الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في مادبا تدعو لنبذ العنف بين الشباب وتعظيم التشريعات

تم نشره في الخميس 8 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
ندوة في مادبا تدعو لنبذ العنف بين الشباب وتعظيم التشريعات

 

 
مادبا ـ الدستور ـ عطـيه النجادا

شدد المشاركون في ندوة "ظاهرة العنف بين الشباب اسباب وحلول" التي نظمتها مؤسسة مادبا لدعم التنمية في قاعة مدرسة مادبا الثانوية الصناعية امس على ضرورة دعم دور مؤسسات المجتمع المدني وتعميق مفاهيم وقيم الروح الوطنية والتأكيد على رسالة عمان ، اضافة الى دعم دور الاسرة في التنشئة والتربية والرعاية .

واكد محافظ مادبا علي الشرعة الذي رعى الندوة في كلمته ضرورة تعميق مفاهيم وقيم الروح الوطنية ورسالة عمان لتنمية السلوكيات الاجتماعية الهادفة الى تنمية الشعور الوطني وتعزيز ما هو موجود من قيم .

وبين اهمية دور مؤسسات المجتمع المحلي في معالجة ظاهرة العنف ، مؤكدا ان الاسرة هي النواة الاولى في بناء المجتمع وعلينا جميعا دورا ومسؤولية في رعاية الاسرة باعتبارها اساس ومحور العملية التنموية في شكلها الشمولي .

واستعرض دور مؤسسات المجتمع المدني ابتداء من المدرسة والاندية والمساجد والكنائس في تعظيم قيم التسامح والمحبة التي تعودنا عليها في مجتمعنا الارني والتي هي باقية على اسس المحبة والتعاون ووحدة الصف خلف قيادتنا الحكيمة.

وقال الشرعة ان كافة الاجهزة في المحافظة وما يتبعها في خدمة المواطن وتنمية قدراته وطاقاته بما يخدم النهوض بمجتمعنا المادبي ، مؤكدا ان الاجهزة المعنية لن تتوانى في اتخاذ اشد الاجراءات القانونية بحق مثيري الشغب .

بدوره بين مدير شرطة مادبا العميد حسن العتوم الواجبات ألملقاه على عاتق رجال الامن في الحفاظ على امن المواطن وممتلكاته ، مؤكدا دور المجتمعات المحلية في ايجاد الحلول للمشاكل التي تواجه الشباب بشكلها الشمولي وبما ينمي السلوك السوي وينظم الطاقات الشبابية نحو العمل والبناء.

ودعا مؤسسات المجتمع المدني بشكل عام الى التعاون مع رجال الامن العام باعتبار الطرفين يعملان لخدمة الوطن والحفاظ على ممتلكاته ، لافتا الى ان بعض اسباب العنف لدى الشباب تكون اجتماعية او اقتصادية او دينية .

من جهته بين المدرس في جامعة البترا الدكتور علي الخضور اسباب وحلول ظاهرة العنف التي تحدث في مجتمعاتنا المحلية والمدرسية ، لافتا الى اهمية نشر الوعي بين الناس من اجل تقليص العادات التي تنعكس سلبيا على الاقتصاد الوطني والعمل بجدية ومسؤولية في الحفاظ على الجسم الوطني باعتباره حافظا على الوحدة الاجتماعية للوطن كله .

ولفت الدكتور الخضور ان اسباب العنف تكون اقتصادية واجتماعية وإدارية وقانونية وثقافية داعيا الى تعظيم التشريعات وإصدار القوانين الجديدة التي تتناسب بما نعيشه من تطورات مختلفة.

واكد المدرس في جامعة الزيتونة الدكتور احمد الشحروري اهمية المحافظة على الجسد الواحد والعهد الواحد والوطن الواحد في ظل قيادتنا الهاشمية الحكيمة صاحبة الارث العظيم في التمسك في قيمنا الاسلامية الايجابية بما تتحلى به من قيم وعادات في الاصلاح واحلال الخير محل الشر داعيا كل مؤسسات المجتمع المدني الى التصدي لكل احداث الشغب ومسببيها مع الاعتزاز بالوحدة الوطنية.

وكان مدير مؤسسة مادبا لدعم التنمية علي الزينات اكد في بداية الندوة اهمية دور الاندية ومراكز الشباب والمضافات الشعبية والدواوين في تنمية الاخلاق الحميدة لدى الشباب وكيفية التصدي للعنف من خلال توظيف قدرات الشباب في اعمال تطوعية في خدمة المجتمع.

Date : 08-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش