الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاضي حكمت : القضاء مهنة البحث عن الحقوق الضائعة والدفاع عن الحقوق المسلوبة

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
القاضي حكمت : القضاء مهنة البحث عن الحقوق الضائعة والدفاع عن الحقوق المسلوبة

 

 
عمان - الدستور - ليلى الكركي

قالت القاضي تغريد حكمت أن مهنة القضاء هي مهنة البحث عن الحقوق الضائعة والدفاع عن الحقوق المسلوبة وهي مهنة الأخلاق والمثل والقيم التي تتمثل بالحياد والموضوعية والاستقلالية والتجرد وعدم التحيز.

واضافت خلال محاضرة القتها امس في الجامعة الأردنية بعنوان "المحاكم الجنائية الدولية وثقافة المسؤولية وثقافة الحصانة" أن انتشار المحاكم الجنائية الدولية جاءت لمواجهة التطورات والتغيرات الكاسحة التي طرأت على موازين القوى الدولية ، مشيرة إلى تنامي الحاجة إلى تطوير وتفعيل منظومة القيم الإنسانية والأخلاقية التي يجب أن تسود العالم. وحددت القاضي حكمت أنواع المحاكم الجنائية إلى ثلاث أنواع : محاكم أنشئت بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة ومحاكم دولية تعمل ضمن إطار خاص ومحددة الاختصاص والمحكمة الجنائية الدولية الدائمة التي بدأت العمل عام ,2002

ولفتت إلى أن الأردن كدولة قانون كان أول دولة عربية توقع وتصادق على اتفاقية روما وهي الدولة رقم (60) حيث دخلت المحكمة الجنائية الدولية حيز التنفيذ.

واستعرضت القاضي حكمت المراحل التي مرت بها لاختيارها عضوا في المحكمة بدءاً من ترشيح الأردن لها بدعم من جلالة الملك عبدالله الثاني وانتهاء بالتصويت لاختيار أعضاء المحكمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك حيث حصلت على (152) صوتا وحلت بالمركز الثاني من بين (18) قاض انتخبوا من العالم وأصبحت أول امرأة عربية عضوا في المحكمة الجنائية الدولية لجرائم الحرب في رواندا(UNICTR).

وبينت مجريات المحكمة التي أسست لمحاكمة الأشخاص المسؤولية عن الصراع العرقي في رواندا والمجازر البشعة التي راح ضحيتها حوالي مليون من الأبرياء خلال مئة يوم ، لافتة الى انه تم اختيار مدينة (روشا) في تنزانيا مقرا للمحكمة كمنطقة محايدة حتى لا تتحكم الجهة المنتصرة في المحكمة ويكون لها سلطة عليها.وتحدثت عن تجربتها في مهنة المحاماة ووصولها إلى السلك القضائي كأول امرأة أردنية تتولى منصب "قاض" في السلك القضائي الأردني وذلك بعد المؤتمر العالمي للمرأة الذي عقد في العاصمة الصينية بكين عام ,1995 وأجابت القاضي حكمت على مداخلات والأسئلة التي طرحها الحضور خصوصا محاكمة مجرمي الحرب على غزة ، مشيرة أن آلية تقديم الشكوى للمحكمة الجنائية الدولية تقدم من الدولة المتضررة والموقعة عن اتفاقية روما أودولة مجاورة تأثرت بالحرب.وأشارت إلى أن شكاوي قدمت للمحكمة اثر العدوان الإسرائيلي على غزة وهي قيد النظر وإجراءات التحقيق.

يذكر انه تم ترشيح القاضي حكمت من قبل برلمانية سويسرية مع ثلاث سيدات اردنيات ضمن الف سيدة في العالم للحصول على جائزة نوبل للسلام عام ,2005



Date : 06-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش