الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يتلقى برقيات تهنئة بالمناسبة: الاردنيون يحتفلون اليوم بذكرى ملحمة الكرامة الخالدة

تم نشره في السبت 21 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
الملك يتلقى برقيات تهنئة بالمناسبة: الاردنيون يحتفلون اليوم بذكرى ملحمة الكرامة الخالدة

 

عمان - الدستور وبترا

تلقى جلالة الملك عبدالله الثاني برقيات تهنئة من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين بمناسبة الذكرى الحادية والأربعين لملحمة الكرامة الخالدة التي تصادف اليوم.

فقد تلقى جلالته برقيات بهذه المناسبة من رئيس الوزراء ورئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق اول الركن خالد جميل الصرايره ومديري الأمن العام وقوات الدرك والمخابرات العامة والدفاع المدني وسماحة قاضي القضاة إمام الحضرة الهاشمية ورئيس المجلس القضائي والمدير العام رئيس المجلس التنفيذي للمؤسسة الاقتصادية والاجتماعية للمتقاعدين العسكريين والمحاربين القدماء.

واستذكر مرسلو البرقيات قائد النصر الراحل العظيم جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه وشهداء الجيش العربي الذين قضوا دفاعا عن الوطن وكرامته ، مشيدين بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني الموصولة في سبيل رفعة الوطن وقواته المسلحة وتوفير كل أسباب المنعة والعزة لهذا الحمى العربي الهاشمي.

وأكدوا أن الجيش العربي سطر في الكرامة ملحمة بطولية لم يشهد التاريخ لها مثيلا ، تبعث في النفوس الآمال بحياة حرة كريمة وتحفظ للأمة تاريخها وتعلي شأنها بين الشعوب والأمم.

ويحتفل الاردنيون اليوم بذكرى ملحمة الكرامة الخالدة التي سطر خلالها نشامى الجيش العربي اروع البطولات واجمل الانتصارات على ثرى الاردن الطهور.

ان ملحمة الكرامة استطاعت أن تتحول إلى حدث متحرك بشكل دائم ليحرك الأرض الجامدة ويحولها إلى أرض متحركة ، لا سيما فيما يتصل بالصراع مع إسرائيل. واليوم وفي ذكرى الملحمة التاريخية نستحضر تضحيات الشهداء وبطولات نشامى جيشنا العربي.

وفي ملحمة الكرامة الخالدة نستذكر صمود الجيش العربي الهاشمي الذي اظهر قدرة قتالية نادرة ، مما جعل صموده ونصره منعطفا مهما في حياة الامة العربية لانه حطم من خلاله اسطورة التفوق الاسرائيلي واعاد الى الامة احترام الذات بعد نكسة حزيران.

ان ملحمة الكرامة الخالدة هي بوابة المعارك ومؤشر الانتصارات التي ادخلت الامة بكاملها دائرة الفعل واخرجتها من آلامها وجراحها التي سببتها نكسة حزيران. وها نحن في الاردن نحتفل بهذه الذكرى التي استبسل فيها الجيش العربي ودحر العدو وغطرسته ولقنه درسا كبيرا وافهمته ان حروبه معنا ليست نزهة وانها لم تهزم عدوا طامعا حاقدا فحسب بل ضمدت جرحا عربيا مكلوما بسواعد نشامى جيشنا العربي الهاشمي وقوتهم النافذة يوم ثبتوا بارضهم المباركة الطاهرة.

التاريخ : 21-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش