الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النجار : الأمن المائي يشكل تحديا استراتيجيا أمام الدول العربية

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2009. 02:00 مـساءً
النجار : الأمن المائي يشكل تحديا استراتيجيا أمام الدول العربية

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة

قال وزير المياه والري المهندس محمد النجار ان موضوع الأمن المائي العربي يشكل واحداً من أهم عناصر الاستراتيجية العربية والأمن العربي الشامل الذي بدا واضحاً أن أمتنا العربية تعاني منه كتحد استيراتيجي كبير اتسم باختلال معادلة الطلب والمتاح والذي ترجم إلى عجز مائي متزايد وتراجع في ديمومة المصادر المائية ، وبالتالي كفاءتها المطلوبة لتلبية احتياجات التنمية الشاملة وزيادة عدد السكان والذي ادى الى تنافس كبير للقطاعات المستهلكة للمياه.

وقال النجار خلال افتتاحه امس الملتقى العلمي للامن المائي العربي الذي تنظمه المنظمة العربية للتنمية الادارية التابعة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع شرطة دبي ان التحديات المائية العربية وخاصة مشكلة العجز المائي ومشكلة المصادر السطحية التي تنبع من خارج حدود الوطن العربي وعدم التنسيق بين الدول فيما يتعلق بالاحواض المائية والجوفية والسطحية المشتركة وما يداهمنا من اخطار التصحر والتغير المناخي وبالتالي قلة الهطول المطري كل ذلك يتطلب المزيد من التعاون والتنسيق العلمي الخالص للوصول الى واقع مثالي واساليب متطورة تستطيع من خلالها الدول العربية مجتمعة ومنفردة تحقيق الفائدة الكبرى من كل نقطة مياه لنا حاضراً وللاجيال القادمة.

وبين ان للاردن صورا حقيقية لواقع التحدي المائي الذي فرض وجوده على صاحب القرار والمخطط الاستيراتيجي في المملكة لعدم كفاية المصادر المائية المتاحة لحاجات المواطنين وطلبهم المتزايد.. فحصة الفرد في المملكة لكافة الاستخدامات لم تتجاوز 145 م3 في السنة والذي يساوي اقل من %15 من خط الفقر المائي الدولي في حين لم تتجاوز حصة الفرد الفعلية من مياه الشرب عن 100 لتر في اليوم.. الا ان الجهود الوطنية وخاصة مؤسسات قطاع المياه والعاملين فيها وتفهم مواطننا لهذه التحديات ساهم بشكل كبير في تخطينا لكثير من الازمات المائية.

وقال ان الخدمات المائية في المملكة وصلت الى اكثر من %98 من السكان رغم الزيادة غير الطبيعية والتي جاءت جراء الهجرات القسرية المتتالية التي سببتها الازمات التي حلت بالمنطقة.. كما وصلت خدمات الصرف الصحي الى ما يزيد عن %65 ونسعى في غضون السنوات المقبلة لان تصل النسبة الى %70 لتعظيم الاستفادة من هذه المياه بعد معالجتها وفق احدث الطرق العلمية كمصدر مائي متزايد لاغراض الري.

واكد ان مؤسسة قطاع المياه في الاردن استطاعت وبتوجيه مباشر ومتابعة حثيثة من جلالة الملك عبدالله الثاني وحرص الحكومات المتعاقبة على هذا القطاع من المضي في تادية خدماتها وتنفيذ مشاريعها الآنية والمتوسطة وبعيدة المدى والتي من شانها النهوض بعملية التزويد وفق مفهوم الادارة المتكاملة للمياه بحيث تضمن افضل استخراج وتوزيع وامثل استغلال واستهلاك مائي ، لهذا جاءت الاستيراتيجية المائية الاردنية بارادة ملكية والتي يترأسها سمو الامير فيصل بن الحسين لتضع الرؤى والتصورات الاساسية لاكساب قطاع المياه المزيد من الدافعية لتطور ومجاراة الاستحقاقات المختلفة وللوصول لخدمات مائية متطورة وعادلة لنا حاضراً وللاجيال القادمة جنباً الى جنب مع التركز على المشاريع الاستيراتيجية التي تشكل المنقذ المائي لمسقبل الوطن اضافة لدعم اخوتنا في السلطة الفلسطينية الذين يعانون من ازمة مائية خانقة.

وقال الدكتور علي عبدالعزيز الجراح في كلمة المنظمة العربية للتنمية الادارية ان شح المياه من اخطر المشكلات التي تواجه الاجيال القادمة في المنطقة العربية اضافة الى تضاؤل المصادر المائية.

وبين ان المنطقة العربية تقع ضمن الاقاليم المناخية الجافة وشبه الجافة ونظرا لزيادة الاحتياجات المائية مقابل محدودية الموارد المائية المتاحة واتساع حجم الفجوة بين المتاح والطلب على المياه والتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية الى جانب تلوث الموارد المائية والبيئية وسوء ادارة هذه الموارد في بعض الاحيان وعدم تطبيق الادارة المتكاملة للموارد المائية.. كل ذلك يشكل المحاور الرئيسية للملتقى.

وفي جلسة العمل الاولى قدم مدير المركز الدولي للتخطيط والبيئة الدكتور سفيان التل ورقة عمل بعنوان"تهديدات الامن المائي العربي" تحدث فيها عن تحديات الامن المائي العربي وتحسين ادارة الطلب على المياه ومشاريع مائية عربية عملاقة وتسعيرة المياه وغيرها.

وقال ان %73 من الموارد المائية العربية تقع خارج الاراضي العربية.

وقدم الدكتور فايز عبدالله من جامعة العلوم والتكنلوجيا في جلسة العمل الثانية ورقة عمل حول التغيرات المناخية واثرها على الموارد المائية في المنطقة واثر ذلك على كميات الهطول المطري في بعض الدول العربية.

ويهدف الملتقى الذي يواصل اعماله اليوم وغدا الى بحث وتحليل مصادر المياه في المنطقة العربية والتحديات التي تواجهها وتأثير التغيرات المناخية والحلول الواجب اتخاذها اضافة لبحث مفهوم الصراع والتحديات التي تواجه الامن المائي العربي والمعايير والاتفاقيات والتشريعات التي تعزز مفهوم التوافق على استخدام امثل للموارد المائية المشتركة اضافة لوضع الادوات والاليات العملية القابلة للتطبيق.



Date : 29-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش