الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المشروع السياحي الثالث يتسبب بركود تجاري في اسواق الكرك

تم نشره في الأحد 16 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
المشروع السياحي الثالث يتسبب بركود تجاري في اسواق الكرك

 

 
الكرك - الدستور - صالح الفرايه

يشهد الوضع التجاري في مختلف مناطق محافظة الكرك حالة من الركود غير مسبوقة خلفتها الارتفاعات المتصاعدة للأسعار الأمر الذي أدى الى فراغ كبير في جيوب المواطنين وحد من رغباتهم في تحقيق مشترياتهم سواء اليومية أو الشهرية .

وقال المواطن صبري الضلاعين ان واقع الحركة التجارية في مناطق الكرك واقع مؤلم جدا حيث ساهم نقل الدوائر الحكومية الى ضاحية المرج الى تدني الحركة التجارية في المدينة والذي تشهد فيه هذه الحركة انخفاضا ملموسا ويسهم في جعل الكثيرين يلتحقون بصفوف البطالة ناهيك عن ازمة السير الخانقة التي سببها تنفيذ مشروع الكرك السياحي الثالث مع بدء الحفريات في شوارع المدينة وهذا كله تسبب بعزوف المواطن عن الشراء من مدينة الكرك .

وأشار المواطن سليمان عبد الله الى أن هناك عدة عوامل ساهمت في زعزعة الحركة التجارية في الكرك وبكافة فئاتها وخاصة محلات بيع المواد الغذائية التي أصبحت خارجة عن مقدرة المواطن الشرائية المعتادة ، لافتا الى أن التاجر الذي كان يبيع يوميا بألف دينار أصبح اليوم يبيع بمائة دينار مما خلق لديه حالة من الارباك نظرا لارتفاع تكاليف الأجور والعمال وأجرة المحال التجارية وأصبح عرضة للخسائر الفادحة .

وأوضح المواطن محمد محمود أن مدينة الكرك باعتبارها مركزا للمحافظة كانت تشهد حركة نشطة من المواطنين ، لكنها أصبحت حاليا طاردة للسكان ، مشيرا الى ان حجم الضرائب الكبيرة وتعددها اضافة الى النفقات اليومية والشهرية للتجار وركود الحركة التجارية في الأسواق أشبه بالقشة التي قصمت ظهر البعير ، لافتا الى أهمية توفير الحماية اللازمة للقطاع التجاري الذي يعتبر رافدا أساسيا من روافد الاقتصاد الوطني ، مطالبا تقليص حجم الضرائب وتفعيل دور غرفة التجارة ومنحها صلاحيات من خلال قوانينها وأنظمتها لحماية القطاع التجاري قبل فوات الأوان .

وبين المواطن غسان زعل الضمور أن المراقب للحركة التجارية في مختلف أنحاء مدينة الكرك يلاحظ فروقا غريبة وعجيبة في الحركة التجارية والتي تشهد ركودا تاما بعد أن تم تفريغ المدينة من وسائط النقل العام والدوائر الحكومية مما شكل عبئا كبيرا على التجار والذين أصبحوا لا يوفون بمستلزمات أسرهم اليومية فكيف بسداد التزاماتهم التجارية بالاضافة الى ان اعمال الحفريات في شوارع مدينة الكرك جعل المواطن ينفر من الحضور الى المدينة وشراء احتياجاته حيث لا يوجد سرفيس داخلي يربط المجمع مع وسط المدينة التي لا يوجد فيها مجمع لتحميل المواطن من وسط المدينة الى مجمع البركة حيث ان السرفيس الداخلي الذي يقوم بتحميل المواطنين من مجمع البركة لا يقف في وسط المدينة من اجل ان يشتري المواطن احتياجاته بكل اريحية .

وطالب المواطن أحمد القيسي بأهمية اتخاذ اجراءات حكومية هدفها حفظ حقوق التاجر والمواطن على حد سواء وايجاد معادلة متوازنة تمكن التاجر من تخفيظ أسعاره ولو بنسب بسيطة والاكتفاء بالربح القليل ، مشيرا الى أهمية تخفيض نسب الضرائب والعمل على تشجيع الحركة السياحية من خلال انشاء الفنادق والاستراحات السياحية التي تؤدي الى جذب الاستثمار والأفواج الكبيرة من السياح والذين يجب أن يدخلوا المدينة وليس فقط الى منطقة القلعة ، داعيا الى تبني استراتيجية واضحة لخدمة القطاع التجاري وتمكينه من مواصلة مزاولة المهنة دون معيقات .

رئيس لجنة غرفة تجارة الكرك راتب سلهب التميمي قال أن الغرفة لا تمتلك من الصلاحيات التنفيذية لحماية القطاع التجاري من أية أخطار اقتصادية قد تهدده الا أنها تقوم بالتعاون مع الجهات المختصة لمعالجة أية اختلالات قد تحدث في السوق التجاري في المدينة ، مشيرا الى أهمية استجابة الأجهزة المعنية الى اعادة صورة الكرك التجارية الى مكانتها وذلك من خلال اعادة باصات الكرك - الأغوار الى موقعها السابق وضبط الباعة المتجولين في مختلف أنحاء المحافظة الذين يعتدون على حقوق التجار الذين يدفعون الرخص التجارية والضرائب والمستلزمات الشهرية المختلفة لتمكينهم من كسب لقمة أطفالهم اضافة الى ضبط عملية البيع في المؤسستين المدنية والعسكرية من خلال البطاقات المخصصة للمشتركين في هذه المؤسسات داعيا الى تشجيع الحركة السياحية للمواقع السياحية في المحافظة من خلال ربط السائح مع السوق التجاري في المدينة .

وأشار التميمي الى أهمية بناء قاعدة صلبة من الحوار الفاعل بين مختلف الأجهزة الرسمية والتجار لتذليل العقبات التي تعترض هذا القطاع الحيوي الهام والذي أصبح وضعه لا يسر صديقا ولا عدوا مناشدا كافة المسؤولين بضرورة اعادة هيكلة عملية السير داخل مدينة الكرك واعادة الباصات الى وضعها الطبيعي بدلا من الازمة الحالية التي بدات تؤثر على الحركة التجارية بنسبة %90 حيث ان كثيرا من المواطنين من ابناء قرى محافظة الكرك والذين هم محور الحركة التجارية عزفوا عن الذهاب الى اسواق مدينة الكرك نظرا للازمة الخانقة التي تشهدها الاسواق في مدينة الكرك حيث يضطر المواطن للمسير مسافة طويلة من مجمع الباصات الى وسط المدينة او النزول من وسط المدينة الى المجمع.

Date : 16-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش