الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات الكرك : حديث الملك يستدعي من الجميع ان يكونوا السند والظهير لجلالته لتعظيم الانجاز ومواجهة التحديات

تم نشره في الجمعة 7 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
فعاليات الكرك : حديث الملك يستدعي من الجميع ان يكونوا السند والظهير لجلالته لتعظيم الانجاز ومواجهة التحديات

 

 
الكرك - الدستور - منصور الطراونة

أكد النائب الدكتور يوسف الصرايرة ان حديث جلالة الملك عبد الله الثاني والمفاصل الهامة التي تضمنها سياسيا واقتصاديا ووطنيا وعربيا تحمل الكثير من التوعية الهاشمية المعهودة لأبناء الوطن والحذر من الأخطار التي تتنبه إليها القيادة قبل وقوعها إضافة إلى المرتكزات الأساسية في الشأن العام وعدم المساس بالثوابت أوالهوية الأردنية أوالتشكيك بالدور الأردني حيال القضية الفلسطينية بالإضافة إلى أنها دعوة ملكية لتفادي بطء الانجاز لدى بعض الحكومات مما آلم الوطن وأخر عجلة التنمية واستدعى القائد ان يتكلم. وشدد النائب الصرايره على أهمية تماسك الجبهة الداخلية والاستفادة من رؤى القيادة الهاشمية واضحة المعالم والحريصة على تمتين أواصر التلاحم مع الشعب.

كما أكدت الفعاليات الشعبية والرسمية في محافظة الكرك التفافها حول قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وتأييدها لكل ماورد في حديثه السامي في القيادة العامة للقوات المسلحة وتضمن العديد من المفاصل الهامة في الحياة السياسية والاقتصادية وغيرها وكشفه محاولات مروجي الإشاعات والمشككين بالدور الأردني المشرف تجاه القضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية والإسلامية.

وقال رئيس جامعة مؤتة الدكتور عبدا لرحيم الحنيطي: ان حديث جلالة الملك ركز على عناوين مفصلية هامة للمرحلة القادمة ووضع حدا للأقاويل والاشاعات التي يتناولها ضعاف النفوس والمغرضين من أصحاب الأجندات الخاصة لافتا إلى وضوح التأكيد على الثوابت للدولة الأردنية وهويتها التي استعصت على كل الطامعين من خلال تماسك وحدتنا الوطنية والتفافنا حول القيادة الهاشمية.

وقال عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور احمد بطاح :ان جلالته يتلمس بين الحين والأخر احتياجات المواطنين والقضايا التي تشغلهم والتركيز على قضية الإشاعات ودورها الهدام وضرورة تجنبها مشيرا الى دقة المرحلة التي يتحدث فيها قائد الوطن المهتم والى جانبه كل الأردنيين لتأكيد موقف الأردن الثابت من قضية اللاجئين وحقهم في العودة والتعويض والتركيز على الوحدة الوطنية الضمانة للوطن وأبنائه الان ومستقبلا.

وشدد عميد كلية الشريعة في الجامعة الدكتور نائل أبوزيد على ان خطاب جلالته جاء في وقت يحاول فيه الأعداء تفتيت الصف وشق الوحدة الوطنية وتمزيقها حيث نبه جلالته الكثير من الغافلين عن أهمية هذه الوحدة في مواجهة التحديات ، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية مستهدفه من الاعداء وان العدو الذي يواجه الأمة من جهات متعددة فانه يواجهها من خلال الطابور الخامس المتواجد داخل الوطن.

وقال عميد كلية الحقوق الدكتور نظام المجالي ان مقولة الوطن البديل كما عبر عنها سيد البلاد لم ولن تكون في فكر وثقافة الاردنيين لان الأردن هوالداعم الأول للقضية الفلسطينية كما يؤكد الهاشميون منذ الثورة الكبرى مشيرا إلى ان من يتصيدون في الماء والمشككين بدور الأردن الراسخ اتجاه قضايا أمته مكشوفون ولا مناص لهم من الصادقين المدافعين عن حمى الأردن.

وأكد عميد كلية الآداب الدكتور حسام الدين المبيضين ان الاردنيين جميعا يقفون صفا واحدا خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي لم يتوان يوما عن خدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية وان جلالته يتمتع بالشجاعة والحكمة والفراسة مشيرا إلى تنبيه جلالته أبناء الوطن حول العديد من القضايا المحدقة بالوطن والأخطار المتوقعة.

وأوضح رئيس الملتقى الثقافي مدرس علم الاجتماع في الجامعة الدكتور حسن المحادين ان الخطاب شكل جسرا موصلا بلغة إجرائية واضحة بين الاعتزاز بالانجاز على صعيد الدولة الأردنية من جهة وطرح مشروعا تقييما للون وواقع الناس وأملهم بالحياة الكريمة من جهة أخرى ، مشيرا إلى ان مفهوم المواطنة بالمعنى الدستوري قد حسم أردنيا عبر العمل والفرص التنموية الموزعة على مناطق المملكة. واكد الدكتور عبد الله الكساسبة تأيد كل الاردنين لكل ما ورد في حديث جلالة الملك ورفضهم للإشاعات المغرضة والتشكيك بمواقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية التي يطلقها ضعاف النفوس ويختبئون كالخفافيش ، مشيرا إلى ان تحذيرات جلالة الملك تستدعي منا جميعا اليقظة والاستعداد لمواجهة التحديات في كل زمان ومكان.

وأشار مدير محطة إذاعة صوت الكرك الدكتور جزاء المصاروة إلى أن جلالة الملك حمل السوط بكلتا يدية ليضرب ادبار المفسدين الذين يبنون بيوتهم في الخراب ويحاولون النيل من الوطن وسيادته لافتا إلى أن جلالته وضع إصبعه على الوجع مباشرة بتحديد مكان الإساءة وبعدها عن الأرياف والبادية والمخيمات.

وقال رئيس مجلس اتحاد طلبة جامعة مؤتة عبد الحميد سالم المعايطة هنيئا لهذا الوطن وأبنائه وهذه الأمة بالقائد الفذ جلالة الملك عبدالله الثاني الذي نذر نفسه لخدمة الوطن وأبنائه مؤكدا التفاف طلبة الجامعة حول قيادة جلالته الحكيمة والوقوف في وجه كل المؤامرات التي تحاك ضد الوطن.

وقال مدير مستشفى الكرك الحكومي الدكتور نصار عمارين :ان الخطاب السامي وضع النقاط على الحروف وعرّى أصحاب الأنفس الضعيفة والمشككين بموقف الأردن الثابت.

وبين مدير التنمية الاجتماعية برق الضمور: أهمية حديث جلالة الملك في هذه المرحلة الدقيقة وما تضمنه من مرتكزات أساسية دلت بشكل قاطع على دراية القائد بدقائق الأمور والسعي الذي لا يقبل الشك لخدمة الوطن والأمة استمرارا للرسالة الهاشمية المصطفوية.

وأكد رئيس نادي مؤاب الرياضي علي الطراونة التفاف شباب مؤاب حول الراية الهاشمية المظفرة الساعية دوما إلى بناء الأردن الحديث وتحسين مستوى العيش الكريم لابنائه والحفاظ عليه من كل المؤامرات والدسائس وتمتين جبهته الداخلية معلنين الولاء للقائد وصدق الانتماء لتراب هذا الوطن الحبيب.

وقال رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية صالح الطراونة :لا يصدر عن قائد الوطن جلالة الملك إلا ما هومفيد للوطن وأبنائه وان خطابه السامي وما حمل من معان كبيرة وهامة تستدعي منا جميعا ان نعمل بلا كلل وان نكون السند والظهير لجلالته لنرقى بالانجاز الأردني وندحر العاديات التي حذر منها جلالة الملك مرارا وتكرارا مؤكدا عدم السماح لأي كان المساس بالوحدة الوطنية أوالمساومة على الحقوق الفلسطينية التي تشكل هاجسا دائما للقيادة الهاشمية.

Date : 07-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش