



Date : 10-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش