الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تحاور نقيب أطباء الأسنان .. الجعبري : المتطفلون على المهنة يفتحون عيادات داخل مختبراتهم ويستغلون الأطباء الجدد

تم نشره في السبت 10 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
«الدستور» تحاور نقيب أطباء الأسنان .. الجعبري : المتطفلون على المهنة يفتحون عيادات داخل مختبراتهم ويستغلون الأطباء الجدد

 

عمان - الدستور - نسيم عنيزات



اكد نقيب اطباء الاسنان الدكتور بركات الجعبري وجود خطة واضحة المعالم لعمل مجلس النقابة خلال دورته الحالية لخدمة منتسبي النقابة ومهنة طب الاسنان.

واشار الجعبري في حوار مع "الدستور" الى ان مجلس النقابة تعامل مع ملف فاقدي العضوية بصورة مختلفة عن السابق عبر اتباع أسلوب مرغب وجاذب وميسر لهم واصدار تعليمات خاصة بعد استيفاء الاستشارات القانونية المطلوبة حيث تم التسهيل على الاطباء بدفع جزء وتقسيط الباقي على ثمانية عشر شهرا.

وبين انه تقديرا لدور الاردن ونقابة أطباء الاسنان والدور الريادي والسمعة الطيبة التي يتمتع بها أطباء الاسنان في الاردن فقد تم ترشيح نقيب أطباء الاسنان الاردنيين ليتولى مسؤولية الامانة العامة للاتحاد في الاجتماع المقبل له والذي سيعقد في دمشق على هامش المؤتمرالدولي السوري منتصف هذا الشهر وستكون عمان مقرا للاتحاد ولسنتين.

كما تحدث عن المشاكل التي تواجه اطباء الاسنان في القطاعين العام والخاص اضافة الى الوضع المالي للنقابة وتاليا نص الحوار..

خطة مجلس النقابة

ہ ما خطة عمل مجلس النقابة للدورة الحالية والانجازات التي تتطلعون لتحقيقها؟

- للمجلس الحالي خطة عمل واضحة المعالم من خلال برنامج متكامل تم تقديمه للهيئة العامة الاخيرة ونلنا على أساسه الثقة والفوز ، وهذه الخطة تنبع من حاجات أطباء الاسنان ومشاكلهم وآمالهم وطموحاتهم ، وقسمناها الى ملفات وكل ملف لابد من فتحه ودراسته دراسة متأنية واستكمال كل المتطلبات القانونية والفوائد المالية على قاعدة الحفاظ على مصلحة الزملاء والصناديق معا ، ولا بد بعد ذلك من تنفيذها خلال مدة زمنية مبرمجة ومحددة وصياغة التعليمات الناظمة لها وأهم هذه الملفات ملف الزملاء المشطوبة عضويتهم ، ملف التأمين الصحي ، ملف الاستثمار وتنمية موارد الصناديق ملف المهنة والمخالفات والتعامل مع شركات التأمين ، وملف القطاع العام وخاصة أطباء وزارة الصحة وغيرها.

المشطوبون من سجل النقابة

أقر مجلس النقابة مؤخرا تعليمات لاعادة عضوية الاطباء المشطوبين من سجلات النقابة ، هل لمستم تجاوبا من الاطباء المشطوبين وكم عددهم والمبالغ المترتبه عليهم؟

- نعم ، كان ملف الزملاء المشطوبة عضويتهم من الملفات المهمة التي تم التعامل معها بصورة مختلفة عن السابق والذي كان يعتمد حصراسمائهم ورفعها الى الجهات التنفيذية لتطبيق القانون والانظمة بحقهم وعلى رأسها اغلاق العيادات وحرمانهم من العمل وكانت النتيجة أن عددهم يزيد ولا ينقص ، فكان لا بد من اتباع أسلوب مرغب وجاذب وميسر لهم فأصدرنا تعليمات خاصة بعد استيفاء الاستشارات القانونية المطلوبة حيث سهلنا على الزملاء دفع جزء وتقسيط الباقي على ثمانية عشر شهرا.

هل لاقت الخطوة صدى ايجابيا؟

- نعم لاقت هذه الخطوة صدىً ايجابياً واسعاً من جميع الزملاء وبدأ كثيرمنهم التجاوب وهنالك خطوة لتقسيمهم الى فئات حسب المبالغ المترتبة عليهم والاتصال بهم لتشجيعهم على اعادة تسجيل اسمائهم ، وعمل نشرات تثقيفية للتواصل معهم وكانت هذه الخطوة ضرورية ولابد منها على قاعدة "اضاءة شمعة خيرمن لعن الظلام" وخاصة اذا علمنا أن عدد الزملاء يفوق (1300) زميل وأن المبالغ المترتبة عليهم تفوق ثلاثة ملايين ونصف المليون دينار،.

ولمسنا تجاوبا جيدا منهم ونحن بصدد حثهم والوقوف على مشاكلهم التي تحول دون عودتهم الى النقابة ، وكان لهذا القرار صدى ليس في نقابة أطباء الاسنان فحسب بل على مستوى النقابات الاخرى حيث ستكون قدوة للنقابات في حال نجاحنا ان شاء الله.

الامانة العامة

يتسلم الاردن لاول مرة بعد اسبوعين الامانة العامة للاتحاد العربي لاطباء الاسنان ، ما تطلعاتكم لتولي هذا الموقع؟

- نقابة أطباء الاسنان جزء أصيل ومؤسس للاتحاد العربي لاطباء الاسنان الذي يضم النقابات والجمعيات ومنظمات طب الاسنان في الوطن العربي.

وتقديرا لدور الاردن ونقابة أطباء الاسنان والدور الريادي والسمعة الطيبة التي يتمتع بها أطباء الاسنان في الاردن فقد تم ترشيح نقيب أطباء الاسنان الاردنيين ليتولى مسؤولية الامانة العامة للاتحاد في الاجتماع المقبل له والذي سيعقد في دمشق على هامش المؤتمر الدولي السوري منتصف هذا الشهر وسيكون مقر الاتحاد في عمان مدة سنتين وان شاء الله سأحمل على عاتقي تحقيق أكبر قدرممكن من أهداف الاتحاد بشقيه القومي والمهني من دعم للقضايا العربية ورفض كل ما ينتقص من استقلال الاقطار العربية ووحدتها ودعم وتأييد كل اعمال المقاومة ضد من يحتل اراضيه.

الدور المهني

ما الدور المهني الذي تتطلعون اليه؟

- الدور المهني يتمثل في الدرجة الاولى بايجاد القواسم المشتركه للعمل العربي الجماعي لرفعة المهنة وحماية طبيب الاسنان عبر التنسيق وتبادل الخبرات في مجالات القوانين والانظمة المتعلقة في التقاعد والتأمينات الصحية وغيرها وتوحيد شروط وقوانين مزاولة المهنة وتبادل الخبرات وتقديم التوصيات الى الجهات الرسمية في الدول العربية وخاصة ازدياد اعداد أطباء الاسنان وافتتاح الكليات الخاصة بطب الاسنان بشكل مطرد وغيرمدروس.

ومن الاهداف الاساسية الاخرى تنسيق مواعيد المؤتمرات والنشاطات العلمية في الوطن العربي وانشاء الاكاديميات والجمعيات العربية في كافة التخصصات السنية ، وقد تم اشهار الجمعية العربية لزراعة الاسنان في الاجتماع السابق للإتحاد وسيتم ان شاء الله اشهار الاكاديمية العربية للتعليم والطب المستمر في الاجتماع القادم.

ومن الاهداف ايضا سنسعى لتحقيق عمل دراسات علمية مشتركة وبحوث ميدانية لامراض ومشاكل صحة الفم والاسنان في الوطن العربي بالتعاون مع المنظمات العالمية ومجلس وزراء الصحة العرب وتوثيق العلاقات بين الاتحاد والمنظمات الاقليمية والدولية ووضع لائحة آداب وأخلاق المهنة وواجبات طبيب الاسنان العربي ، وبادرنا كنقابة أطباء الاسنان الاردنيين بالتعاون مع منظمة FDI لطباعة كتاب حول أداب واخلاقيات مهنة طب الاسنان وسنعززه ليصار الى اعتماده من الاتحاد ونشره في كافة الاقطار العربية ، وسأحاول جادا كأمين عام للاتحاد الى تشجيع بعض الاقطار العربية التي هي بصفة مراقب الى الالتحاق بصفة عامل ، وتذليل كافة المعيقات التي تحول دون التحاقها بالاتحاد.

قانون المساءلة الطبية

ما موقف النقابة من مشروع قانون المساءلة الطبية وهل لديكم ملاحظات على المشروع؟

- كثر الحديث في الأونة الأخيرة عن قانون المساءلة الطبية وللأمانة فنحن كنقابة أطباء الأسنان لم يعرض علينا هذا الأمر رسميا ونحن ننظرالى أي قانون من الجانب الإيجابي المؤيد والداعم لتسريع إخراجه الى حيز الوجود بالشكل الذي يضمن حقوق الطبيب والمريض والمجتمع بشكل عام ، وأن يكون قانوناً مدروساً ومُقراً من اصحاب العلاقة ، وخاصة نقابة الأطباء ونقابة أطباء الأسنان ، وبالمناسبة فنحن لدينا قانون مساءلة طبية يحكم العلاقة بين الطبيب والمريض من خلال السلطات التأديبية التي تصل بعض أحكامها الى فصل الطبيب وسحب شهادة مزاولة المهنة منه وبالتالي فنحن مع أي قانون ناظم للمهن الطبية يحقق هذه الأهداف.

النقابات الصحية والتامين

اين وصل التنسيق مع النقابات الصحية الأخرى حول التعامل مع شركات التأمين؟

- المشاكل بيننا وبين شركات التأمين قديمة ودائمة وهنالك تقاطعات مشتركة بيننا وبين النقابات الصحية الأخرى لذلك اتفقنا على تنسيق الجهود بيننا لتصحيح وتنظيم العلاقة مع شركات التأمين ، واتفقنا على ان تقوم كل نقابة بالاجتماع المنفرد مع الشركات المعنية وطرح مشاكلها الخاصة وفعلاً عقد الصيادلة والأطباء ، ونحن كأطباء أسنان بصدد ترتيب اجتماع هذه الأيام ، ومن ثم سيتم الاجتماع التنسيقي ومن خلال جدول أعمال واضح لإلزام الشركات بلوائح الأجورالأخيرة المقرة بأنظمة ذات صفة ملزمة وتوثيق العقود بين الأطباء والشركات من خلال النقابات وتحديد مدة تسديد المطالبات.

لدينا أمل بالاتفاق والتوافق معها ، والإ فلدينا رؤية واضحة للتعامل بكافة الأحوال.

ما مشاكل أطباء الأسنان في القطاع الخاص؟ وماذا عملتم بشأنها؟

- مشاكل أطباء الأسنان في القطاع الخاص كثيرة وأهمها إزدياد أعداد أطباء الأسنان ما يسبب الازدحام بينهم وخاصة في المدن المركزية والتنافس غيرالشريف بينهم على الأسعار والتعامل مع المرضى خاصة إذا علمنا أن عدد أطباء الأسنان وصل الى ستة الآف وخمسمائة طبيب اي ما نسبته طبيب الى كل الف مواطن وهي تعتبر من أعلى النسب في العالم ويتم سنوياً تسجيل أكثر من اربعمائة طبيب أسنان أكثر من نصفهم من الجامعات الأردنية وبالمناسبة فقد نبهنا الى هذا الأمر من خلال دراسات وتوصيات منذ سنوات كثيرة للحد من أعداد الخريجين وبعدم سماح بفتح كليات طب جديدة أوتقليل عدد المقبولين الإ أن أعدادهم للأسف بإزدياد خاصة على نظام الموازي اوالدولي ، والمشكلة الكبرى هي الازدياد الكبير في السنوات الأخيرة لكليات طب الأسنان الخاصة في بعض الأقطار العربية المجاورة والتي تركزعلى الكم وليس النوعية وتقبل طلاب بعلامات متدنية وبرسوم ضئيلة.

المتطفلون

من هم المتطفلون على المهنة وتاثيرهم على اطباء الاسنان؟

- ان من المشاكل التي يواجهها القطاع الخاص وجود المتطفلين على المهنة خاصة بعض فنيي الأسنان الذين يقومون بفتح عيادات داخل مختبراتهم أواستغلال بعض الأطباء الجدد مستغلين ظروفهم المعيشية الصعبة في بعض الأحيان وكذلك هنالك مشكلة البطالة والبطالة المقنعة وهي الأهم ، فكثير من العيادات يتأثر دخلها بالتقلبات الاقتصادية الداخلية والخارجية والأوضاع المعيشية للمواطنين فتجد كثيرا من العيادات لا تستطيع الإيفاء بالتزاماتها ما يضطر الأطباء ضمن هذه الظروف للانصياع الى شروط شركات التأمين المجحفة وتخفيض الأسعار دون الحدود المنصوص عليها وعدم القدرة على دفع الالتزامات المترتبة عليهم للنقابة وبالتالي شطبهم وحرمانهم من حقوقهم خاصة في التأمين الصحي والتقاعد.

ما دوركم في هذا الموضوع؟

- نحن معنيون بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة بإعادة دراسة التوصيات لتحديد أعداد الخريجين ومنها إبقاء أحدى الكليات لتخريج حملة البكالوريس والأخرى لتخصصات الدراسات العليا وأيضاً لا بد من متابعة موضوع شركات التأمين وتغولها على حقوق الأطباء ورفع سوية طبيب الأسنان العلمية والمهنية والاجتماعية والمحافظة على كرامته من خلال تأمين صحي له ولأولاده ، ونظام تقاعد يحقق لهم حياة مستقبلية آمنة ، وكذلك العمل على توفير قطع أراض صالحة للسكن أومساكن كريمة للزملاء من خلال استثمار أموال صندوق التقاعد وتفعيل نظام وزارة التربية لإجبار كل مدرسة على تعيين طبيب أسنان ، وتشجيع الزملاء على فتح عياداتهم في منطقة غير مخدومة وبعيدة عن المدن والمناطق المركزية ومتابعة المخالفات المهنية والمتطفلين وغيرهم.

مطالبهم في القطاع العام

لأطباء الأسنان في القطاع العام مطالب مهنية ، ماتلك المطالب؟ وماذا عملتم بشأنها؟

- لقد تم تشكيل لجنة لأطباء وزارة الصحة وباشرت عملها ضمن خطة تهدف للوقوف على مشاكل الزملاء ومخاطبة مسؤوليهم خاصة وزير الصحة وهومتفهم وأبدى استعداداً إيجابياً لحلها ، والقضية الأساسية لهذا الموضوع هوالتفاوت في الدخول والرواتب في وزارة الصحة بين أطباء الأسنان والأطباء البشريين ، فالفارق في الدراسة بينهما هوسنة الإ ان الفرق في الرواتب والحوافز وغيرها يعادل خمس سنوات فالطبيب البشري متقدم على طبيب الأسنان خمس سنوات في الخدمة ابتداء وهذا ينعكس على رواتبه المتراكمة من أول يوم الى أخر يوم وقضية أخرى هي قضية التقاعد المدني وتقاعد الضمان الاجتماعي ، فالآن تقاعد زميل مضى عليه في الخدمة (15) سنة اقل من تقاعد طبيب أسنان جديد انضم حديثاً للخدمة ، لأن الحديثين انضموا للضمان الاجتماعي والقدامى حسب التقاعد القديم ، لذلك فهذه القضية غيرعادلة فلا بد من إجراء بعض التعديلات في الأنظمة.

الوضع المالي

كيف تقيّمون الوضع المادي للنقابة وتطلعاتكم لتعزيزالوضع المادي لصندوق التقاعد ومجالات الاستثمار؟

- الوضع المادي للنقابة جيد ، وقد وضعنا نصب اعيننا هدفين أساسيين: -

الاول: - هوالمحافظة على الاموال من خلال المتابعة والاستمرار في تطويرالنظام المالي والاداري وتطوير نظام الحاسوب في النقابه ، لانه اثبت فاعلية كبيرة في حفظ الحقوق المالية للزملاء والصناديق ولقد انتهينا من بعض الثغرات التي تسببت في الاشكالات السابقه خاصة "رجوع الشيكات وتراكم الذمم على الزملاء وأصبح التعامل المالي حاليا" محوسبا ودقيقا ومحفوظا من أية مخاطر.

فهناك دفاتر وأصول ومدقق حسابات يدقق حسب توصية الهيئة العامة تدقيق (100%) وهنالك حفظ لهذه المعلومات والحسابات داخل حواسيب النقابة ونسخة لدى الشركة المتعاقد معها ، أما الهدف الثاني فهوتنمية هذه الاموال من خلال استثمارات آمنة اما من خلال فتح ابواب الاستثمارالشخصي للزملاء من خلال تمويل شراء العيادات ، البناء ، السيارات ، الاثاث وغيرها.

أومن خلال محاولات شراء اراض أوشقق صالحة للسكن وتم تشكيل لجنة خاصة لهذه الغاية من أصحاب الخبرات الطويلة ، وتم رصد الاموال اللازمة لذلك.



التاريخ : 10-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش