الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشيخ نمر باشا العريـًّـق العبادي للجنة كينغ ـ غرين : مستعدون لفداء استقلالنا بأرواحنا ، وسننتزع استقلالنا بسيوفنا

تم نشره في الخميس 6 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
الشيخ نمر باشا العريـًّـق العبادي للجنة كينغ ـ غرين : مستعدون لفداء استقلالنا بأرواحنا ، وسننتزع استقلالنا بسيوفنا

 

 
في صفحة"جولة في ذاكرة الوطن"المنشورة في عدد (الدستور) الصادر في 30 ـ 7 ـ 2009 م ، وتحت عنوان"مواقف لا تنسى"كنت قد نقلت عن كتاب ( الأردنيون والقضايا القومية والوطنية ) لمؤلفه الدكتور محمد عبد القادر خريسات نص مقابلة أجرتها اللجنة الدولية التي عرفت باسم لجنة كينغ ـ كراين مع أحد شيوخ بني عباد ، وذكرت أن الكتاب لم يشر إلى إسم الشيخ العبَّـادي الذي قابل اللجنة ، ويؤسفني أنه قد فاتني ، من غير قصد طبعا ، أن أدقـًّـق جيدا في أحد هوامش الكتاب الذي يشير إلى أن الشيخ العبَّـادي الذي قابل لجنة كينغ ـ كراين هوالشيخ نمر باشا العريـًّـق العبَّـادي ، وهومن الرعيل الأول من رجالات الأردن الذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل نيل أردننا العزيز لإستقلاله والتحرر من الإنتداب البريطاني ، ومن مواليد عام 1884 م في بلدة عيرا ، وكان والده الشيخ عريًّـق العبَّـادي رحمة الله والي المنطقة في عهد الدولة العثمانية ، وقد تمثلت في أجوبة الشيخ نمر باشا على أسئلة اللجنة الدولية ما كان يتمتع به مع إخوانه رجالات الأردن في تلك المرحلة من نخوة وحمية تجاه قضايا وطنهم وأمتهم ، ومن وعي عميق لكل ما يُـحاك من مؤامرات دولية على المنطقة العربية عموماً وعلى فلسطين خصوصاً ، فقد أكد الشيخ نمر باشا في إجاباته أثناء المقابلة مع اللجنة الدولية إصرار الأردنيين على رفض الإنتداب وإستعدادهم لبذل أموالهم وأرواحهم وأولادهم من أجل إستقلال الأردن ، وعندما سألته اللجنة : ماذا ستفعلون اذا لم تحصلوا على الإستقلال لبلادكم. ؟ سحب سيفه من غمده ولوَّح به أمام اللجنة الدولية قائلا : بهذه السيوف سننتزع إستقلالنا.

وتجدر الإشارة إلى أن الإرادة الأميرية الصادرة في 11 ـ محرم ـ 1342 هـ ـ 30 ـ آب ـ م1923 ) بمنح الشيخ نمر لقب الباشوية أوردت إسمه على النحوالتالي ( نمر باشا العريًّـج) ، وكان الشيخ نمر باشا واحدا من (18) من شيوخ الأردن الذين أنعم عليهم الأمير المؤسًّـس عبد الله الأول بن الحسين بلقب (باشا) في عام 1923 م ، وكانت تربطه علاقات صداقة مع كثير من شيوخ ورجالات البلدان العربية المجاورة مثل السعودية والعراق وسوريا ، وكانت بينهم زيارات متبادلة رغم بعد المسافة ومشقة السفر ، وكان على علاقة وثيقة بشيوخ ورجالات الأردن ومنهم على سبيل المثال لا الحصر السادة ( مع حفظ الألقاب ) : شاهر الحديد وهاشم خير وسعيد الصليبي الفواعير ونمر الحمود العربيات وماجد سلطان العدوان وسالم أبوالغنم وحسين الطراونة وعطوي المجالي وحمد بن جازي الحويطات ، وقد توفي رحمه الله في عام 1936 م عن عمر يناهز 52 عاما وأثارموته المفاجئ موجة حزن عمـَّـت كل عشائر البلقاء حتى أن بعض الروايات تقول: إن عشائر العدوان أقاموا الحداد على المرحوم الشيخ نمر باشا العريق لمدة ثلاثة أيام ، فقد كان فقيد وطن وأمة مثلما كان فقيد قبيلته ، وقد كرَّمته أمانة عمان بتسمية أحد شوارع العاصمة عمان باسمه.

رحم الله الشيخ نمر باشا العريـًّـق العبَّـادي وكلَّ الأجداد والآباء من الرعيل الأول من رجالات الأردن الذين أورثوا الأبناء والأحفاد مثل هذه المواقف الوطنية العروبية التي ترتفع بها الرؤوس ، وتشمخ بها الهامات.

وإستكمالا لموضوع لجنة كينغ ـ كراين يذكر الوزير ـ العين السابق الأستاذ أكرم زعيتر في كتابه ( وثائق الحركة الوطنية الفلسطينية ) (ص )30 أن اللجنة قابلت أثناء مكوثها في الأردن وفدا من أعضاء بلدية عمَّـان ، ووفدا من الشراكسة ، ووفدا من عرب البلقاء برئاسة الشيخ سلطان باشا العدوان ، ووفدا من قبائل بني صخر برئاسة الشيخ مثقال باشا الفايز ، ووفدا من أعضاء النادي العربي بعمَّـان ، ووفدا من قبائل عبَّـاد ، ووفدا من الروم الأرثوذكس ، ووفدا من أعضاء نادي البلقاء ، ووفدا من أعضاء الجمعية الإسلامية ـ المسيحية ، ووفدا من من ناحية مادبا ، ووفدا من مسيحيي الكرك ، ويذكر الأستاذ أكرم زعيتر أن جميع الوفود التي قابلتها لجنة كينغ ـ كراين أكدوا إصرار الأردنيين على رفض الإنتداب البريطاني وإصرارهم على نيل الإستقلال ، ويذكر أن معظم الوفود كانت تخرج من لقاءاتها وهي تهتف: يحيا الاستقلال العربي.

Date : 06-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش