الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحمادنة : استحداث 20 مركزا و11 محطة للدفاع المدني على الطرق الخارجية العام الحالي

تم نشره في الاثنين 16 آذار / مارس 2009. 02:00 مـساءً
الحمادنة : استحداث 20 مركزا و11 محطة للدفاع المدني على الطرق الخارجية العام الحالي

 

المفرق ـ الدستورـ غازي قظام السرحان

اكد مدير عام الدفاع المدني العام اللواء عبدالله الحمادنة انه سيتم خلال فترة قصيرة اقامة محطة للدفاع المدني في منطقة سهل الدبة الواقعة بين محافظتي المفرق والزرقاء .

وقد روعي باختيار مكانها ان تكون قريبة من المحطة الامنية في تلك المنطقة لان تلك المنطقة تشهد وقوع حوادث كثيرة من جهة ومن جهة اخرى تشهد المنطقة حركة استثمارية نشطة نتيجة لبناء عدة مصانع فيها ما يتطلب وجود محطة للدفاع المدني لتحقيق مبدأ الاستجابة الفورية والسريعة كخطوة اولى"قوة تدخل سريع" حتى وصول الاسناد من المراكز والمديريات الواقعة ضمن منطقة الاختصاص.

واضاف في تصريح خاص لـ"الدستور" ان محطة سهل الدبة ستكون المحطة الثالثة في هذا المشروع بعد ان باشرت المحطة الاولى تقديم خدماتها بنجاح كبير في منطقة الطوبة بين باير والازرق والمحطة الثانية في منطقة السلطاني على طريق معان ـ عمان ضمن رؤية مديرية الدفاع المدني الهادفة تعميم خدماتها الاسعافية والاطفائية على مختلف مناطق المملكة.

واوضح ان عدد مراكز الدفاع المدني المنوي استحداثها هذا العام في مختلف مناطق المملكة 20 مركزا وان محطات الدفاع المدني المنوي اقامتها خلال هذا العام 11 محطة ، نامل مستقبلا ان يتم تحويلها الى مراكز مع نشوء وتطور الصناعات في تلك المناطق اذا ما دعت الحاجة لذلك ، وستكون على الطرق الخارجية وان الحاجة لمثل هكذا محطات جاءت بعد دراسة مستفيضة للاماكن الاكثر حيوية سواء للنهضة العمرانية او الصناعية والمناطق النائية وبخاصة الطرق الصحراوية.

ولفت ان تلك المحطات اقل كلفة مادية من المراكز ففي حين تبلغ التكلفة التقريبية لمركز دفاع مدني مليونا ونصف المليون دينار نجد ان هذا المبلغ نستطيع به استحداث 4 محطات.

وفي سؤال حول ا شتراطات السلامة العامة في المصانع والتي تتشدد حيالها المديرية العامة للدفاع المدني ومدى تاثير ذلك على حركة الاستثمار والمستثمرين اجاب الحمادنة ان المديرية العامة للدفاع المدني ممثلة بادارة الوقاية والحماية الذاتية تاخذ على عاتقها مسؤولية توفير البيئة الاستثمارية الامنة البعيدة عن المغامرة بالارواح والممتلكات من خلال اقرار ومتابعة تنفيذ متطلبات الوقاية والحماية الذاتية في هذة المنشات بدءا من دراسة المخططات المقترحة للمشروع وحتى منح اذن الاشغال ويتم ذلك من خلال الكودات الصادرة عن دستور البناء الوطني الاردني وبخاصة كودة الوقاية من الحريق.

واشار ان ادارة الوقاية والحماية الذاتية يتبعها اقسام متخصصة في كافة مديريات الدفاع المدني الميدانية في المملكة حيث تؤدي هذة الاقسام رسالتها الوقائية في الاشراف الوقائي على كافة المؤسسات الوطنية العامة والخاصة مشيرا ان المديرية العامة للدفاع المدني على سلم اولوياتها الاخذ بتشجيع الاستثمار والاستمرار في جذب راس المال واننا نعمل دوما على تجسيد توجيهات جلالة القائد الاعلى الملك عبد اللة الثاني في تشجيع الاستثمار وتوفير البيئة الاستثمارية الامنة لتحقيق مزيد من الاستثمار ضمن معطيات السلامة التي تهدف للمحافظة على سلامة العاملين وصون الممتلكات والمكتسبات وراس المال الذي تم استثمارة في اي موقع صناعي اومنشأة حيوية داخل الوطن .

واكد الحمادنة انه اوعز للقائمين بادارة الوقاية والحماية الذاتية ضرورة ابداء قدر معقول من المرونة في تنفيذ هذه المتطلبات من خلال الاتفاق بين دائرة الوقاية والمستثمر او صاحب المنشأة بشكل عام على بعض الالتزامات والتعهدات التي يتم من خلالها تنفيذ القدر المطلوب من مبادىء السلامة العامة وفي ذات الوقت عدم الاستهانة بهذه المعطيات لانها لحماية الانسان وممتلكاته وليست تعجيزية .

التاريخ : 16-03-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش