الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المصري: الحرائق الاسرائيلية على الحدود تمهد لأزمة سياسية

تم نشره في الأحد 2 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
المصري: الحرائق الاسرائيلية على الحدود تمهد لأزمة سياسية

 

عمان - الاغوار الشمالية - الدستور اشرف الظواهرة وبترا: قال مصدر رسمي انه على اثر الحريق الذي وقع في منطقة المنشية "وقاص" على الحدود الاردنية الاسرائيلية جرى تقييم الاضرار على الجانب الاردني منه والتي لحقت باشجار الحمضيات.

وقال المصدر انه وفي ضوء متابعة رئيس الوزراء نادر الذهبي لما حدث تبين ان الاضرار لحقت بمئة شجرة حمضيات حيث سيتم اعداد تقرير مفصل عن مجريات الحريق.

وقام السفير الاردني في اسرائيل علي العايد بالاتصال بوزارة الخارجية الاسرائيلية وطلب توضيحا رسميا بما حدث.

كما قام السفير الاردني بتذكيرهم انه كان عقد اجتماع بين اللجان الفنية الاردنية والاسرائيلية على اثر حريق وقع سابقا وكان هناك اتفاق انه في حال قيام الجانب الاسرائيلي بحرق الاعشاب الجافة ان يقوم الجانب الاسرائيلي باعلام الاردن مسبقا حتى يتمكن الاردن من اتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من امتداد اي حريق للاراضي الاردنية وابلغ السفير الاردني الجانب الاسرائيلي ان اسرائيل لم تقم هذه المرة بابلاغ الجانب الاردني مؤكدا ان هذا الامر غير مقبول وبحاجة الى توضيحات وضمانات للمستقبل بعدم تكراره.

واكد المصدر ان الاردن سيقوم اليوم بتقديم مذكرة احتجاج للخارجية الاسرائيلية بهذا الخصوص.كما سيقوم وزير الخارجية بالوكالة بالاتصال مع السفير الاسرائيلي في عمان والطلب منه تقديم توضيحا للاردن لما حدث وكذلك ضمان عدم حدوث ذلك مستقبلا.

وكانت إسرائيل قد جددت مساء أمس إشعال النيران على الحدود الشمالية في زور القاسم في منطقة وقاص حيث أتت النيران على حوالي 100 دونم من الأشجار الحرجية وأشجار الحمضيات.

وهرعت الى موقع الحريق الاجهزت الأمنية في اللواء و فرق الدفاع المدني في محافظة اربد وكوادر وزارة الزراعة والبلديات وباشرت بعمليات الإطفاء حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس.

وقال وزير الزراعة المهندس سعيد المصري لـ "الدستور" بأنه اطلع رئيس الوزراء المهندس نادر الذهبي على الأفعال الإسرائيلية المتكررة في إشعال النيران ، مبينا بأن الرئيس يتابع الأمر بكل اهتمام وحرص وقد كلف وزير الخارجية للاتصال مع السفير الإسرائيلي في الأردن والسفير الأردني في إسرائيل وإبلاغهم باحتجاج الأردن على الأعمال العدائية التي تكررها إسرائيل والمتمثلة في تكرار إشعال النيران التي تسبب إضرارا في المصالح الأردنية.وحذر المصري بأنه ستكون لهذه الأعمال ردود فعل سلبية وإحداث أزمة سياسية بين البلدين اذا لم تلتزم اسرائيل بالاتفاقيات الموقعة بين الطرفين مؤكدا بأن الأردن يأخذ هذه الأعمال بمنتهى الجدية لوضع حد لتكرارها وسوف نستخدم كل الأدوات السياسية المتاحة لتحقيق ذلك.واشرف على عمليات الإطفاء مدير الدفاع المدني في محافظة اربد العقيد وليد طبيشات الذي قال لـ"الدستور" بأن فرق الإطفاء تحكم سيطرتها على الحريق والحيلولة دون انتشاره على مناطق أوسع مبينا بأن مساحة الحريق تقترب من 100 دونم اغلبها من الأشجار الحرجية وبعض الأشجار المثمرة في زور القاسم في منطقة وقاص مؤكدا بأن جميع كوادر الدفاع المدني في الموقع على جاهزية كاملة لمواجهة أي امتداد للحريق.وتابع متصرف اللواء الدكتور مفيد عنانبه الحريق وأوعز لجميع البلديات وأجهزت دوائر الخدمات في اللواء للمساعدة في عمليات الإطفاء وقال العنانبه لـ "الدستور" بأن صهاريج البلديات ومديرية المياه في اللواء وجرافات واليات البلديات ومديرية الزراعة وسلطة وادي الأردن هرعت الى موقع الحريق وباشرت بعمليات الإطفاء بإشراف مباشر من قبل كوادر الدفاع المدني.

وأشار العنانبه الى أن فرق وزارة الزراعة وسلطة وادي الأردن ستعمل اليوم على حصر الأضرار وتزويد وزارة الزراعة لأتخاذ الإجراءات المناسبة لها.

قال وزير الزراعة المهندس سعيد المصري في تصريح لـ"الدستور" انه قد تقرر تأجيل البت بموضوع الحرائق التي امتدت مؤخرا من الجانب الحدودي الاسرائيلي الى بعض مزارع منطقة الزور بالاغوار ، حيث ان الوزارة وبناء على مطالب المزارعين الذين تضررت مزروعاتهم نتيجة تلك الحرائق ، تتجه نحو تشكيل لجان فنية مشتركة من خبراء ومختصين من الجامعات الاردنية الرسمية والخاصة ، واتحاد المزارعين بالاضافة لمختصين من وزارة الزراعة والمراكز الزراعية المتخصصة ، ذلك لتقييم جديد للاضرار.

واضاف الى ان سبب ذلك نظرا لاعتبارات علمية دقيقة تؤكد ان هناك انواعا من الاشجار المثمرة تظهر عليها اعراض التأثر بالغازات والابخرة الناجمة عن تلك الحرائق بعد خمس سنوات تقريبا ، الامر الذي يفرض اثبات ذلك علميا ليصار لارفاق التقارير والدراسات والفحوصات المتعددة وتقديمها الى مجلس الوزراء حسب الاصول تمهيدا للقيام بالمخاطبات الرسمية مع الجانب الاسرائيلي بما يكفل تحصيل كامل تعويضات المزارعين الاردنيين غير منقوصة بهذا الخصوص.ويذكر ان إحصائيات رسمية كشفت أن الحرائق الإسرائيلية ، في المناطق الحدوية شملت 1250 دونما بعد معاهدة السلام الاردنية - الاسرائيلية عام 1994 ، وقد أتت الحرائق على حقول مزروعة بالحمضيات ، فضلا عن بيادر القمح والشعير ، وأشجار مثمرة يزيد عمرها عن 50 عاماً. وتتعدد أسباب الحرائق الإسرائيلية من إطلاق القنابل التنويرية ، وانفجار ألغام ، وحرق أعشاب على الأسلاك الشائكة لمراقبة الحدود ، وقدر عدد الأشجار التي احترقت منذ عام 1996 إلى عام 2009 حوالي 3212 شجرة.وكان مزارعو الأغوار قد عقدوا سلسلة اجتماعات مؤخرا بمنطقة المشارع لمناقشة موضوع الحرائق الإسرائيلية ، حيث أبدى المزارعون عدم رضاهم عن تقديرات اللجان الحكومية المكلفة بحصر الخسائر للأشجار المعمرة التي تعرضت للاحتراق الكامل ، حيث اكد المزارعون أن اللجان لم تكن منصفة عندما قدرت سعر الشجرة المثمرة والمعمرة بعشرة دنانير.

كشوفات رسمية حول الحرائق الاسرائيلية

وتظهر كشوفات الإحصاءات بهذا الخصوص ، وحسب التقديرات الرسمية ما يلي: في تاريخ 26 حزيران عام 1996 في منطقة "زور المنشية" اندلع حريق كبير ألحق أضرارا ببعض المزارع ، وشمل الحريق حسب كشوفات وزارة الزراعة إتلاف 200 شجرة مندلينا عمر الشجرة 30 عاما ، وإنتاجها 30 صندوقا في السنة ، وتبلغ قيمة مطالبة التعويض 3000 دينار.

وفي نفس الحريق ، احترقت 60 شجرة ليمون عمر الشجرة 25 عاما ، وإنتاج الشجرة في السنة 30 صندوقا. بينما خسائر شجرة البوملي 50 شجرة وعمرها 25 عاما ، وإنتاج الشجرة الواحدة 30 صندوقا في السنة. واحترقت 40 شجرة برتقال أبو صرة أعمارها تتراوح من 15 إلى 20 سنة ، وإنتاج الشجرة 15 صندوقا في السنة.

وبخصوص الأضرار في تلف شبكة الري بالتنقيط عن خط أنابيب بلاستيك قطر 90 ملم طول 200 متر بمعدل سعر 1,40 دينار للمتر ، وأتلفت خط أنابيب بلاستيك قطر 50 ملم بطول 200 متر ، وبلغت مجموعة الأضرار (15530).

وأشارت إحصائيات الزراعة أنه في 10 ايار عام 2004 وقع حريق آخر في منطقة "غرب وقاص" في منطقة الزور ، وفي هذا الحريق الذي تم السيطرة عليه بعد ساعات طويلة من اشتعاله ، تم حرق خمسة دونمات مزروعة بالموز ، 200و شجرة حمضيات ، 50و شجرة كينيا ، وكانت من الأشجار المعمرة ويتراوح عمرها من 10 إلى 30 عاما.

وقد أدى الحريق إلى إتلاف خطوط بلاستيك ، وبلغت مجموعة الأضرار المالية (1365) دينارا ، وفي العام الذي يليه وتحديدا في 13 تموز عام 2005 اندلع حريق في الوحدة رقم (565) في منطقة الزور على الحدود الأردنية - الإسرائيلية ، وقد تضررت بهذا الحريق 423 شجرة حمضيات ، 69و شجرة زيتون ، وشجرتا جوافة ، وجميز 2 ، وكينيا 2 ، ورمان 100 ، وصبر 10 ، وكانت قيمة التعويضات (17792) دينارا.

بينما الأضرار التي لحقت بالمزارعين بتاريخ 16 حزيران العام الحالي :2009 فشملت 50 خلية نحل ، ويؤكد تقرير رسمي أعدته مديرية زراعة الأغوار الشمالية أن حريقا شبّ في منطقة الباقورة أتى على نحو 195 شجرة حمضيات ، 100و شجرة حرجية ، 40و شجرة زيتون ، 10و أشجار رمان ، وأتلف 50 خلية نحل ومواد زراعية ، إضافة إلى محصول شعير مساحته خمسة دونمات ، وبلغت قيمة التعويضات المطلوبة (23,495) دينارا.

وفي الحريق الأخير في 18تموز من العام الحالي 2008 احترقت 975 شجرة حمضيات معمرة يتراوح عمرها بين 10 إلى 40 سنة ، وأنابيب وبرابيش وشبكات ري على مساحة 3 دونمات ، وحرق 600 شجرة حرجية ، والحريق بطول 7 كيلومتر على امتداد نهر الأردن.

التاريخ : 02-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش