الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسط اجراءات تصعيدية وهدم الخيمة المخصصة للاعتصام: المجلس البيئي لماحص والفحيص يطالب بوقف استخدام الفحم البترولي ونقل مصنع الاسمنت لموقع آخر

تم نشره في الاثنين 15 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
وسط اجراءات تصعيدية وهدم الخيمة المخصصة للاعتصام: المجلس البيئي لماحص والفحيص يطالب بوقف استخدام الفحم البترولي ونقل مصنع الاسمنت لموقع آخر

 

 
السلط ـ الدستور: ضمن سلسلة من الاجراءات التصعيدية التي يقوم بها المجلس البيئي في الفحيص وماحص لاجبار شركة مصانع الاسمنت الاردنية/ الفحيص على التوقف عن استخدام الفحم البترولي ووضع حد للتلوث البيئي نظم المجلس مساء امس لقاء مع الجمعيات البيئية والهيئات التطوعية في موقع دوار شاكر/ مقابل بوابة مصنع الاسمنت وسط اجواء يسودها التوتر والسخونة اثر قيام الاجهزة المعنية بمصادرة وهدم الخيمة التي خصصت ليتم فيها القاء الذي اصر القائمون عليه ان يظل قائما بالرغم من تأخر موعد انعقاده اكثر من 50 دقيقة.
ورفع المشاركون اليافطات التي تؤكد رفض ابناء المنطقة لكل اشكال التلوث وطالبوا بنقل المصنع الى مكان اكثر امانا.
وتم خلال القاء الاعلان عن عدة فعاليات تستمر لمدة اسبوع وعلى النحو التالي، اليوم الاثنين لقاء مع الوسط الثقافي وجمعيات حقوق الانسان، الثلاثاء 16/7 لقاء مع النقابات المهنية والعمالية الاردنية، الاربعاء 17/7 لقاء مع الحركة النسائية، الخميس 18/7 لقاء مع الاندية الرياضية الاردنية، الجمعة لقاء الاحزاب الاردنية، السبت 20/7 اعتصام صامت يبدأ الساعة العاشرة صباحا، وتخلل لقاء الامس مع الجمعيات البيئية القاء كلمة لرئيس جمعية البيئة الاردنية/ فرع الفحيص حبيب منيزل جدد فيها رفض الجمعية للصمت المتعمد من قبل المصنع والجهات ذات العلاقة مؤكدا حرص كل ابناء المنطقة على الاستمرار في اتخاذ كل الخطوات اللازمة لتحقيق اماني وتطلعات الاهالي في العيش ضمن جو آمن ومطمئن وخال من اية اعراض مرضية تفتك بالناس.
وقال لقد اوضحت جمعية البيئة بالحجة العلمية مخاطر استخدام مادة الفحم البترولي كبديل للوقود ورفضت استخدام هذه المادة لقناعتنا بمضارها على كل ما هو حي كما وافقت الجمعية على الرغبة الملكية السامية باجراء دراسة علمية شاملة ومحايدة لقناعتنا بأن مثل هذه الدراسة لن تكون الا متفقة مع العلم ومع موقفنا من عدم استخدام الفحم البترولي ولكن وزير البلديات افقد هذه الدراسة مضمونها لتفصل حسب رغبة مصنع الاسمنت وضد مصلحة البيئة.
واصدرت الجمعية عقب اللقاء بيانا جاء فيه ان حذف بند رئيسي مثل تحليل تكلفة المنفعة افقد الدراسة شموليتها كذلك افقدها جزءا رئيسيا منها وذلك لدى حساب مدى مساهمة مصنع الاسمنت في الناتج القومي وان حذف بند التعويضات جريمة بحق المواطن حيث انه يفقد الحكومة حقها في استعادة المصاريف التي تدفعها جراء تلويث مصنع الاسمنت مثل الفواتير الطبية والتي تدفعها وزارة الصحة وفواتير المياه جراء تلوث المياه الجوفية وفواتير بدل استعمال الطرق وغيرها، مما تدفعه المؤسسات والوزارات فاذا لم يكن هناك تلوث فلن يكون هناك تعويضات وان حذف هذه النقاط من الشروط المرجعية وحسب رغبة الملوث تفقدها حياديتها وان رفض وزير البلديات مبدأ مقارعة الحجة بالحجة يكون قد اعطى رأيه مسبقا بنتائج الدراسة، واكد البيان رفض الجمعية السماح باستعمال مادة الفحم البترولي والمطالبة بنقل المصنع ضمن فترة زمنية محددة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش