الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء يرعى احتفال «الأمانة» بالعيد العاشر للجلوس و «مئوية عمان»

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
رئيس الوزراء يرعى احتفال «الأمانة» بالعيد العاشر للجلوس و «مئوية عمان»

 

عمان - الدستور - نايف المعاني

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني رعى رئيس الوزراء نادر الذهبي بعد ظهر امس الاحتفال الذي نظمته أمانة عمان الكبرى بمناسبة الذكرى العاشرة لجلوس قائد الوطن على العرش ومرور مئة عام على إنشاء أول مجلس بلدي للمدينة.

حضر الاحتفال عدد من اصحاب السمو الملكي الامراء والاميرات والاشراف ورئيس مجلس الاعيان وعدد من رؤساء الوزارات السابقين والوزراء وأمين عمان والاعيان والنواب وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية في الاردن.

وانطلقت مسيرة كرنفالية ضخمة مزينة بألوان متنوعة وعربات تمثل حقبا زمنية في مسيرة تطور مدينة عمان طوال قرن من الزمان من ساحة المدرج الروماني باتجاه موقع أمانة عمان في رأس العين.

واشتملت الاحتفالية التي تعد من ابرز الاحتفالات التي شهدتها العاصمة على عربات تجرها خيول تمثل عمق وأصالة عمان في الحضارة الإنسانية إلى جانب تشكيلات من الفرق الموسيقية والتراثية البدوية والشركسية والارمنية والفلسطينية والشامية التي تجسد التنوع الثقافي في نسيج عمان الاجتماعي.

وشارك في الكرنفالية متحف السيارات الملكي وموسيقات القوات المسلحة والأمن العام وكشافة المدارس وعربات متحركة حيث قدمت في جماليات معبرة وتكوينات بهيجة ترمز إلى أصالة العاصمة مثل مجسم للبناء المعماري العائد لأول مجلس بلدي ومجسم آخر لعربة القطار الملكي سكة حديد الحجاز إبان حقبة الملك عبدالله الأول وعربات تمثل نهضة المدينة في أكثر من حقل تجاري وصناعي في إنشاء الأسواق والمصانع والتقنيات الشهيرة بأشكال من البضائع والمنتوجات الزراعية في حراك المدينة اليومي.

وقال أمين عمان المهندس عمر المعاني إن المسيرة التي تعتبر تتويجاً لاحتفالات الأمانة بمئويتها هدفت الى الإحتفاء بالمدينة واهلها الطيبين الذين شيدوا بنيانها وعاصروا نهضتها واسترشدوا بتوجيهات القيادة الهاشمية الحكيمة لتصبح عمان اليوم مدينة حديثة متطورة تحث الخطى لتحقق رؤيتها وتكون مدينة عصرية آمنة ذات روح تعتز بتراثها وحضارتها. وأكد أن المسيرة عكست بما تضمنته من فعاليات متميزة مسيرة المئة العام الماضية من عمر عمان والتي شهدت تطوراً كبيراً في شتى الميادين ، وتدرجت من قرية صغيرة إلى عاصمة حديثة ومن مجلس بلدي إلى أمانة عمان الكبرى ، وتخطت العديد من التحديات فضلاً عن تطور مفهوم ومستوى ونوعية الخدمات التي تقدم للعمانيين. وثمن المعاني جهود جميع الجهات المشاركة في تنظيم المسيرة من القوات المسلحة والأمن والعام والدرك ودائرة السير والدفاع المدني ما أسهم بإخراجها بهذه الصورة الجميلة كما ثمن مشاركة ودعم القطاع الخاص وحرصه على تعزيز المسؤولية الاجتماعية بين مؤسسات المجتمع. ومثلت المركبات المشاركة 10 عقود مرت على عمان تمثل تاريخ المدينة وحاضرها ومستقبلها وأهلها ، وقسمت إلى عشر حقب زمنية ، تحتفل كل حقبة بأهم الأحداث التي شكّلت منعطفاً تاريخياً في مسيرة المدينة. وتقدم كل حقبة زمنية مركب مزين متحرك (Float) تبعته الوحدات المتنوعة التي عبقت بالحياة وزهت بالألوان كما هي عمان.

وضمت الوحدات المشاركة والمتنوعة أكثر من 2000 مشارك والعشرات من الوحدات والعروض المتحركة (المركبات المزينة) ، الخيالة والهجانة وعروضا جوية ، ووحدات المشاة من فرق موسيقية وفلكلورية وطلاب المدارس والجامعات وفرق الكشافة وممثلي النقابات والمهنية بالإضافة إلى الشخصيات الترفيهية.

وانطلقت المسيرة من المدرج الروماني مخترقة شارع الهاشمي وصولاً إلى أمانة عمان في رأس العين ، أحاط بها على جانبي الطريق الألوف من أهالي عمان والمدن والقرى الأردنية الذين استمتعوا بمشاهدة العروض الكرنفالية المختلفة ، فيما تابعها المشاهدون من خلال شاشات التلفزيون الأردني في بث حي مباشر على الهواء.

وقال مستشار أمين عمان لشؤون الاستثمار والسياحة خالد برقان ان الامانة سعت من خلال تنظيمها لهذه الفعالية الضخمة لأن تكون احتفالية وطنية الروح عالمية المستوى لجذب اهتمام المواطنين والمجتمع المحلي بكافة شرائحه وحثهم على المشاركة في ملتقى واحد باعتباره حدثاً وطنياً غير مسبوق يعزز الشعور بالوحدة الوطنية وروح الانتماء في نفوس المواطنين حيال منطقة وسط البلد بصفتها المنطقة التي شهدت مولد عمان.

وبين برقان أنه ومنذ تأسيس أول مجلس بلدي عام 1909 ، شهدت عمان تغيرات كبيرة ونمواً هائلاً ، إذ تحولت من قرية صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها بضعة آلاف إلى مدينة مليئة بالحيوية عدد سكانها 2,25 مليون على مساحة إجمالية تبلغ 1700 كيلومتر مربع.

وتعتبر المسيرة واحدة من أبرز الفعاليات الجماهيرية في برنامج احتفالات المئوية والذي اطلقته الأمانة مطلع هذا العام وشمل أنشطة وفعاليات متنوعة منها الاحتفالات التكريمية والمؤتمرات والملتقيات والندوات والإصدارات المختلفة إلى جانب الفعاليات الفنية والموسيقية والثقافية والرياضية وفعاليات متنوعة للأطفال وفعاليات جماهيرية كمهرجان صيف عمان وماراثون عمان.

واستنبطت فكرة تنظيم المسيرة كاحتفال جماهيري من التاريخ القديم للمنطقة والحضارة العربية التي لم تكن المسيرات الاحتفالية غريبة عنها ، خاصة في زمن الدولة العثمانية ، حيث كانت المسيرات على مر التاريخ رمزاً هاماً من رموز الاحتفالات بالمناسبات الوطنية والمهمة ، حيث رافقت المواكب الاحتفالية الخلفاء في جميع المناسبات ، وكان أول موكب احتفالي رمضاني يقام عادة عند حلول الشهر الكريم ورؤية هلاله ، كما اشتهر موكب الخليفة للخطب في الجمعة الثانية والثالثة والرابعة والتي كان يوزع فيها الصدقات منذ خروجه من باب القصر وحتى العودة إليه. أما موكب عيد الفطر الذي عرف بـ (الموسم الكبير) فكان من أشهر وأهم المواكب الاحتفالية في الدولة الإسلامية.

وكانت الأمانة أعلنت عن توفير وسائل نقل خاصة لنقل المواطنين وعملت على توفير 80 حافلة نقل مجاني ورحلة لقطار الخط الحديد الحجازي الأردني لنقل المواطنين الى موقع الإحتفالية إنطلقت من سبعة مواقع مختلفة في العاصمة.



«الدستور» تسجل لقطات من المسيرة والاحتفال



سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء وعقيلته سمو الاميرة ماجدة رعد صفقا لكل فعالية من الفعاليات.

الحضور صفق بحرارة عندما مرت المقطورة الملكية التي أقلت المغفور له جلالة الملك عبدالله الاول من معان إلى عمان.

بعض السيارات التي استخدمها جلالة المغفور له الحسين بن طلال شاركت في المسيرة ولاقت من الحضور تصفيقا حارا.

زيد الرفاعي رئيس مجلس الاعيان ووزير التعليم العالي د. وليد المعاني حضرا الحفل وجلسا جنبا الى جنب.

محافظ العاصمة سمير مبيضين كان متواجدا وسط البلد عند الساعة الثامنة صباحا تفقد خلالها الشارع الذي ستسير به الفعاليات التي احتفلت بمئوية عمان .

اللجنة المنظمة العليا للمهرجان خصصت أماكن خاصة لكبار السن من أهالي عمان لحضور الاحتفال.

أمين عمان المهندس عمر المعاني ومدير الامن العام اللواء مازن تركي القاضي شوهدا كل على حده منذ ساعات الصباح الباكر لتفقد موقع الاحتفال.

قائد أمن اقليم العاصمة العميد ابراهيم الشوبكي والعميد محمد مصطفى القضاة مدير شرطة وسط عمان تفقدا ايضا موقع الاحتفال منذ ساعات الصباح الباكر.

صحيفة "الدستور" وزعت على عدد كبير من المواطنين منذ ساعات الصباح الباكر.

أحد سكان عمان قام باطلاق عدة حمامات بيضاء في سماء الاحتفال قائلا انها مساهمة بسيطة لعيون قائد الوطن وعمان .

عدد كبير من السواح الاجانب ومن مختلف الجنسيات شاهدوا الاحتفال وأبدوا إعجابهم بحسن الترتيب والنظام والتقطوا صورا للاحتفال.

تم وضع حواجز بين الشوارع والرصيف لمنع نزول أي شخص لمكان الاحتفال.

المسيرة الكرنفالية سارت بعكس السير.

أمين عمان لم يرتدً اللباس الرسمي "البدلة" واكتفى بارتداء بنطلون وجاكيت سبور.

ساعتان بالتمام استغرقهما الحفل الذي بثه التلفزيون الاردني على الهواء مباشرة من خلال استوديو تم تخصيصه لهذه المناسبة العزيزة وعلق على الحفل الزميلان نبيل ابو عبيد وعبير الزبن.

وجبات طعام وزعت على الاجهزة الرسمية التي شاركت في الاحتفال.

جهود مميزة وتعاون حضاري أبداه رجال السير مع المواطنين حيث أشاد العديد من المواطنين الذين التقتهم الدستور بكافة الضباط والافراد وعلى رأسهم العميد عدنان فريح والعقيد ابراهيم ابو شويمة والعقيد توفيق الخشاشنة والمقدم سهيل حرب.

أول فعالية انطلقت..كوكب يمثل الحقبة الرومانية والثانية موكب يمثل أوائل ساكني عمان.

مجسم لمبنى بلدية عمان وضع على سيارة ومكتوب عليه مبنى دار البلدية.

شاركت في العرض كافة وحدات أمانة عمان الكبرى في مشهد لاقى الاستحسان.

جهود مميزة بذلها الزملاء في المركز الاعلامي حيث سهلوا مهمة الزملاء الصحافيين.

مجسم يمثل أسواق الحميدية والبخارية واليمنية شارك في المسيرة.

الفنان الاردني متعب السقار شارك بوصلة غنائية وفرقة معان شاركت في دبكات معانية نالت استحسان الحضور وكذلك فرقة نادي الجيل ونادي الاهلي وفرقة هيل.

عمان الكبرى قامت بطلاء أبواب المحال التجارية باللون الازرق والحواجز باللون الفيروزي.

طائرة هليوكبتر حلقت في مكان الاحتفال منذ ساعات الصباح.

عدد كبير من التجار تمنوا على أمين عمان إغلاق وسط عمان أمام حركة السيارات وتخصيصه للمشاة أيام الجمع لتنشيط الحركة الشرائية.

سوق الخضار وسط البلد أغلق أبوابه أمس ولم يسمح بعرض أي بضاعة على الارصفة كما هي العادة.

محلات التسجيلات كانت تصدح بالاغاني الوطنية قبل بدء الاحتفال.

جهود مشكورة بذلتها الشرطة العسكرية والبحث الجنائي والامن الوقائي وانضباط الشرطة ومركز أمن المدينة ومركز أمن فيلادلفيا وشرطة النجدة ومراقبو السير وأجهزة أمانة عمان الكبرى.

طلاب من مدرسة الشهيد فيصل الثاني التابعة لمديرية الثقافة العسكرية شاركت في الاحتفالات باللباس العسكري.

التاريخ : 10-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش