الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسلام بلا مسلمين!

حلمي الأسمر

الخميس 3 كانون الأول / ديسمبر 2015.
عدد المقالات: 2514


في فهمنا الإسلامي البسيط، لا يوجد إسلام جهادي وإسلام غير جهادي، الجهاد جزء من عقيدتنا الإسلامية، ولهذا نفهم أن أي حلف بين إسرائيل وبين أي دولة عربية أو إسلامية لشن حرب على «الإسلام الجهادي!» هو حرب على الإسلام من حيث المبدأ!
الخطاب الصهيوني استثمر العمليات التي نُسبت إلى تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» لصبغ صورة المقاومة الفلسطينية، حتى السلمية منها، بالصفة ذاتها، وذهب بعيدا أكثر، حينما وسم أي نشاط إسلامي داخل فلسطين والعالم بأنه بـ «الإرهاب» واللاقانونية، ومثال على ذلك، إخراج حركة المرابطين في المسجد الأقصى المبارك من إطار «شرعية الاحتلال» وإعلانها خارجة عن القانون، مع أن كل ما يفعله المرابطون والمرابطات الصراخ في وجه مقتحمي الأقصى من غلاة الصهاينة ومستوطنيه، بكلمتي: الله أكبر، وقراءة القرآن، والجلوس في صحن المسجد، لتلقي علوم الدين، ومحاولة عدم ترك الأقصى ليلا أو نهارا، وهو فعل لا يمكن أن يقاس بما يقوم به مجرمو إسرائيل، جيشا كانوا أو مستوطنين، أو حتى مدنيين عاديين، مع أنه لا يوجد من يسمى مدنيا في إسرائيل، والمثل الآخر الأكثر نصاعة على استثمار هستيريا «الإرهاب» في العالم إخراج الحركة الإسلامية في جنوب فلسطين المحتلة عن القانون، واعتقال قادتها، وزجهم في السجن، وكل ما فعله هؤلاء أنهم لم يحملوا سلاحا قط، ولم يريقوا دم أحد، بل حرّضوا المسلمين والعرب في فلسطين وغيرها لحماية مقدساتهم في القدس من التهويد، وتنظيم حركة المرابطين والمرابطات، وتم هذا بالتعاون مع الحركة الوطنية الفلسطينية في الداخل، والأطر الحزبية التي تنظم عملهم، ولم يتم بالطبع حظر أي حزب عربي مشارك في حركة المرابطة، واقتصر أمر الحظر على الحركة الإسلامية بقيادة شيخ الأقصى رائد صلاح، ما يدل على أن المستهدف بشكل مباشر، كل ما له صبغة إسلامية، وإلحاقه بحركة «الإسلام الجهادي»!
الفخ نفسه وقع فيه عمدا أو جهلا مثقفون وكتاب عرب، حيث ألقوا برداء «داعش» على أي نشاط إسلامي، وبرع بعضهم في «دعوشة» كل الإسلام، باعتباره دينا متطرفا، ويحتاج لـ «إصلاح» جذري، ومراجعة كل ما ورد في القرآن الكريم والسنة الشريفة!
التحالف الشرير بين الصهاينة وأي عربي، ضد الإسلام كمبادىء وبشر وتنظيمات، لا يؤثر على قوة التيار الإسلامي الوسطي، الذي يهيمن على قلوب عامة المسلمين، بل يزيدهم تمسكا بدينهم، بل إن هذا التحالف يزيد تطرف المتطرفين، ويعزز لديهم الاعتقاد السائد أن المستهدف ليس التطرف و»الإرهاب» بل المسلم من حيث هو مسلم، لأنهم يريدون إسلاما بلا إسلام، إسلاما لا يعدو أن يكون طلاء خارجيا: لحية وأذان وصلاة ودشاديش، أما ما يتعلق بكرامة المسلمين واستقلالهم وكبريائهم، وتحرير اقتصادهم وأرضهم، ومقدساتهم، وثرواتهم من أي استغلال أو هيمنة، أو تدنيس، فهو سلوك «إرهابي» يجب التعامل معه بسلاح الإخراج من دائرة «الشرعية» والملاحقة، وهذه السياسة هي  وصفة مكثفة ليقظة المسلمين النائمين، إن لم تكن صناعة المزيد من «الدواعش» إن جاز التعبير!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش