الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكنائس المقاومة

محمود الزيودي

الأحد 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2015.
عدد المقالات: 712

بعد الاحتلال الإسرائيلي للقدس وباقي فلسطين عام 1967 رفض البابا كيرلس السادس زيارة القدس .. في السبعينيات رفض خلفه البابا شنوده مرافقة السادات في زيارته للمدينة المقدسة . ورفض أيضاً الموافقة على التطبيع مع إسرائيل بإرسال الحجيج القبطي الأرثوذكسي إلى القدس كما هو الحال قبل الاحتلال , نصح رعاياه من موظفي الحكومة عدم الظهور في المناسبات الرسمية مع الاسرائيليين ... اثار غضب السادات فنفاه إلى دير وادي النطرون ونصّب بدلا منه راهباً قتل معه في حادثة المنصَّة ... مات السادات وعاد شنوده إلى رعيته رئيساً للكنيسة القبطيّة ... بعد اغتيال السادات لحرب تشرين 1973 وتحويل نتائجها إلى استسلام , قاد مصر إلى معاهدة كامب ديفيد .
 استبد الغضب برجل الكنيسة الكاثوليكيَّة في القدس المطران هيلاريون كبوشي ...  ولد في حلب التي أنجبت طالب الأزهر الشريف سليمان الحلبي الذي اغتال الجنرال الفرنسي كليبر بعد غزو نابليون بونابرت لمصر وفلسطين ... استغل هيلاريون كبوشي أعفاء سيارته من التفتيش على الجسر ليحمل فيها الأسلحة لرجال المقاومة الفلسطينية في القدس ... لم تعرف المخابرات الإسرائيلية بإمره إلا بواسطة يهوذا الاسخريوطي ما غيره ... معلم مدرسة من جبل المكبر اسمه الحركي في جهاز الشاباك توران . اعتقل المطران الحلبي بعد تفكيك سيارته وإخراج كومة أسلحة ومتفجرات أرسلها مصطفى اللفتاوي من دمشق إلى كوادر حركة فتح في القدس ... بعد أربعة أعوام في السجن , أفرج عن الراهب المقاتل بوساطة من الفاتيكان وذهب إلى روما ... قلنا الراهب المقاتل لأنه لم يستسلم في المنفى ... قفز إلى سفينة أسطول الحريّة  عام 2009 يشارك بحمل الدواء والغذاء إلى أطفال غزة المحاصرة .
 بقيت الكنيسة القبطية على موقفها من الاحتلال كما رسمه البابا شنوده ومنع فيه رعاياه من زيارة القدس طالما هي محتّلة حتى جاء من يكسر القاعدة ... البابا تواضرس الثاني ... كان سيرسل وفداً كنسياً للصلاة على المطران القبطي المقدسي الراحل الأنبا إبراهيم الذي توفي في القدس ... ثم غير بابا الكرازة المرقسية رأيه وقرر ترؤس الوفد بنفسه بعد أن أعلن مراراً التزامه بقرار أسلافه بمقاطعة زيارة القدس المحتلّة ... علّلت الكنيسة القبطية الأمر بالظرف الاستثنائي وأن الزيارة لا تعني موافقة البابا على السفر إلى القدس في الظروف العاديّة , واضافت ان الراحل الأنبا ابراهيم كان معلم تواضروس في بدايات رهبنته ... يصعب فهم هذا التفسير إذا علمنا أن البابا الراحل شنوده أرسل وفدا لتجليس الأنبا إبراهيم  مطراناً للقدس عام 1992 رافضا بإصرار أن يرأس الوفد بنفسه ويزور القدس وهي تحت الاحتلال ... كما هو حال المسجد الأقصى تحت الاحتلال هناك كنائس كثيرة في المدينة المقدسة يديرها رجال دين يدافعون عن بقائها ما استطاعوا ... ولكننا اعتدنا من الكرازة المرقسية رفض الاحتلال خلال ولاية ثلاثة من رؤسائها منذ عام 1967 وحتى الآن ... ترى ما هي الخطوة التالية ؟؟؟    

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش