الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجراءات حكومية لمعالجة «النقاط السوداء» واستهتار بشري بقواعد السلامة المرورية

تم نشره في الاثنين 17 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
اجراءات حكومية لمعالجة «النقاط السوداء» واستهتار بشري بقواعد السلامة المرورية

 

 
كتب : ايمن عبدالحفيظ

تساؤلات باتت تضع المواطن في حيرة حول سلامة الاجراءات الحكومية للحد من حوادث الطرق والتي تنفذها الجهات ذات العلاقة كوزارتي الاشغال العامة والبلديات اوامانة عمان الكبرى ، خاصة وان الحوادث القاتلة والتي يذهب ضحيتها اناس ابرياء لا ذنب لهم سوى سلوك طريق معين دون سواه ..حيث تشترك الطريق مع السائق والمركبة لتكون سببا في وقوع حوادث مأساوية هنا اوهناك وتكون قاتلة في بعضها.

وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس علاء البطاينة اكد لـ"الدستور" في مقابلة نشرت سابقا بشأن تحديد السرعات على الطرق للحد من الحوادث المؤسفة وتأمين عناصر السلامة المرورية ، ان الوزارة نفذت الحلول الفنية المناسبة لنحو70 بالمئة من المواقع الخطرة على شبكات الطرق التي تتكرر عليها الحوادث والتي تعرف بالنقاط السوداء ، كما تعمل الوزارة حاليا من خلال مديرية السلامة المرورية على تنفيذ الدراسات الفنية والتصاميم الهندسية للمواقع المتبقية من أجل إعداد مخططاتها ووثائق عطاءاتها تمهيدا لطرحها بهدف تنفيذ المشاريع ، مشددا ان الوزارة تركز في عملها على إستخدام التقنيات الحديثة عند تنفيذ عوامل السلامة المرورية وانه سيتم تنفيذ عشرين موقعا للمراقبة الآلية الالكترونية على السرعات الزائدة عند المواقع الخطرة بعد أخذ الموافقات اللازمة من الجهات المعنية.

واضاف ان الوزارة قامت بدراسة عدد من الطرق الرئيسة التي تشهد كثافة في حركة السير لتقييم وتدقيق مستوى السلامة المرورية وفعالية عناصرها وكفاءة أدائها ، مشيرا الى أنها فرغت من تنفيذ 22 مشروعا لإنارة الطرق بقيمة 3,5 مليون دينار والتي شملت طرقا في القطرانة ومناطق العقبة والطفيلة والكرك وعجلون وإربد وجرش ومعان ، بالاضافة الى تنفيذ مشروعات لصيانة إنارة الطرق بقيمة نصف مليون دينار وتضمنت شارع الأردن وطرق إربد الحصن والسلط صويلح وعمان مأدبا الشرقي والربة القصر في محافظة الكرك وطريق مثلث المغطس السويمة البحر الميت وطريق جسر الملك حسين وطريق السلط زي في محافظة البلقاء ، مؤكدا انه تم تعديل السرعات في المناطق المأهولة لتحقيق هذه الغاية حيث تقوم الوزارة بدراسة تخفيضها في المناطق المأهولة على الطرق الرئيسة ضمن دراسة فنية هندسية مع تحديد مواقع عبور المشاة على امتداد طول تلك المناطق السكنية حيث يتم تكثيف الشواخص الارشادية الجديدة والمصممة لهذه الغاية مع وضع مطبات بهدف الحد من سرعة المركبات على الطريق وجسور مشاة وفصل حركتهم في المناطق السكنية عن الطريق السريع ضمن دراسة فنية متكاملة ليتم تنفيذها حسب الاصول ومن ضمنها منطقة القويرة في محافظة العقبة التي هي منطقة مخدومة بطريق خدمي مع نفق للمشاة والمركبات بالاضافة الى انه سيتم تركيب جسر مشاة في الجزء الجنوبي من التجمع السكني وبناءً عليه تم تثبيت السرعة على الطريق السريع (100) كم للشاحنات و(110) كم للمركبات الصغيرة اما على الطريق الخدمي فتم تحديد السرعة ب(60) كم للحفاظ على سلامة المواطنين.

اما مدير دائرة عمليات المرور في امانة عمان الكبرى المهندس خالد حدادين فاكد بأن النظرة الى السلامة المرورية لا بد وان تكون شمولية وبنسب متساوية لعناصر الحادث التي هي الانسان والمركبة والطريق ، مبينا ان السرعة الزائدة وعدم التقيد بها هي السبب الاساس في وقوع الحوادث ، وان السرعة المحددة على الطرق لا بد ان توضع وفق دراسات علمية لتتلاءم والطريق خصوصا الخارجية منها.

وقال اخصائي الطب النفسي الدكتور محمود ابودنون - في تعليقه على الاشخاص الذين لا يتقيدون بالسرعات المحددة على الطرق وبالتالي يرتكبون حوادث سير مأساوية قد تكون قاتلة في بعضها - ان طبيعة من لا يتقيدون بالسرعات على الطرق ويبادرون الى السير بمركباتهم بسرعات عالية ومرتفعة تكون لانهم يشعرون بالتمرد وفي تنافس دائم مع الاخرين وبالتالي في سباق معهم ، مبينا انهم لايتمتعون بالصبر حتى لوكان على حساب مخالفة قواعد المرور وسلامته.

واضاف ان السمة الشخصية لمثل هؤلاء الاشخاص تكون غير سوية ، بل انهم متعجلون ومتهورون ويحبون الحصول على الاشياء قبل غيرهم ، وبالتالي فإنهم يعيشون في توتر ينعكس على حياتهم الشخصية بشكل عام ، إلا ان هذه السمة تكون متفاوتة بين شخص وآخر ، وغالبا تعمل على التسبب بالاحراج لهم وللآخرين.

وعزا مواطنون اسباب حوادث السير الى الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشونه وبالتالي تشتيت الانتباه وعدم إيلاء الطريق حقه من التركيز ، في حين ارجع البعض الاسباب الى عدم مواءمة السرعات الموضوعة على الطرق خصوصا الخارجية منها ، متسائلين في حيرة من امرهم .. متى ينتهي شبح الموت الذي يخيم على الطرقات؟.

Date : 17-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش