الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدرابكة : الدوام المرن لا يسهم وحده في حل الازمة المرورية بشكل شامل

تم نشره في السبت 22 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
الدرابكة : الدوام المرن لا يسهم وحده في حل الازمة المرورية بشكل شامل

 

 
عمان ـ بترا

يرى عدد من موظفي القطاع العام ان تطبيق الدوام المرن في الوزارات والدوائر الحكومية من شأنه تخفيف الازدحامات المرورية خاصة في ساعات الذروة.

لكن اخرين يرون ان تطبيقه ربما يحتاج الى الكثير من الوقت للوقوف على سلبياته وايجابياته عبرفترة تجريبية.

ويشيرون الى وكالة الانباء الاردنية ان العمل بنظام المناوبات خاصة للدوائر والمؤسسات التي لاتتطلب طبيعة عملها تقديم خدمة مباشرة للجمهوريحد الى درجة كبيرة من الازدحام المروري.

ويقترحون امكانية عودة استخدام نظام ارقام السيارات الفردية والزوجية في تسييرالمركبات اضافة الى خوض تجربة الدوام المسائي لبعض الدوائرالحكومية لتحقيق الغاية المنشودة من الدوام المرن.

ومن المفترض ان تعزز مرونة الدوام وفقا لطبيعة النظام المرن مفاهيم الادارة الايجابية والثقة المتبادلة بين الموظف والمؤسسة شريطة الالتزام الدقيق بمواعيد الدوام والمغادرة ، والتقيد بحيثيات الفكرة بما يخدم المصلحة العامة.

وكانت وزارة تطوير القطاع العام اعدت دراسة حول امكانية الحد من ازمة المرورعبرتطبيق نظام الدوام المرن وعممتها على عدد من الوزارات والدوائرالحكومية عبر مذكرة طلبت فيها معرفة ما اذا كانت طبيعة اعمال هذه المؤسسات تتيح تطبيق النظام المرن فضلا عن معرفة ايجابياته وسلبياته.

يقول عمر العلاونة الموظف في احدى الدوائر الحكومية ان تطبيق نظام الدوام المرن لابد ان يأتي بعد تنسيق معمق بين الموظفين والمسؤولين في الدوائر الحكومية وبعدالتوافق التام على توزيع الادوار بما لا يتناقض والمصلحة العامة ، مؤكدا ضرورة تطبيق هذا النظام استنادا الى عدالة توزيع الادوارعلى الموظفين بحيث يبدومريحا للجميع ويعكس روح الفريق الواحد.

وتمنى بدء تطبيقه في رمضان لما يشهده من ازدحامات مرورية خانقة بحكم توحيد بدء الدوام وانتهائه في معظم الدوائر والمؤسسات الحكومية.

وترى الموظفة زينة ان ثمة افكارا ربما تسهم في نجاح فكرة الدوام المرن ومنها استثمارتطوروسائل الاتصال التكنولوجي في عديد المؤسسات الحكومية لاسيما بعد تفعيل دورنظام الحكومة الالكترونية.

ويعتقد الموظف سعيد ان تطبيق النظام المرن يحل مشكلة كبيرة لكن ليس كل من يستخدم الطرقات هو من موظفي القطاع العام داعيا الى استحداث استراتيجية تتعلق بالقطاع الخاص من منطلق ذاتي والحرص على نجاح الفكرة.

ويرى الموظف موسى ان هذا النظام ربما يحتاج الى عديد الدراسات التي تنظر بعين الاعتبار الى عمل المؤسسات والدوائر الحكومية التي تقتضي طبيعة عملها تقديم الخدمة المباشرة على مدار الساعة للمواطنين ومنهامؤسسات القطاع الصحي والمستشفيات والمراكز الصحية وخاصة اقسام الطوارىء.

ويقترح الموظف سلمان امكانية عودة استخدام نظام ارقام السيارات الفردية والزوجية في تسييرالمركبات اضافة الى خوض تجربة الدوام المسائي لبعض الدوائرالحكومية لتحقيق الغاية المنشودة من الدوام المرن.

وبحسب النظام المرن فان الدوام الرسمي للموظفين يبدأ بين الساعة الثامنة والتاسعة صباحا ولسبع ساعات يوميا ، ويستهدف المساهمة بتخفيف حدة السير خلال ساعات الصباح الباكر الى جانب التسهيل على الموظفين في تنقلهم بين الوزارات واماكن سكناهم فضلا عن تحقيق الفائدة القصوى اثناء ساعات الدوام الرسمي.

وليس في نظام الخدمة المدنية ما يمنع من اللجوء الى النظام المرن على مستوى المؤسسات والدوائر الحكومية وفقا لامين عام وزارة تطوير القطاع العام د. علي الدرابكة اذ تشير المادة 96 من نظام الخدمة المدنية ساري المفعول بحسب قوله الى تحديد ساعات الدوام الرسمي بسبع ساعات يوميا لخمسة ايام على ان لا تقل في جميع الاحوال عن 35 ساعة طيلة ايام الاسبوع.

وفيما يتعلق بازمة المرور التي تشهدها المملكة وبخاصة في العاصمة وتحديدا في فصل الصيف يشير ان تلك الازمة تقتضي من الجهات المعنية الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني العمل على تخفيفها والحد منها كل بحسب طبيعة عمله عبر الاستعانة بمفهوم الدوام المرن وصلاحيات نظامه الممنوحة للدوائروالمؤسسات.

وبين ان الوزارة اعدت دراسة حول ازمة المرور وامكانية الحد منها عبرتطبيق نظام الدوام المرن مستدركا ان واقع الحال يظهران مشكلة المرور في العاصمة على وجه التحديد لا يمكن ان تحل عبر تطبيق نظام الدوام المرن فقط بل لا بد من اتخاذ اجراءات اخرى للحد منها.

واشار ان الدراسة اشارت ان ساعات الازدحام المروري لا تقتصرعلى ساعات محددة من اليوم بل تمتد من السابعة والنصف صباحا وحتى التاسعة مساء مع فارق بسيط جدا في زيادة الازمة خلال ساعات انطلاق الموظفين لدوامهم والممتدة من السابعة والنصف الى التاسعة صباحا وموعد عودتهم في الساعة الثالثة مساء مالا يشكل دلالة واضحة على ان معالجة الازمة في هاتين الفترتين من شأنه الحد اوالتقليل من الازمة المرورية على مدار ساعات اليوم خارج نطاق هاتين الفترتين.

ويقترح الدرابكة عددا من الاجراءات والحلول التي من شأنها الحد من الازمة المرورية بشكل اكثر شمولية وعلى رأسها تفعيل آلية عمل وسائط النقل العام والحافلات العمومية بحيث تكون ساعات انطلاقها مثبتة وواضحة ما يشجع المواطنين وخاصة الموظفين منهم على استخدام وسائط النقل العام بدلا من مركباتهم الخاصة.

وتابع من ضمن الاقتراحات ان تلجأ الوزارات والمؤسسات الحكومية اضافة الى القطاع الخاص والجامعات الى تخصيص حافلات باجور التكلفة لموظفيها ومنتفعيها ، وتشجيع الناس على مبدأ التشاركية في التنقل بوسائط النقل الخاصة بهم بحيث يتشارك اكبرعدد ممكن من الموظفين بالاتجاه الى عملهم عبراستخدام مركبة واحدة تقلهم.

ويرى ان عودة استخدام نظام الارقام الزوجية والفردية للمركبات في الحالات التي تستدعي ذلك وخاصة عندما تتفاقم الازمة المرورية يأتي في سياق المقترحات التي من شأنها الحد منها.

و 34 بالمئة من موظفي القطاع العام يستخدمون سياراتهم الخاصة في الذهاب الى العمل ما يسهم في اشتداد الازمات المرورية بحسب الدراسة التي اعدها فريق من وزارة تطويرالقطاع العام.

واظهرت عينة الدراسة ان 18,5 % من الموظفين سيعملون على تغيير موعد انطلاقهم الى العمل حال تطبيق نظام الدوام المرن في حين ابدى 10 %منهم ثباتهم على مواعيدهم الحالية في انطلاقهم الى العمل.

واشارت الى ان 83,5 %من العينة يرون ان تطبيق نظام الدوام المرن سينعكس ايجابا على عملهم في حين اظهرت العينة ما نسبته 14 % لديهم توجهات سلبية اومحايدة تجاه تاثيرهذا النظام على الانتاجية في العمل.

Date : 22-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش