الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان خطابي لنصرة القدس والأقصى في مجمع النقابات بالسلط

تم نشره في الخميس 29 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
مهرجان خطابي لنصرة القدس والأقصى في مجمع النقابات بالسلط

 

 
السلط - الدستور - رامي عصفور

أجمع متحدثون في المهرجان الخطابي لنصرة القدس والأقصى الأسيرين الذي نظمته نقابة المهندسين فرع البلقاء في مجمع النقابات المهنية في السلط أن الهجمة الشرسة الحالية التي تتعرض لها المدينة المقدسة والمسجد الأقصى من قبل الصهاينة تعتبر غير مسبوقة وهي الأشد والأكثر خطورة في سياق تهويد المدينة ومحو الوجود العربي والإسلامي ، مؤكدين أن الخطط الإسرائيلية تتجاوز الآن مسألة تقسيم الأقصى إلى السعي الحثيث إلى هدمه وسط التخاذل العربي والإسلامي .

وقال الدكتور عبد اللطيف عربيات رئيس مجلس شورى الأخوان المسلمين أن القدس هي عنوان وحدة الأمة وليس لها مثيل أو بديل ، فالقدس فيها المسجد الأقصى ثاني مسجد على الكرة الأرضية بعد المسجد الحرام ، و القدس القبلة الأولى للمسلمين وعرج منها رسولنا عليه السلام إلى السموات ، وأن الأرض حول الأقصى كلها مباركة وتشمل بلاد الشام وهي من أكناف بيت المقدس والقدس بلد المحشر والمنشر وارض الرباط والجهاد .

وأكد الدكتور عربيات أن القدس عنوان النصر للأمة عبر التاريخ وأنه مهما اشتدت المصائب عليها وتكالب عليها الأعداء فأنها ستنهض للمقاومة وستوحد الأمة الإسلامية لأن عقيدتها تجمع كل المسلمين من كافة بقاع العالم على الاهتمام بالقدس وحمايتها وانه لا بديل عن المقاومة .

ونقل الأب حنا عطا الله في اتصال هاتفي من القدس نداء واستغاثة أهلها الصامدين الذين يتعرضون لأبشع صنوف الاعتداء مؤكدا أن الاعتداء على المسجد الأقصى ليس فقط اعتداء على المسلمين وإنما هو اعتداء على الأمة جمعاء والقدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية موحدة في وجه العدوان وسنبقى متمسكين بالقدس مدافعين عنها في وجه الأطماع الصهيونية.

واعتبر المهندس عبد الله عبيدات نقيب المهندسين ورئيس مجلس النقباء أن هذا المهرجان على أرض البلقاء وفي مدينة السلط الأقرب للقدس في الجغرافيا والنسب والدم هو جزء من الحراك الذي نسعى من خلاله لأيقاظ ضمير الأمة والدفاع عن المقدسات حتى لا تنسى الأجيال الحالية والقادمة هذه الأمانة ، وما كان للصهاينة أن يقدموا على ما يفعلونه الآن في الاعتداء على الأقصى لو أنهم احسوا بتحرك الشارع العربي ضد الاعتداءات المتكررة حيث لم يجدوا أي رد فعل فأوغلوا في عدوانهم مطالبا الجميع بالهبة لنصرة الأقصى وأن تكون القدس قضيتنا الأولى .

وأكد المهندس خالد الخشمان رئيس فرع نقابة المهندسين في البلقاء على وحدة العلاقة بين الأردن وفلسطين والمصير المشترك ، مبينا بأن الأردن أرض الحشد والرباط لتحرير الأقصى وفلسطين ، مشيرا إلى أن هذا المهرجان يأتي في مناسبات حزينة هي ذكرى تقسيم فلسطين وذكرى توقيع معاهدة السلام ، مشددا على أهمية الحفاظ على الوحدة الوطنية والضرب بيد من حديد لمن تسول له نفسه الإساءة وحق الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم ورفض مبدأ التوطين. واستعرض محمود البستنجي من لجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة الوطنية تاريخ القدس ، مؤكدا عروبة القدس فبناها العرب اليبوسيون ، ولم يتواجد اليهود في القدس طيلة تاريخها سوى 130 عاما فقط وعلى الرغم من كل الحفريات والتخريب المستمر تحت المدينة المقدسة والمسجد الأقصى لم يجدوا أي دليل على وجود الهيكل المزعوم .

وأشار مدير التحرير في جريدة "الدستور"الزميل نواف الزرو أن القدس مدينة عربية إسلامية ، وهي لكل الأمة ، لذلك تقوم دولة الاحتلال بهذه الهجمات على المدينة المقدسة من أجل تحويلها إلى مدينة يهودية وهم بنو صهيون يتعاملون مع القدس بنظرة إستراتيجية ويضعون رواية صهيونية لفلسطين وأخرى للقدس لتسويقها في المحافل الدولية لطمس الهوية والتاريخ العربي والإسلامي لها ، ومنذ البدايات تبنت الحاضنات الغربية الاستعمارية الدولة اليهودية المستندة إلى روايات تاريخية ومصطلحات مصطنعة مثل أرض الميعاد وشعب الله المختار .

واستعرض الزرو تاريخ الحركة الصهيونية وسعيها ونجاحها بالسيطرة على المفاصل الاقتصادية والإعلامية في العالم الغربي وقيامها بالتطهير العرقي في فلسطين وتهجير سكانها ، حيث استطاعت الدولة الصهيونية تهويد كامل أراضي فلسطين ويوجد حاليا 125 تنظيما صهيونيا يعملون على قدم وساق لتهويد القدس ويجمعون على ضرورة الإسراع في بناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى في تصعيد غير مسبوق وإعلان حرب المقدسات الإسلامية .



Date : 29-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش