الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القضاة : حلف اليمين الكاذبة بعدم الحج سابقا .. اعتداء على حقوق آخرين وحج حالفها لا يكون مبرورا

تم نشره في الأحد 25 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
القضاة : حلف اليمين الكاذبة بعدم الحج سابقا .. اعتداء على حقوق آخرين وحج حالفها لا يكون مبرورا

 

 
عمان - الدستور - باسل الزغيلات

تعتمد وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عند اختيار الحجاج عدة معايير منها السن وان لا يكون المتقدم قد أدى فريضة الحج سابقا ويشترط لذلك أداء القسم.. الا ان البعض يقولون: "إحلف بنية انك لم تحج من الاردن او مع زوجتك" او ما شابه ذلك.

وهناك من ذهب الى ابعد من ذلك حينما برر حلف اليمين الكاذب بقوله "إحلف كاذبا وانت ذاهب في طاعة ، فمن حج ولم يرفث عاد من ذنوبه كيوم ولدته امه" ، بحسب تعبيره،،.

مديرية الحج بوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية اكدت ان اليمين في الحج على نية المستحلف.. وترى ان الاولوية "للحي اولا" باستثناء حالات معينة كالشهداء او النذر او الوصية حيث يتم تقديم طلبات خاصة لهم بان فلانا سيحج عن فلان من قبل ذويهم وتتم دراستها ، مبينا انه في العام الماضي لم تأخذ الوزارة باي من هذه الحالات.

من جانبه ، اكد مفتي عام المملكة سماحة الدكتور نوح القضاة ان اليمين الشرعية تعني توكيد الشيء بذكر اسم من اسماء الله تعالى او صفة من صفاته ، والغاية من اليمين الوارد في السؤال توكيد عدم اداء فريضة الحج سابقا إحقاقا للحق ودفعا للتعدي والظلم ، والاصل ان يكون المسلم صادقا لقول الله تعالى: (يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا من الصادقين) وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (ان الصدق يهدي الى البر وان البر يهدي الى الجنة وان الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا ، وان الكذب يهدي الى الفجور وان الفجور يهدي الى النار ، وان الرجل ليكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا).

واضاف ان النبي صلى الله عليه وسلم قد سئل: "هل يزني المؤمن؟ قال: قد يكون ذلك ، قال هل يكذب؟ قال: لا" في رواية قيل يا رسول الله المؤمن قد يكون جبانا؟ قال: نعم ، قيل يكون بخيلا ؟ قال نعم: قيل يكون كذابا؟ قال: لا" إذ الكذب خصلة من النفاق. قال تعالى (اتخذوا ايمانهم جنة) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها ، إذا اؤتمن خان ، واذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر.

واشار الى قول عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - لا يكون المؤمن كذابا فإذا كان المسلم لا يكذب طبعا وخلقا فإنه من باب اولى ان لايحلف بالله تعالى وعلى كتابه العظيم كذبا اذ يعظم الاثم بالحلف على الكار شيء وهو يعلم انه كاذب فيما يقول ، لانه يكون قد وقع في كبيرة ، وهي اليمين الغموس التي تغمس صاحبها في النار وتسمى أيضا يمين الزور والفاجرة والمصبورة اي اللازمة التي تحبس صاحبها قال تعالى (ان الذين يشترون بعهد الله ثمنا قليلا اولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر اليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من حلف يمينا مصبورة كاذبة فليتبوأ مقعده من النار) وقال صلى الله عليه وسلم: (الكبائر: الاشراك بالله وعقوق الوالدين ، واليمين الغموس ، والذي نفسي بيده لا يحلف رجل على مثل هذا جناح بعوضة الا كانت كية في قلبه يوم القيامة).

وبين انه لهذا لا مبرر للكذب فيما ورد في السؤال ناهيك عن الحلف الكاذب بتزيين الشيطان من الانس او الجن بأنه يريد بالكذب الحج والطاعة فالغاية لا تبرر الوسيلة إذ الغاية في الاسلام سامية ، مشيرا الى ان الوسيلة يجب ان تكون شريفة ومشروعة ، ولان في الكذب اعتداء على حق آخر يريد أداء الفرض وهو يريد اداء السنة لانه سبق له الحج فلا يكون حجه بهذه الوسيلة حجا مبرورا ، ولا يغفر له حقوق العباد حتى الشهيد الذي يبذل روحه في سبيل الله تعالى يغفر كل شيء الا الدين اي حق العباد.

وفي رواية: اليمين على نية المستحلف فاليمين تكون على نية المحلف حيث كان للمحلف التحليف ، ولا ينفع فيها نية الحالف إذا نوي بها غير ما أظهره.

وناشد سماحة الدكتور القضاة كل من سبق له اداء فريضة الحج ان يتقي الله ولا يقدم على محاولة حرمان أخ له او اخت يتوق لأداء حجة الفرض ويتلهف ان يفسح له المجال والرسول صلى الله عليه وسلم بين لنا بقوله: (الحج مرة فما زاد فهو تطوع) ، مشيرا الى ان المسلم يتعامل مع ربه وخالقه العليم بما في نفسه ونيته وما يجزيه من الاجر والثواب على نيته وقصده ، وعلى حبه وإيثاره لغيره طاعة والتزاما ، قال تعالى: (وما أمروا الا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء) (والمسلم اخو المسلم لا يحقره ولا يظلمه) و(لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه).



Date : 25-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش