الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معرض للصور في باريس يتجاوز سلبيات العالم العربي ويكشف جماله

تم نشره في الجمعة 4 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

 باريس- تحتضن باريس منذ الأربعاء الماضي وعلى مدى شهرين معرضا للصور هو الأول من نوعه في العاصمة الفرنسية. ويهدف المعرض إلى تجاوز الصور النمطية حول العالم العربي، واستعراض غنى عالمه التعددي.
في مدخل المعرض صورة لامرأة شابة ترتدي سروالا «جين» أزرق وحجاب لونه أصفر فاقع مستغرقة في تلاوة القرآن. هذه الصورة التي تجمع بين اللحظة الروحانية والمعاصرة التقطتها المصرية وفاء سمير، اختيرت لتكون على الملصق الإعلاني لمعرض لمصورين فوتوغرافيين يشتغلون على العالم العربي، والذي افتتح أبوابه في 11 من الشهر الماضي لمدة شهرين في مؤسسات مختلفة بباريس أبرزها معهد العالم العربي. وقال رئيس المعهد ووزير الثقافة الفرنسي السابق جاك لانغ إن «المعرض هدفه الخروج من الصور النمطية الأكثر لبسا» حول العالم العربي لإثارة «الواقع الخفي» و»الرفع من مستوى التفاهم بين الشعوب».
باختياره لأعمال أكثر من خمسين مصورا فوتوغرافيا ينحدرون من العالم العربي أو من غيره، يحاول المعرض أن يقدم إضاءة جديدة عن عالم في طور التحول لكنه مثقل بالكثير من الصور الجاهزة.
هناك صور نمطية لدى الكثيرين حول العالم العربي كما يظهرها المفكر الفلسطيني الأمريكي إدوارد سعيد على خلاف المصورين الفوتوغرافيين الذين يأخذون مسافة من ذلك. وهكذا عندما تصور ليلى العلوي «المغاربة» بلباس تقليدي تكون مدفوعة بإرادة تقديم شهادة بشأن الثراء الثقافي المهدد، وليس البحث عن الجانب الغرائبي في الأشياء. وقالت العلوي، المغربية الفرنسية، بهذا الشأن: «هذا عمل أرشيف للتعبير عن تنوع ثقافي مهدد بالزوال».
وفي هذا العمل تقدم العلوي بورتريهات لرجال ونساء تنتزعهم من يومهم المعيشي لتصورهم أمام ستار أسود بإضاءة قوية. وتلتقي بهؤلاء النماذج في جولتها عبر المناطق النائية في المغرب.
وتوضح ليلى العلوي أنها لا تفرض عليهم الوقوف في هيئة معينة: «أقيم الأستوديو في السوق، الناس تمر، ومن يريد يتوقف. الشيء الوحيد الذي أطلبه منهم، أن يبقوا وجها لوجه معي». ولا تنفي المصورة الفوتوغرافية تأثر تجربتها بعمل المصور الأمريكي روبير فرانك الذي جاب الولايات المتحدة في نهايات خمسينات القرن الماضي ليصور «الأمريكيين».
وإن كان زمن الاستشراق قد ولى، إلا أن النظرة إلى العالم العربي ظلت مرتبكة جراء الثورات السياسية والنزاعات الدينية أو الحروب الإستراتيجية التي تؤثر فيها. وقد اختار المعرض أن يقدم صورا لا تتطرق إلى أحداث الساعة الحارقة في المنطقة لكن بدون أن يتهرب منها. ( فرانس24).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش