الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«واجه الصحافة والناس» تستضيف وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي.. المعاني: زيادة اعداد المقاعد التنافسية 200 مقعد في الطب وطب الاسنان والصيدلة

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
«واجه الصحافة والناس» تستضيف وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي.. المعاني: زيادة اعداد المقاعد التنافسية 200 مقعد في الطب وطب الاسنان والصيدلة

 

شارك في الحوارالزملاء: جمال العلوي، جودت ناشخو، مصطفى الريالات، غادة أبو يوسف، عمر محارمة، حسام عطية، كوثر صوالحة، فارس حباشنة، جعفر الدقس، باسم الزغيلات ونسيم عنيزات



الدستور: يتحمل الدكتور وليد المعاني مسؤولية حقيبتين وزاريتين هما من أهم الوزارات في هذه المرحلة وهما التربية والتعليم والتعليم العالي ويحمل الدكتور المعاني في أجندته برامج مهمة تشكل اطلالة نحو المستقبل لاصلاح التعليم العام والجامعي.

وفي بداية هذا اللقاء سنخصص المحورالأساسي ابتداءً لملف التربية والتعليم لأهمية هذا الملف اساسا ، وأيضاً للتوجهات التي يحملها الدكتور وليد المعاني في هذه المرحلة في موضوع التوجيهي والذي شغل ويشغل باستمرار العائلات الأردنية ، لذلك نود أن يكون بداية حديثنا في ملف التربية حول الأفكار والتوجهات الجديدة في موضوع التوجيهي.





د. المعاني:

أولاً أشكركم على الدعوة الكريمة للتحدث في هذا المنبر المقروء والصادق في القضية التي أشرتم لها وهي قضية التربية والتعليم ، وقضية الهاجس الكبير للناس وهو امتحان التوجيهي.

بداية قد يكون من المناسب تأكيد حقيقة مهمة وهي أن هذا الامتحان بحد ذاته هو امتحان صادق ومعياري وهو امتحان جيد ، ومؤسس له تأسيسا ممتازا ، ويدار بطريقة رائعة ، فهي تجربة أردنية صدوقة ونتائجها لا تدخل فيها ولا تحرف ولا تغير وإنه مرتبط ارتباطا تاما بأداء الطلبة في الجامعات ، بمعنى إذا أظهرت نتائج التوجيهي أن هذا الطالب متميز فأداؤه في الجامعة أداء متميز ، والعكس صحيح.

وهذا الارتباط ارتباط إحصائي قوي حتى في كلية ككلية الطب ، فمن حصل على معدل عال في التوجيهي كان أداؤه في الطب ممتازا ، بالتالي ليس لدينا مشكلة في الامتحان كامتحان ، فالتوجيهي قائم منذ زمن ، وليس عليه هذه الهالة الموجودة الآن ، فأنا تقدمت لثاني امتحان توجيهي في الأردن عام 1963 ولم يكن للخوف مكان و موقف الناس والموقف الجماهيري منه لم يكن كمثل ما هوسائد الآن ، لكن ما جرى هوتزايد في رغبة الناس في دخول الجامعات ، ومحدودية أعداد الجامعات ، والطلب الشديد على دخول الجامعات أدى إلى تنافس رهيب بحيث أصبح النجاح في التوجيهي وإحراز العلامة العالية جداً أمرا كأنه حياة أو موت بالنسبة للطلاب ، وبالتالي عمل الطلاب وعمل أهلهم على أن يحرز هذا الطالب أعلى علامة لأنها هي التي تضمن له ان يدخل إلى ما يريد ، وهذا ساعد في انتشار الدروس الخصوصية وجعل العائلة لا تدعو ضيوفها إلى المنزل بما عرف بحالة طوارئ رهيبة.

في الستينيات ، لم يكن التنافس مثل الآن ، فقد كان يخصص لنا 30 - 40 مقعدا في سورية وبضعة مقاعد اخرى في بغداد ، وبعد ذلك فتحت الجامعة الأردنية ، واستمرت ردحا من الزمن وهي تقبل 40 طالبا ، وبعدها فتحت جامعة التكنولوجيا التي كانت تقبل 50 طالبا وهكذا ، ثم تكاثرت الاعداد وزادت طموحاتهم وانتشرت رغبة الالتحاق في كلية الطب حتى يصبحوا أطباء وأطباء أسنان ومهندسين.

اليوم نجد ان 200 مقعد خصصت لكلية الطب وهناك 6 آلاف هم من يسعون وراء هذه المقاعد ماساعد في انتشار صياغات تستند الى اسس المعدلات ، وهذا العام ربما تتوقف علامة القبول عند درجة مخيفة ، فيجوز أن تكون في الأردنية 98,5 ، هل معنى ذلك أن من حصل على 98,4 لن يحصل على مقعد في كلية الطب ، فهذه مأساة ، هناك اقتراح تم تدارسه مع رئيس لجنة تنسيق القبول الموحد ، يتضمن زيادة أعداد المقاعد المتاحة للتنافس ، ليس في الطب بل في الطب وطب الأسنان والصيدلة ، وستكون الزيادة جيدة ، ومن المحتمل أن تزيد على ألفي مقعد على المتاح ، وهذا سيفرج على رغبات كم من الناس.

لدينا دراسات تقول: في عام 2013 إذا سرنا بنفس الطريقة التي سيتقدمون للتنافس على مقاعد في الجامعة ليس الـ45 ألفا الذين هم هذا العام ، بل الذين سيقدمون الطلبات وهم 60 ألفا ، وهكذا يزيد الطلب ، لكن هل معنى هذا أن نفتتح جامعات ونزيد مقاعد أم سننظر في طريقة أخرى.

تطوير التوجيهي

الآن عندما تتحدث عن تطوير التوجيهي يجب أن تجيب عن ثلاثة أسئلة: لماذا وضع هذا الامتحان؟ هل حتى نقول أن فلاناً أنهى المرحلة الثانوية ، أم هو شهادة ليلتحق فلان بدرجة حكومية أو وظيفة حكومية معينة تقتضي الحصول على شهادة ، أم هو امتحان للقبول في الجامعات؟.

- بالنسبة للسؤال الأول هل هو دليل على إنهاء المرحلة الثانوية ، الجواب نعم هو يجيب ويقول أن فلانا أنهى المرحلة الثانوية لكن يمكن أن نصل الى ذات الجواب بطريقة ثانية وهي إذا أتينا على علامات الصف الحادي عشر والصف الثاني عشر وجمعناهم وأخرجنا بنهاية السنة ورقة كتب عليها كم مجموع الفيزياء والكيمياء وقمنا بعمل معدلات ، وأخرجنا شهادة نسميها شهادة إكمال المرحلة الثانوية يتحقق الهدف بدون الذهاب إلى الامتحان.. هل هو الشيء الذي توظفك الحكومة على أساسه؟.

لماذا قالوا انهم يريدون شهادة دراسة ثانوية؟. هم يريدون طالبا أكمل الدراسة الثانوية ، إذن لماذا لا نستخدم ورقة المدرسة التي أخذناها من المدرسة والتي تقول ان فلانا أنهى الحادي عشر والثاني عشر وها هو معدله ، فهذه التي نستخدمها للتوظيف ، فإذا قمنا بانجازهاتين الاثنتين فيبقى امتحان التوجيهي هو امتحان للقبول الجامعي مثلما هوالآن إذا قمنا بعمل شهادة المدرسة وقلنا انها تقول ان فلانا أنهى المدرسة وهذا هو معدله فهذه يوجد مثلها في العالم والتي نسميها sat 1 ففي أميركا نفسها ، الحكومة تعين شخصا شريطة أن يكون حصل على الثانوية العامة ، فهو يريد ضمان أنه درس مواد الرياضيات والفيزياء والكيمياء..الخ في الصف الحادي عشر والثاني عشر ، فالتوجيهي يجب أن لا نغير اسمه ، لأننا عندما نذهب إلى مواقع الجامعات الكبيرة نجد أن التوجيهي استقر اسمه ولا نستطيع اللعب به ، لكن يجب أن نجعله يهدف للغرض الذي جاء من أجله وهو القبول الجامعي.

من حصل على معدل 70 تكون اختياراته أكثر بكثير ممن معدله 99 ، إذن لماذا لا نقول للجامعات الذي يود أن يدخل طب وما شابه ذلك ماذا يلزمه ، ومن يريد أن يلتحق بكلية الهندسة ماذا يلزمه ، والإدارة والمحاسبة والإنسانيات والعلوم الاجتماعية وغيرها. ونبدأ لغاية التحقيق المنشود بالمجموعة الطبية والتي تضم : الطب وطب الأسنان والصيدلة ودكتور صيدلة وتأهيل وتمريض وبيولوجي ، فالجامعات يجب أن تنظر إلى الطالب ماذا درس في المرحلة الثانوية وتفوق في أي مواضيع حتى يدخل في هذه التخصصات ، هذا بالنسبة للطب وللهندسة وغيرها من التخصصات فيجب أن يكون أثبت جدارته في بعض مواد هذه التخصصات.

نأتي الآن إلى وزارة التربية والتعليم ، فالجامعات وضعت 35 مادة ، رياضيات فيزياء كيمياء أحياء...الخ ، كل هذه مواد متساوية الوزن ، لا تجني واحدة على أخرى بالوزن ، فكلها مثل بعضها ، فأهمية الرياضيات والهندسة لاتقل عنها أهمية الأحياء للطب ، وأهمية الدين للشريعة ، وأهمية الإحصاء للمحاسبة.

الآن لم يعد هناك علمي ولا أدبي ولا تجاري ولا صناعي ولا شرعي ، شخص جاء ليدرس عددا من المواد لتحقيق هدف في رأسه ، فيأتي الطالب في نهاية الصف العاشر وهنا سيقرر ، لكن لا يقررأين سيذهب بعد التوجيهي كما هو الآن ، فهو عليه أن يخطط من بداية الصف الحادي عشرما التخصص الذي يريد ، فيقررماذا سيأخذ في الصف الحادي عشر والثاني عشر ، الآن واضح جداً أنه يجب أن يأخذ المجموعة الأولى الوطنية ، ممكن أن يكون فيها أربع مواد: دين ، لغة ، تربية وطنية ، معلومات عامة ، هذا على افتراض ، فهذه إجماليات ، الآن الجامعات تقول يجب أن يأتي لهم بستة مواضيع شريطة أن تكون هذه الأربعة منها ، أو أربعة مواضيع شريطة أن تكون هذه الثلاثة منها ، أو ثلاثة مواضيع شريطة أن يكون هذان الاثنان منها ، أي يحددون ماذا يدرس طالب الطب بالنسبة لهم. فعندما يتقدم الطالب في طلبه للجامعة ، فالتنسيق الموحد سينظر في العلامات التي حصل عليها والتي تهمه في الطب مثلاً ، لأن هذا ما تقدم له. الآن نحن نقوم بعمل بنك أو مركز للامتحانات ، الحالة المثالية تقتضي أن يكون لدينا كم كبير من الأسئلة لدرجة أن هذا الامتحان يمكن أن نقوم بإجرائه كل شهر مرة ، فالذي يريد أن يمتحن يأتي ويسجل ويدفع الرسوم ويتم عمل امتحان له وتأتيه الشهادة إلى بيته ، فلا يكون هناك قاعات كثيرة ولا مراقبين.

الآن يقتضي مع هذا أنك تريد المناهج الموجودة التي يدرسها الناس أن تكون متماشية مع قدرتك على إجراء الامتحانات بهذه الطرق ، المحتوى كما هو لكن كيف هو معروض أمام الطالب ، هذا هو المقترح الذي نفكر به ، وحتى الآن لم يقره أحدإنما الفكر يتجه في هذا الإتجاه.

و بعد أن نرى كيف تسير الامور ندخل تعديلات هنا وهناك وبعد ذلك يصبح مقترحا أكثر تلبية ، حينها نقوم بعرضه في مؤتمر يحضره تربويون وجامعيون وأصحاب علاقة وأصحاب عمل ، ونأخذ رأيهم فيه ، وبعد أن يتم التوافق على هذا المقترح يتم أخذه إلى مجلس التربية ويتم عرضه عليهم.. لأن مجلس التربية هو الذين يضفي الشرعية على السياسات والتوجهات ، فلا يجوز أن يتم عمل شيء في التربية دون أن يمر على مجلس التعليم العالي.

الآن إذا أقر يجب أن يحدد زمن البدء به لنصفي النظام الحالي ، وليتم تصفية الطلاب في الصفين الحادي عشر والثاني عشر فيجب أخذ الوقت لتصفية النظام الدارسي من هؤلاء الناس ، بحيث أن الذين سيخرجون من الصف العاشر يخرجون على المنهج المكتوب بالطريقة الجديدة وعلى النظام الجديد حتى لا يقعون في مشاكل ، فهذا هو المطروح.

هذا ما جعلنا أن نرجع عن قراراحتساب الحاسوب ، فعندما اتخذ القرارلم تكن الناس تفكر إلا بالصف الثاني عشر ، عندما جاء الطلاب إلى الصف الحادي عشر منهم من قال انه عندما يقدم التوجيهي سيلغي الفيزياء والرياضيات ، فيريد أن يركز على الأحياء وعلوم الأرض ، لأن هذه المواد تزيد العلامات ، فمن الصف الحادي عشر بدأ يركزعلى الأحياء وعلوم الأرض والبقية يدرسها لينجح فيها لكن لا يدرسها كهاتين المادتين ، الآن عندما جئنا وقلنا له ان علوم الأرض يجب أن يحصل على معدل أقل شيء 50 بالمائة ، لكن ماذا عن العام الذي مضى في الصف الحادي عشر ماذا حصل بها، فنحن هنا نكون قد ورطنا الطالب.. الآن كتب عدد من الطلاب رسائل وأرسلوها على الموقع الالكتروني وعلى إيميلي ، لكنهم لم يعبروا عن رأيهم بشكل صحيح ، ولم أفهم ماذا يعنون.

وقبل أيام التقيت بالجيولوجيين وتبين أن هناك مشكلة ، المدارس الخاصة يقال انهم بدؤوا يضغطون على معلمي الحاسوب والجيولوجيا بالطريقة التالية ، لم يعد موضوعكم مهما ، بالتالي لم تعودوا معلمين أساسيين ، بالتالي يدعي الناس ان هذه المدارس قامت بخفض رواتب هؤلاء المعلمين ، فلا أدري إن كان هذا صحيحا أم لا ، و إن كان قد جرى فهوأمرخاطئ ، ليس هذا الذي جعلنا نرجع عن القرار ، لكن هذا ما نبهنا إلى أن هناك مشكلة في القرار ، فتحنا الموضوع وإذا به مشكلة أكثر من مشكلة إنهاء خدمات بعض المعلمين أوخفض رواتبهم بل اننا أخلينا بالتزامنا مع الطلاب الذين بدؤوا بالصف الحادي عشر وجئنا لنغير الطريقة رغماً عنهم في نصف الطريق فهذا ليس صحيحا ، فالآن نحن سنجمع مجلس التربية الأسبوع القادم ونضعه في صورة هذه القضية ، وأعتقد أن مجلس التربية يتجاوب مع توصيتنا بأن قضية احتساب النجاح والرسوب في الحاسوب وعلوم الأرض والرياضيات ومواد الأدبي ، ونؤجل اتخاذ القرار هذا ولا نطبقه ، لكن نبقي على موضوع إعادة المادة وموضوع دمج المستويات.

متى ستدخل هذه الخطة الطموحة حيز التنفيذ؟.

ـ سأعرضها على الناس ، ابتداء نعرضها على التربويين وعلى الشعب خلال الأسبوعين القادمين. وكلما أسرعنا في عملية اتخاذ القرار فسيكون أفضل ، لكن أعتقد أنه إذا تم إقرارها فهي بحاجة إلى عام لتطبيقها.

بالنسبة للاختبارات ، هي من مسؤولية التعليم العالي؟

ــ هذه أمور مختلفة ، فهناك ما له علاقة بهيئة الاعتماد ، وهناك تضاربات كثيرة.

لكن كان هذا مطروحا لوزارة التربية والتعليم؟

ــ وما زال ، في التعليم العالي هناك من يتحدث عن مركز وطني للاختبارات ، كانهم يريدون عمل أسئلة جامعات مع بعض. بالنسبة للجامعات ، أقول من أكبر الأخطاء أن نقول أننا نريد جامعات متشابهة ، يجب أن تكون كل جامعة متميزة بتخصص مغاير ، فلماذا لا يكون لدينا جامعة متخصصة بالهندسة المدنية ، أو بالمعمارية..الخ.. هيئة الاعتماد ليس من مهامها إنشاء مركز اختبارات وامتحانات ، لكن كانت تقوم بهذا الأمر عندما كان هناك امتحان كفاءة ، والذي بعد أخذ وشد تم إلغاء امتحان الكفاءة ، ولكي يحافظوا على ماء الوجه قالوا انهم سيجعلوه فقط للجامعة العربية المفتوحة ، وانتهى بعد ذلك ، لكن في النهاية أي جسم مثل وزارة التربية هناك امتحان عام يجب أن يكون لديه بنك أسئلة ، لا يوجد بنك أسئلة تذهب وتأخذ كل الأسئلة منهم وتمتحن بهم ، فلم يحصل أن أحضر أحد من البنك إلا 25 % من الأسئلة ، والـ75% الأخرى هي أسئلة جديدة.

الاسئلة

هناك شكوى من الطلاب ، حيث يقولون لماذا لا يكون واضعي الأسئلة من نفس المدرسين؟.

ــ ما الذي جعل مستوى كلية الطب ممتازا لدينا في الأردن ، بالطبع الأسئلة ، لكن الأسئلة ليس هناك شخص واحد يضع هذه الأسئلة ، بل عدة دكاترة ، وتعرض على أساتذة آخرين للإجابة عليها ، وإذا كان هناك سؤال لم يستطع أستاذ الإجابة عليه معنى ذلك أن الطالب لن يستطيع الإجابة عليه فيحذف ، لكن تعرض عدة أسئلة وتقوم اللجنة باختيارالأسئلة التي ستأتي للطلاب.

جدلية التوجيهي

متى سنصل إلى الاستقرار في امتحان التوجيهي ، حيث تثار جدلية التوجيهي كل عام.اما ما تطرقت له حول نظام الحزم في التوجيهي ، بأن الذي يريد أن يدرس التخصصات الطبية أو العلوم الإنسانية ، فعلى افتراض يريد شخص أن يدرس الطب وحصل على معدل بالتسعين ، فهل تضمن له أن يدرس الطب؟.

ــ بالنسبة للسؤال الثاني لاأضمن له دراسة الطب ، لكن يستطيع دراسة أي تخصص آخر كطب الأسنان أوالتمريض.. بالنسبة لجدلية التوجيهي ، فلا يوجد لدي أي مانع بأن يبقى النظام كما هو بالنسبة للتوجيهي إذا كان الشعب الأردني مقتنعا به ، فلا مشكلة بأن يبقى الأمر ، لكن واجبي يقتضي وأنا موجود لأقول هذا ، ففي نهاية الأمر هناك جلالة الملك والحكومة وأنا شخص عندما أكلف بوظيفة أحب أن أرضي ضميري عندما أقوم بها.. أعتقد أن جدلية التوجيهي لم تأت مجموعة من الأشخاص أو لم تتوفر الظروف حتى يأتي من يأتي ويقول: يا اخوة تحملوا مسؤوليتكم فالكويت غيرت كيفية جمع العلامات ، والسعودية كذلك ، ولم نر الناس قامت ولم تقعد ، الموضوع في التوجيهي أنه إذا كان الأردن يقبل فأنا ليس لدي مشكلة ولكن يجب ان لا ننسى أن الحياة عبارة عن تغيير ، والناس يبحثون دائماًعن الأجود ، فأنا ليس لي مصلحة إلا أن يكون الأردن أفضل بلد في العالم ، أرى أن التوجيهي بالنسبة للناس عبارة عن أمر مخيف ، فإذا أردتم إعطائي الفرصة لأعمل عليه فسأقوم بذلك ، وإذا لم تريدوا فلا يوجد لدي مشكلة.

التخصصات وسوق العمل

ما التخصصات التي ترونها مطلوبة في سوق العمل ، وهل هناك سياسة جديدة في موضوع المواءمة بين التخصصات وحاجة السوق؟.

ـــ ما يقرر هذا هو سوق العمل ، فهناك ديوان يقوم بالتفتيش ووزارة عمل كذلك.

تقليل مواد الثانوية

تقدمت باقتراح الأسبوع الماضي وهو تقليل عدد مواد الثانوية العامة خلال العام القادم الى أين وصلتم في هذا المجال ؟.

ــ إذا حصل هذا التغيير فيصبح هذا ليس له قيمة ، فمن الأفكار لماذا الشرعي ما زال وحده ، فهذا العام 150 طالبا ، والسنة الماضية 250 ، فالشرعي أخذ من رحم الأدبي ، والـIT أخذ من رحم العلمي ، وأصبح يسهل على الناس ، فمن يدخل على الـIT يحولون إلى كلية الهندسة ويأخذون فرصَ العلمي ، فلماذا تم عمل ذلك ، بالنسبة لي أنا لا أعلم.

الطب

بالنسبة لكلية الطب هذا العام ، فكم سيقبل المعدل هذا العام وصيغ الكوتات؟.

ــ: لو بقينا كما نحن فالـ98,5 يجوز أن يدخل الجامعة الأردنية في التنافس. بالنسبة للكوتات ، ، لن يقبل من كوتة العشائر طب ، أما أبنا الجيش لو ترك أبناء الجيش ليتنافسوا تنافساً عاماً مع بقية المواطنين لحصلوا على نفس المقاعد بنفس العدد وبنفس المعدلات.

لكن بعد أن يتم توزيع الكوتات ، كم سيبقى للآخرين؟.

ــ لنفرض أن لدينا 40 مقعدا في كلية معينة ، أول خطوة نوزع منها 12 على أوائل المحافظات ، بعد ذلك نعطي منهم 20 بالمائة للجيش ، وبعدها 2 للتربية والتعليم ، وبعدها نعطي 4 للتوجيهي القديم ، و4 للتوجيهي غير الأردني ، فالمجموع يكون 30 من 40 ، فيبقى للتنافس 10 ، وهنا المشكلة ، لأن السعة ليست صحيحة. الآن عندما أجد شخصا يقول انه لم يبق للستة آلاف طالب الباقين إلا 10 مقاعد في كل جامعة لكلية الطب مثلاً ، فحينها أتضايق ، لأنهم سيأخذون 100 موازي ، فأنا متعاطف مع الجامعات بأن تأخذ موازيا لأنها تريد مالا لكي يصرف على الجامعة ، لكنني لا أريد منه أن يأخذ 100 ، فاليوم هذه العشرة التي بقيت يمكن أننخبر المجلس بأن يزيد عليها 20 مقعدا ، هذه المقاعد الجديدة نريد عمل تجربة جديدة هذا العام بحيث نقول اننا سنأخذ هذه المقاعد الجديدة من الموازي ، ونريد أن نستخدم ورقة ضغط نقول ان هيئة الاعتماد تقول ان هناك سعة وبالتالي هذه السعة لن نتجاوزها ، فهم متجاوبون ومدركون لحجم المشكلة ومتعاونون تعاونا تاما ، وأعتقد حتى اليوم سيخرج قرار إيجابي ، فهذه هي المشكلة في العلامات ، لكن تم اجراء دراسة على مقاعد المكرمة الملكية للقوات المسلحة فأخذوا نفس المقاعد وبنفس الأعداد وبنفس المعدلات.

علاوة المشرفين

تعلمون أن المشرفين التربويين هم ذراع وزارة التربية في الميدان ، علاوة التعليم منحت لمديري المدارس وسكرتيريها والمرشدين والمعلمين ، لكن المشرف التربوي لم يعط العلاوة.

ــ بالنسبة للمشرفين ، فأعتقد أن القرار كان أن العلاوة علاوة معلم ، والمشرف ليس معلما ، فيجوز أنهم مخطئون فلا أعلم ، لكني لم أبحث في الموضوع ، لكن أعتقد أنه كان يجب أن تحسب للمعنيين بالعملية التعليمية ، إن كان مشرفا أو مفتشا ، لكنهم اختصروها على المعلمين.. أعتقد أن المعلمين من الفئات التي آن الأوان أن ننظر إليهم بطريقة مختلفة.

صلاحيات رئيس الجامعة

هناك من يقول ان تعديلات قانون الجامعات سحبت صلاحيات رئيس الجامعة ؟.

ــ هذا غير صحيح ، فصلاحيات رؤساء الجامعات زادت ، فرؤساء الجامعات يعتقدون بأن القانون الجديد سيأتي ويغيرهم ، وهذا التخوف عند الجميع ، وهو تخوف مشروع ، لكن الحقيقة ليست هكذا. وليس صحيحاً بأن القانون سيسحب الكثير من صلاحيات رؤساء الجامعات ، فمجلس التعليم العالي تخلى عن كثير من صلاحياته وأعطاها لمجالس الأمناء ، ورئيس الجامعة ما زال هو الآمر الناهي في جامعته ، إنما وضع عليه مكتب للرقابة الداخلية في الجامعة يراقب أعماله ويقدم تقاريره لمجلس أمناء الجامعة وليس خارجها. لكن مجلس التعليم العالي ليس له علاقة بالرئيس إطلاقاً لا من قريب ولا من بعيد.

الاكاديمية العربية

فيما يتعلق بالاكاديمية العربية للعلوم المالية والمصرفية ، إلى أين وصلت قضيتها؟.

ــ يمكن أن تحل القضية ، في الاتجاه الصحيح وهو إعادتها للعمل بالصورة الصحيحة ، وهي الآن خاضعة لهيئة الاعتماد ، وستصبح جامعة خاصة مملوكة من جهة خارج الأردن إنما ستخضع لكل شيء أردني ، وقد تم حل جميع المشاكل.

بالنسبة للهيئات التدريسية في الجامعات الخاصة ، هناك أعداد كبيرة من الأجانب والعرب ، وهذا يضيع فرص عمل على كثير من الأردنيين الذين يحملون الشهادات.

ــ كثير من حملة الشهادات الموجودين في الأردن من الأردنيين ليسوا مؤهلين لأن يكونوا أعضاء هيئة تدريس ، صحيح أن هناك من يسترخص راتب المدرس ، لكن ليس الحل بأن تأتي بأردنيين ممن لا يُعتقد بأهليتهم لأن يكونوا أعضاء هيئة تدريس ، فلا يكون حل الخطأ بالخطأ.

المعلمات ومدارس الذكور

قضية السماح للمعلمات بالعمل في مدارس الذكور أثارت جدلا الى اين تتجهون ؟.

ــ هناك مشكلة في مدارس الذكور ، لأن المعلمين الذكور يغادرون الأردن خصوصاً مدرسي الرياضيات والفيزياء والكيمياء للعمل خارج الوطن ، المعلمات لا يذهبن للخارج ويبقين في المدارس وبالتالي هناك فائض في المعلمات ، ما جعل مدارس البنات أفضل نتائج ونتج عن نقص المعلمين الذكور أن الطلاب الذكور لم يعلموا بشكل جيد.

يومياً تأتيني طلبات من معلمين يريدون إجازات بدون راتب للذهاب للخارج للتدريس ، فأوافق على الجميع ما عدا الرياضيات والكيمياء والفيزياء والأحياء ، صحيح أن هذا غيرعادل لكنني مضطر ، اذ لا أستطيع أفراغ المدارس من هؤلاء المعلمين ، لأن النتيجة ستكون وخيمة..

وتقدم النائب محمد الزريقات ، باقتراح بأنه ما دام لدينا معلمات إناث فلماذا لا يعلمون في مدارس الذكور ، وهذا الأمر قدمه في لجنة التربية ، فهو اقتراح لم يأت من وزارة التربية ، ولم تقترحه وزارة التربية ، ولم تبحثه وزارة التربية

قفز على الفكرة بعض الأشخاص ، فأرسل لي أحد النواب رسالة ، وأرسل لي النائب حمزة منصور رسالة من جبهة العمل الإسلامي حول التأنيث والأخلاق والمراهقين ، وتعبيرات كثيرة حول الموضوع ، لكننا لم نقترح هذا الموضوع ولم نقم بعمل أي شيء ، لكن هذا ليس معناه بأن الاقتراح ليس جيداً ، وأنا لست ضد الاقتراح ، ولم تدرسه التربية حتى هذه اللحظة رغم وجاهته.. تحدثت بالأمس مع ذات النائب وتحدثنا في مواضيع أخرى ، وقال لي بأنه ليس لديه مانع بأن يبقى الطلاب بدون تعلم أفضل من أن نرسل لهم إناث ليدرسوهم.. فأخبرته بأنني أرى أن هذا الخيار غير صحيح ، فلا بد من أن نجد طرقا.. وقلت له أيضاً ، إذا أخذنا قرية ، وذكرتها بالاسم ، فأنا متأكد بأن جميع سكان هذه القرية أقارب ، فالمعلمة هي ابنة عم المعلم ، والمعلم شقيق المدير ، والمدير شقيق الطالب..الخ ، فليس من المعقول انه عندما تدرسهم خالتهم سيلقون عليها كلمات قبيحة ، في بعض المجتمعات لا زال مجتمعنا محافظا لدرجة ، أيضاً نحن لدينا تجربة فقد قمنا بعمل مدارس مختلطة ، والآن يوجد مدارس مختلطة وللصف الرابع ، ويوجد مدارس ثانوية مختلطة مثل مدارس التميز ، وبالتالي حل المشاكل التعليمية أحياناً تقتضي اتخاذ قرارات ، الهدف الأساس هو مصلحة الوطن وأبنائه.

لكن هناك من يقول بأنها جاءت متزامنة مع سيداو ، ثانياً كان الإسلاميون يتخوفون من بعض القرارات منكم ، فبعضهم يقول بأن هناك قضايا جريئة جداً حتى على قضايا المناهج وحذف بعض الآيات القرآنية؟.

ــ لا يتحدث بهذا الحديث الذي تفوهتم به إلا شخص عقله ناقص وأفقه ضيق ، لأننا مسلمون ومؤمنون نصوم ونصلي ونقوم بذلك بالطريقة الصحيحة ، ولا يوجد لأحد وصاية علينا ، فلا يوجد أحد منا يستطيع إلغاء آيات قرآنية أو حذفها من المنهاج ، فهذه حركات تشويش والتخوين والإشاعات أعتقد بين الحين والآخر تنمو وتخرج ومن ثم يخرج عليها صوت قوي ويسكتها.

الهيئات الادارية الجامعية

اوضاع الهيئات التدريسية في الجامعات وسبل تحسين أوضاعهم هل تزال متاحة ؟.

ــ هؤلاء حالتهم غير جيدة ، ولا يمكن إصلاح التعليم العالي ومعنويات أعضاء هيئة التدريس بهذه الصورة ، فالمعلمون معنوياتهم سيئة من الرواتب المتدنية وأعضاء الهيئة التدريسية معنوياتهم متدنية أيضاً من الرواتب ، وهناك لجنة في مجلس التعليم العالي يترأسهاالدكتورسلطان أبو عرابي رئيس جامعة اليرموك وأتى لي بمقترح بـ20 - 50 دينارا ، وقلت ان هذا المقترح لا ينفع ، فيجب أن تضع شيئا عندما يرغب المدرس في الاغتراب خارج الوطن يراجع عقله ويجد أن راتبه أفضل له ، فيجب إعطاء المدرس خصوصاً المدرسين المطلوبين في الخارج ، يجب إعطاؤهم إغراءات ليبقوا هنا ، وبالتالي أخبرناه بأن يقدم مقترحا جديدا و يجب ايضا أن نضمن توفر الأموال حتى نقوم بهذه الخطوات..فمن أين ستأتي الأموال والدعم الحكومي معروف ، و هو 75 مليونا بالسنة لكل الجامعات ، هل يعتمد على الرسوم ، وهذه بدأت تنخفض لأن الأزمة الاقتصادية جعلت الرسوم الإضافية تقل ، وسيقل عن العادي ، لكننا قدمنا حزمة لمجلس الوزراء تتعلق بالبنية التحتية للجامعات وبالقبول وبكليات المجتمع وبابتعاث أعضاء الهيئة التدريسية للخارج ، وسد المديونية للجامعات 85 مليونا ، فهذا حزمة نريد تقديمها للحكومة قريباً ، خلال عشرة أيام ، إذا أردنا الإصلاح فهذه هي الخطة على خمس سنوات وهذه كلفة الخطة ، وكلفة كل جزئية في الخطة ، فالخطة تبلغ كلفتها حوالي 400 مليون على خمس سنوات ، عدا الدعم المتوفر ، الآن إذا تمت الموافقة تصبح كل هذه الأمور من ضمنها الزيادات.

الجامعات الطاردة

في محاضرة تحدثت عن الجامعات في الأطراف ووصفتهابأنها طاردة ، وأصبح هناك جدل كبير حول الموضوع ، فهل بذهنك شيء معين؟.

ــ بعد أن ينتهي القبول الموحد وتنظر الى اعداد الطلبة الذين تم قبولهم في جامعة الحسين ، فسنجد قرابة 3500 ، وعندما يبدأ العام الدراسي فسنجد بأن من الـ3500 التحق فقط 800 طالب في جامعة الحسين وهي جامعة رائعة وبها مرافق خرافية ، و أفضل طريقة عمل جامعات هي في هذه الجامعة ، فإذا لم يذهب الطلاب إلى هذه الجامعات فلن يكون لها دخل.. السبب في أن الطلاب لا يذهبون إليها أولاً لأنها بعيدة ، وأفضل له بأن يسكن عند أهله لأنه لا يدفع مالا ، بدل من أن يذهب إلى تلك المدينة التي من المحتمل أن لا يجد بها بيتا للإيجار ، وبالتالي عندما تحدثت عن الخطة التي سنقدمها للحكومة ، فمن ضمن الخطة توفير مساكن ، فتحدثنا مع نقابة المهندسين بأن يستثمروا هناك ويقوموا بعمل مول ، وقلنا بأن أي طالب من خارج الجنوب إذا أراد أن يذهب إلى مؤتة أو الطفيلة أوعلى معان ليدرس فوزارة التعليم العالي على استعداد لإعطائه منحة ، الهدف أن أشجعه لأن يذهب إلى الطفيلة ومعان ، حيث في نهاية الأمر هؤلاء الألف الذين سيذهبون إلى الجامعة أنا أدفع عنهم والجامعة تستفيد ، وهذا سيشجع المستثمرين في البلدة ، نريد إيجاد طرق ، هذا العام قمنا بإعطاء 500 منحة ، وربما العام القادم تصبح ألفا ، لكن في نهاية الأمر ، من ضمن الحزمة هناك بنك للطلاب لإعطائهم منحا وأموالا وقروضا بدون فوائد ، فأي طالب يريد أن يدرس أينما كان ولا يوجد معه أموال فيأتي ويأخذ من المنح والقروض ، فنحن نعطي 50 بالمائة من الطلاب بعد تنفيذ الخطة منح وقروض.

الاحالات على التقاعد

أي تغيير بحاجة إلى دماء جديدة ، أنت بدأت في سلة الاحالات على التقاعد في التربية هل هناك وجبات جديدة؟.

ــ هناك مجموعات تبلغ سن الستين فنحن لا نجدد لأحد تجاوز الستين ، إلا إذا كان هناك شخص نقوم بالتمديد له بضعة أشهر ليكمل تقاعده ، لكن هناك الكثير خدمتهم طويلة ويجوزأنه آن الأوان لأن يتركوا للصفوف الثانية دورا.

بالنسبة لمشروع التعليم نحو الاقتصاد المعرفي لوزارة التربية ، كان يفترض أن يتم إطلاقه في شهر 7 ، هل تعثر؟.

ــ مشروع التربية والتعليم لم يتعثر ، بل مشروع التعليم العالي هو الذي تعثر.. والمشروع سيتم إطلاقه في شهر 9 للتربية والتعليم ، فلا يوجد مشكلة ، المشكلة في مشروع التعليم العالي.

انفلونزا الخنازير

ماذا بصدد الإصابات بانفلونزا الخنازير والتوعية وخططكم لمواجهة هذه الحالة؟.

ـــ الأساس في القضية هم الأهل ، فإذا الأهالي لم ينتبهوا لأبنائهم فستصبح هناك مشكلة ، عندما نقوم بعمل بوسترات توعية ونوزعها على الناس ، فالقصد من ذلك أن يشعر الناس بأننا نعمل من أجل أبنائهم ، يجب على الأهل أيضاً مساعدتنا ومراقبة أبنائهم ، وبالتالي أي طفل حرارته مرتفعة يجب أن لا يذهب إلى المدرسة ، ويجب على الأهل إرساله للطبيب لفحصه ، والفحص متوفر ، وهناك فحص سريع يستغرق عشر دقائق وفحص آخر يحتاج إلى ساعتين ، تم التعميم على كل مديري التربية بأنه يجب أن يكون هناك كشف موجود به تلفونات أولياء الامور في حال الطوارىء ، لكن المعلم أو المدير ليس هو الذي يرسل الطفل إلى الطبيب عندما ترتفع حرارته ، بل يتصل بوالده ليرسله هو إلى الطبيب أو أخذ رأي والد الطفل إذا كانت المدرسة هي التي تريد أخذ الطفل ، فإذا وجد في الفحص بأن الطفل مصاب بالمرض فيغلق الصف لأسبوع ، وإذا انتشر المرض في المدرسةو في المدرسة التي بجانبها فنغلق مدارس المنطقة.. لكن إذا اصيب المعلم بالمرض ، فلا نغلق الصف ، بل نعيده إلى بيته ونأتي بمعلم بديل ، إذا حصل الأمر في حضانة فنغلقها أسبوعين ، لأن الفيروس يطول عند الأطفال ، بحيث عندما يعطس الطفل فالفيروسات تخرج لمدة أطول ، وبالتالي يجب أن يبقى في البيت مدة أطول ، ويتم إغلاق الحضانة أسبوعين أو ثلاثة. الآن مع بداية المدارس يجب على الأهل أن يزيدوا من اهتمامهم بأبنائهم ومراقبهم.

سؤال من مدير مدرسة : لماذا لا يتم إدخال لعبة الشطرنج كمادة دراسية لتدريسها رسمياً في المدارس؟.

ــ هناك ما هو أهم من ذلك ، لماذا تخلينا عن النشاطات اللامنهجية ، في إحدى المرات حصلت حادثة في رحلة وقمنا على أثرها بإلغاء الرحلات.

ما أثر الزيادة التي ستحدثونها اليوم على معدلات القبول في الجامعات؟.

ــ ستخفف معدلات القبول حوالي علامة إلى علامة ونصف.

الاستعداد للعام الدراسي

استعدادات التربية للعام الدراسي؟.

ــ جميع الكتب موجودة في كل الأماكن ، ولن يكون هناك نقص ، 70و بالمائة كتب جديدة ، وقمنا بإصلاح 22 ألف مقعد ، ووزعنا 18 مليون كتاب.

سؤال من مواطنة: ابنتي طالبة توجيهي على النظام الجديد ونجحت لكنها تريد أن تقوم برفع معدلها ، فهل تستطيع إذا أعادت المادتين أن تعيد التوجيهي من البداية كاملاً لترفع معدلها في التوجيهي؟.

ــ الجواب على ذلك لا ، فإما أن تعيد التوجيهي جميعه أو تعيد المادتين ، أما الاثنتان فلا.

سؤال من مواطن: نسبة النجاح في العلمي كانت 77 بالمائة تقريباً ، ماذا نتوقع من التحديثات لآلية التوجيهي أن تعطي نتائج أكثر في الفرع العلمي. ثانياً عندما ننظر إلى الدول المجاورة بتأجيل الدوام لبعد رمضان لماذا نأخذ من البلدان المجاورة نقطة ونهمل نقطة أخرى ، فلماذا لا يكون الدوام بعد رمضان؟.

ــ نحن لا نرى سببا لتأجيل الدوام إلى بعد العيد ، لكننا لا نقلد دول الجوار. الأمر الآخر هناك بعض الناس قالوا بأن الطلاب تكون المناعة لديهم في رمضان قليلة ، فأنا طبيب بالأصل وسألت بعض الأطباء المرموقين في الأردن وأخبروني بأن الصيام لا يجعل المناعة تقل في الجسم ، وهذا وارد في نصوص القرآن والسنة ، ومعظم الغزوات التي جرت في صدر الإسلام تمت في رمضان ، فالتأجيل لن نقوم به ، لكن أي إقتراح آخر مقبول ومتروك الخيار لك لتقديم اقتراحاتك على الموقع الالكتروني الجديد للتوجيهي. لكن يجب أن نسأل أنفسنا: هل هدفنا أن كل الطلاب يحصلون على مائة بالمائة ، وهل هدفنا أن نقوم بترسيب كل الطلاب ، أم هدفنا أن نعرف عددا من الطلاب قادرين على أن يلتحقوا في الجامعات ويبدعون فيها؟. فهذا هو السؤال.

سؤال من مواطن: نسبة الغياب التي تؤدي إلى الترسيب ، فهل ذكاء الطلاب يشفع لهم؟.

ــ أجيب هنا كتربوي ، كل شخص يجب أن يتحمل مسؤوليته ، فمن يجعل أبناءه يغيبون فيجب أن يتحمل المسؤولية ، بغض النظر عن السبب ، فلا يوجد طالب يغيب وينجح حتى ولو كان ذكياً.

التاريخ : 26-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش