الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استجابة سريعة تسهل على المستثمرين العرب

خالد الزبيدي

الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 1841


نشرت « الدستور» قضية مجموعة من المستثمرين العرب الذين حصلوا خلال سنوات سابقة على جوازات سفر اردنية ( جواز المستثمر) في العدد الصادر يوم الخميس الموافق 22/10/2015، ومعاناتهم في تجديد هذه الجوازات بعد وضع تعليمات جديدة تشتمل على اشتراطات جديدة لغايات تجديد ( جواز المستثمر)، وقد لقي ما نشرته « الدستور» استجابة سريعة من قبل معالي وزير الداخلية سلامة حماد الذي قرر تجديد جوازات المستثمرين بمعزل عن الشروط الجديدة، الامر الذي ترك اثرا طيبا في اوساط المستثمرين، ووجهوا الشكر لوزير الداخلية لتفهمه لمعاناتهم ووضع حد لها.
هذه الاستجابة السريعة تشير بما لا يدع مجالا للشك ان هناك سعيا حثيثا لمسؤولين رسميين للارتقاء ببيئة الاستثمار، والبناء على ما تقدم خلال السنوات الماضية، وهذا التفهم العميق جاء من قبل وزير صاحب خبرة يتلمس هموم العامة ويقوم بدوره بشكل مبدع، لم يطلب اعادة النظر و/ او تشكيل لجنة للدراسة والبحث، لاسيما وان مجموع حاجات افراد ومستثمرين يشكل مصلحة عامة وهذا الاساس وهو ما تم معالجته بدون اعلام او اعلان، ولولا اعلان كتاب شكر صدر عن مجلس الاعمال العراقي في الاردن لما عرفت العامة بما حصل.
الاهتمام بالمستثمرين هو من اولويات المؤسسات الرسمية والخاصة التي تشترك بمسؤولية مناخ الاستثمار كل حسب مسؤوليته، وان حل مشكلة المستثمرين العرب الذين يحملون جواز المستثمر، سابقة تتطلب الاستفادة منها في معالجة قضايا المستثمرين لجهة تقديم التسهيلات حسب القوانين والتشريعات الناظمة للاستثمارات في المملكة، والتركيز على ابتكار طرق تقنع المستثمرين زيادة استثماراتهم في المملكة التي تتمتع بأمن واستقرار وطيد، وحرية نقدية ومالية واقتصادية يشار اليها بالبنان في اقليم يعاني ما يعاني.
حل مشكلة المستثمرين العرب ( حملة جواز المستثمر) هو نتاج لاعلام مسؤول وطني طرح المشكلة في صدر الصفحة الاولى لصحيفة « الدستور» بتجرد، ومسؤولية تعامل بحرص وأمانة المسؤولية واخذ على عاتقه حلها، وكان ذلك خلال شهر فقط، اي منح هذه القضية الاولوية التي تستحقها، بما يؤكد ان الاردن دولة مؤسسات وقوانين لا يظلم فيه احد، وهذا الحدث له انعكاسات طيبة، حيث يُحول القرار مستثمرين عربا سفراء للاردن وحث اقرانهم واصدقائهم على الاستثمار في المملكة.
اذكر في شهر كانون الثاني من العام 2003، خلال انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس، وفي احدى الجلسات قال المستثمر المصري المعروف نجيب سويرس الذي كان مالك شركة فاست لينك للاتصالات ( زين لاحقا) ان الاردن دولة قانون ومؤسسات، واضاف لقد اقمت دعوى قضائية على شركة الاتصالات الاردنية التي كانت انذاك مملوكة بنسبة كبيرة للحكومة، وقال «انصفني القضاء الاردني الذي يتمتع بنزاهة وحياد»...فالاردن لديه الكثير ليقدمه وعلينا اظهار مخزوناته الجيدة والطيبة للعالم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش