الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قضية .. انطلقت منها الرسالة الأكثـر وضوحا عن الإسلام : عمان .. تفتح ذراعيها لعلماء الدين الإسلامي من كل الأقطار العربية

تم نشره في الخميس 10 أيلول / سبتمبر 2009. 03:00 مـساءً
قضية .. انطلقت منها الرسالة الأكثـر وضوحا عن الإسلام : عمان .. تفتح ذراعيها لعلماء الدين الإسلامي من كل الأقطار العربية

 

 
كتب : حمدان الحاج



هذا التواجد الكثيف لعلماء الدين من أئمة ووعاظ وقارئي القرآن في مدن المملكة خلال شهر رمضان الكريم يبعث على السرور ويعطي الدليل القاطع على ان الاردن فضلا عن كونه موئل الاحرار فانه اليوم يستضيف اعدادا كبيرة من علماء الامة ومفكريها ليعرفوا الناس على دينهم ويتعرفوا على امر دينهم ودنياهم.

وهاهي المجالس العلمية الهاشمية تتوالى سنة تلو اخرى يتحدث فيها مختلف المفكرين واصحاب الراي بكل حرية وتأتي جميعها تحت الرعاية الملكية السامية ما يعني ان الاردن قيادة وشعبا وحكومة هم ممن يعملون في كل الاوقات وتحت كل الظروف على التعريف بالدين الإسلامي لكل الشعوب على ان يكون منطلقها من عمان الجامعة لا المفرقة وهي التي انطلقت منها الرسالة الاكثر وضوحا وجلاء للاسلام والعقيدة الاسلامية .

ورسالة عمان التي ترجمت الى العديد من اللغات العالمية هي التي اوضحت الاسلام على حقيقته للعالم حيث هو دين التسامح والوسطية والاعتدال وقبول الاخر وعدم تكفير المسلم مهما كان تفكيره ومهما اتسم بالشطط ما يحمله من المعتقد والفكر.

وانت ترى لحظة الغروب.. المقريء المصري والمفتي السوري والمدرس العراقي والمؤذن الذي تعلم الاذان على ايدي العلماء الاجلاء من مختلف الاقطار العربية والاسلامية الذين يؤمون الاردن طلبا للراحة والسكينة وبحثا عن الدرس والتدريس وصولا الى ما هو اسمى من التالف والتواد بين ابناء الدين الواحد مهما اختلفت امصارهم والسنتهم واهواؤهم فهم في الاردن مندمجون في موقف واحد يريح الجميع بحثا عن التوافق والوفاق على مبدأ الاحترام للآخر مهما كان حجم الاختلاف والخلاف لتثبت عمان من جديد انها الجاذبة لكل امر فيه الخير للامة وابناء الامة ومستقبلها كون الاردن هي ارض الحشد والرباط.

ويتحدث المدرس وخطيب المسجد عن مدى حب الاردن بلدا واهلا للقادمين من علماء الامة فيزداد الجيمع علما ومعرفة وتنويرا وتتحقق بذلك المهام التي جاء من اجلها هؤلاء الائمة حيث ان منتهى ما يرغب به اي انسان ان يكون على وفاق مع طبيعته البشرية وينسجم مع فطرته التي فطر الله الناس عليها ما يشير الى ان مساجد الاردن مفتوحة لكل المسلمين وليست حكرا على فئة من المسلمين دون غيرها ولا يكون هناك الغاء للاخر مهما حمل هذا الاخر من اراء متطابقة او مختلفة مع ما نعرف وما تعودنا عليه وما تعلمناه وتابعناه منذ الصغر والى ان يرث الله الارض وما عليها.

وما يثلج الصدر ان ترى هذا الكم من رجال الدين والعلماء والائمة بين ابناء الاردن كما يحصل في مدن وقرى الدول الاكثرغنى في المنطقة ما يشي وبكل فخر ان الفقر وقلة ذات اليد لن تحول دون دعوة علماء الامة من اجل تبادل الاراء مع نظرائهم الاردنيين والتعرف على افكار السواد الاعظم من الحضور من خلال قبول ما يطرحه هؤلاء العلماء مما تعلموا على مدى السنوات الخالية.

Date : 10-09-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش