الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القطبان يتشاركان الصدارة.. والفوارق النقطية المحدودة عنوان الترتيب!

تم نشره في الاثنين 7 كانون الأول / ديسمبر 2015. 02:00 مـساءً

عمان – الدستور –
أشرف المجالي
تشارك قطبا الكرة الأردنية الوحدات والفيصلي صدارة ترتيب فرق دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، وذلك بعد أن نجحا مع ختام مباريات الأسبوع العاشر من عمر البطولة جمع (19) نقطة لكل منهما.
الوحدات خرج بنقطة التعادل أمام الرمثا في مباراة جاءت نتيجتها السلبية على غير واقعها الفني، في مباراة شهدت جملة من الفرص الحقيقية التي لو كتب لها التوفيق لكانت نتيجتها قد وصلت إلى أكثر من هدف أو هدفين لكلاهما، بعدما أجتمع جميع المختصين بالتحليل الرياضي على رأي واحد تمثل بأن المباراة جاءت متكافئة.
أما الفيصلي فقد خرج من مواجهة الحسين بفوز شاق وثمين (2/1)، وذلك في لقاء تبادل فيه الفريقين السيطرة على مدار شوطي المباراة.
صدارة الوحدات والفيصلي لفرق البطولة لا تعني بأنهما بوضع مريح فالفوارق النقطية التي تفصلهم عن أقرب المطاردين محدودة، حيث أن شباب الأردن يبتعد عنهما بفارق نقطتين وبرصيد (17) نقطة والحسين بفارق ثلاث نقاط برصيد (15) نقطة والأهلي (14) نقطة والرمثا (13) نقطة.
هذا الواقع يفرض على الجميع التركيز والانتباه خلال قادم المباريات، حيث أن الأطماع في التقدم ستبقى المطلب الأول لدى عدد كبير من الفرق في البحث عن مراكز متقدمة على سلم الترتيب.
وما بين التقدم في المنافسة على مراكز متقدمة والابتعاد عن نحو المواقع الدافئة على سلم الترتيب، أن التشابه بين الفرق المتأخرة بالنقاط هو ذات الحال الذي ينطبق على فرق المقدمة فالفوارق النقطية قليلة، لذا فالفرق المتأخرة نقطيا قادرة على التقدم بسرعة حال تحقيق الفوز في مباراة أو مباراتين.

قراءة في النتائج!
للحديث عن ما حققته الفرق من نتائج خلال الأسبوع العاشر نبدأ بمواجهة الرمثا والوحدات التي انتهت بالتعادل السلبي، حيث شهدت هذه المواجهة في مجملها التكافؤ الفني، حيث جاءت السيطرة والخطورة متبادلة ما بين كلا الفريقين، لكن ما حصل أن سوء الطالع وبراعة حارسي المرمى هنا وهناك ساهمت في ابتعاد اللاعبين عن إصابة غاية التسجيل.
الجميل في هذه المباراة أن الفريقين خرجا ومن خلال الملامح التي ظهرت على وجوه اللاعبين هو الرضا دون أن نلاحظ أية علامات من التشنج والعصبية.
أما مواجهة الفيصلي وضيفه الحسين والتي انتهت لمصلحة الأول بنتيجة (2/1)، فقد جاءت أحداثها في الشوط الأول لمصلحة الفيصلي بعدما أظهر الفريق انسجاما وترابطا في عمليات البناء الهجومي الأمر الذي تكلل في الخروج من هذا الشوط بالتقدم بهدف نظيف.
الشوط الثاني وبالرغم من تحقيق الفيصلي لهدف التعزيز شهد سيطرة لدى لاعبي الحسين الذين أحسنوا التعامل مع مجريات اللعب، حيث تمكنوا من تقليص الفارق في وقت مناسب لكن ما حصل أن ما تحقق من فرص حقيقية خلال الدقائق التي أعقبت هذا الهدف لم يكتب لها النجاح ليخرج الفيصلي بالتالي بفوز ثمين وشاق.
لقاء الأصالة والأهلي الذي انتهى بالتعادل الايجابي (1/1) شهد أفضلية للاعبي الأصالة معظم فترات المباراة، في الوقت الذي لم يقدم فيه الأهلي الأداء المميز الذي ظهر عليه معظم المباريات السابقة.
الأصالة تمكن من الوصول مبكرا إلى شباك الأهلي لتمضي دقائق الشوط الأول دون جديد، لكن الشوط الثاني جاء خلاله الفرج الذي نجح في خطف التعادل من ركلة جزاء ليخرج الفريقين بنقطة واحدة لكل منهما، لكن ولأمانة القول فإننا نؤكد بأن فريق الأصالة بدأ أداء لاعبيه في التقدم فنيا الأمر الذي يعطيه فرصا في المستقبل للتقدم التدريجي على سلم الترتيب.
مواجهة شباب الأردن والبقعة والتي ذهبت نقاطها لمصلحة الأول بهدف نظيف، جاءت متفاوتة في السيطرة ما بين كلا الفريقين، حيث شهدت المجريات سيطرة متبادلة، لكن الشباب نجحوا في اقتناص الفوز بعد الهدف الذي تحقق عبر دقائق الشوط الأول لتذهب محاولات البقعة بعد ذلك في التعديل أدراج الرياح.
خسارة البقعة هذه ساهمت في تراجعه إلى المركز الأخير على سلم الترتيب، الأمر الذي يفرض على إدارة النادي البحث عن الحلول لانتشال الفريق من هذا الوضع.
وبالنسبة لمواجهة ذات راس والجزيرة، فقد فرضت نتيجتها التي انتهت لمصلحة الجزيرة بهدفين تساؤلا حول أوضاع فريق ذات راس الذي بدأت نتائجه بالتراجع وسط حالة من الاستغراب لدى الجميع من إدارة وجماهير محبة للفريق، حيث أن هذا التراجع لم تشهده مشاركات الفريق السابقة في بطولة الدوري.
على الجانب الآخر يحسب لفريق الجزيرة العودة من ملعب ذات راس بفوز ثمين ساهم في عودة الروح تدريجيا للفريق الذي كان هو أيضا يعاني في سابق المباريات من سوء النتائج رغم امتلاكه إلى العديد من الأسماء المميزة في خطوط الفريق كافة.
أما مواجهة كفرسوم والصريح التي انتهت بنتيجة التعادل السلبي فقد جاءت إلى حد ما متكافئة، حيث لم يكتب لمحاولاتهم الهجومية الوصول إلى غاية التسجيل بعد أن افتقدت هذه المحاولات لمسحة من التوفيق.

ديالو والزوي
في صدارة الهدافين

تصدر مهاجم الفيصلي السنغالي ديالو ومهاجم الحسين الليبي أكرم الزوي قائمة الهدافين برصيد (7) أهداف، في الوقت الذي تراجع فيه السنغالي الحاج مالك «الوحدات» للمركز الثاني برصيد (6) أهداف.

بالانتظار!
لم يكتب لادارة البقعة الاتفاق مع مدير فني جديد خلفا للمستقيل عدنان عوض، حيث يتولى المهمة حاليا بشكل مؤقت المدرب ماهر إسماعيل. البقعة كان قد فاتح أسامة قاسم خلال الأسبوع الماضي لتولي مهمة القيادة الفنية للفريق، حيث تم الاتفاق على تفاصيل التعاقد ليعلن بعد ذلك قاسم عدم الموافقة على تولي هذه المهمة.

نتائج
الأسبوع العاشر

- الرمثا والوحدات (صفر/صفر).
- الأصالة والأهلي (1/1).
- شباب الأردن والبقعة (1/صفر).
- ذات راس والجزيرة (صفر/2).
- الصريح وكفرسوم (صفر/صفر).
- الفيصلي والحسين (2/1).


مباريات
الأسبوع (11)

-الرمثا * الأصالة - الأربعاء- 9-12-2015- الأمير هاشم- الساعة 3 عصراً.
-شباب الأردن * الأهلي- الأربعاء-9-12-2015- ستاد عمان- الساعة 5.30 مساء.
-ذات راس * كفرسوم - الخميس- 10-12-2015- ملعب الكرك- الساعة 3 عصراً.
-الجزيرة * الوحدات- الخميس-10-12-2015- ستاد عمان- الساعة 5.30 مساء.
-الحسين * الصريح- الجمعة - 11-12-2015- الأمير هاشم- الساعة 3 عصراً.
-الفيصلي * البقعة- الجمعة- 11-12- 2015- ستاد عمان- الساعة 5.30 مساء.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش