الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في مؤتمر صحفي لمدير مكتب هيئة التعويضات الفلسطينية:ابو خضرا: الدفعة الاولى من التعويضات للفلسطينيين في شباط المقبل التقدم بطلبات جديدة يقتصر

تم نشره في الاثنين 15 تموز / يوليو 2002. 03:00 مـساءً
في مؤتمر صحفي لمدير مكتب هيئة التعويضات الفلسطينية:ابو خضرا: الدفعة الاولى من التعويضات للفلسطينيين في شباط المقبل التقدم بطلبات جديدة يقتصر

 

 
عمان - الدستور

اعلن مدير مكتب هيئة التعويضات الفلسطينية في عمان سلامة ابو خضرا ان الدفعة الاولى من تعويضات الفلسطينيين ستصرف في شباط المقبل، وقال في مؤتمر صحفي امس ان مطالبات الدول التي استفادت من التعويضات استغرقت سنوات عديدة في حين ان تعويضات الفلسطينيين جميعها ستقر في فترة لا تتجاوز العام ونصف العام.
وبين ابو خضرا ان الهيئة سلمت دفعة من المطالبات الى لجنة الامم المتحدة للتعويضات في شباط الماضي وقد تمت الموافقة عليها وستقوم بتحويل المبالغ المقرة في نهاية كانون الاول بعد اجتماع المجلس الحاكم في الخامس عشر من الشهر نفسه.
وقال ابو خضرا ان الاجراءات الفنية سوف تستغرق شهرين لتنظيم آلية الصرف بشكل دقيق فضلا عن ان التعويضات ستسلم لمستحقيها دفعة واحدة وليس على اقساط.
واوضح ابو خضرا ان السلطة الفلسطينية تمكنت من اعادة فتح باب تقديم المطالبات بعد ايقافها نهائيا في عام ،1995 وقال انه تم تشكيل لجنة من وزارتي التخطيط والمالية راجعت الامم المتحدة للحصول على فرصة للتعويضات اسوة بباقي الدول الاخرى وبين ان المجلس الحاكم للتعويضات اجتمع في كانون الاول الماضي، واستمع الى كلمة القاها رئيس الوفد الفلسطيني الدكتور انيس القاسم، فوافق المجلس بالاجماع على افساح المجال للسلطة الفلسطينية لتقديم طلبات جديدة في حين رفض المجلس طلب ست دول اخرى في ذات السياق.
وقال تكونت لجنة التعويضات في السلطة الفلسطينية برئاسة سعيد عويضة من وزارة المالية، والمدير العام للجنة ابراهيم رصرص من وزارة التخطيط، وبعد ذلك تم فتح مكاتب في غزة ورام الله وعمان كمكاتب رئيسية للتعويضات وباشر مكتب عمان عمله في منتصف شهر شباط الماضي.
واوضح ان المكتب في عمان افسح المجال لتقديم طلبات جديدة للفلسطينيين الذين لم يتمكنوا من تقديم مطالبات عن طريق وزارة العمل او من خلال دول عربية اخرى غير الاردن.
واكد على ان اعادة فتح باب تقديم المطالبات ليس له اي علاقة بالجوانب السياسية، اذ قام نائب مدير الصندوق الدولي للتعويضات مايكل روبين وسكرتيرة الصندوق ليندا تايلر بجولة في غزة وشاهدا الاوضاع المأساوية هناك ما حدا بهم فتح باب المطالبة ثانية استنادا الى اسباب انسانية، وقال ان موافقة اعادة التقديم استندت الى ظروف غير عادية تعيشها الضفة الغربية وقطاع غزة.
واوضح ان مكتب عمان استقبل طلبات الفلسطينيين بغض النظر عن جنسياتهم التي يحملونها وقال فوجئنا باعداد كثيرة تريد تقديم مطالبات لعدم تمكنها من استلام تعويضات في وقت سابق وكان يراجعنا يوميا نحو 500 شخص، وقال بلغ عدد المطالبات الاجمالي في 15 ايار الماضي نحو 22 الف مطالبة.
واكد ابو خضرا على ان مكتب عمان استطاع التغلب على المصاعب التي واجهته من خلال العمل الدؤوب وقدا ستفدنا من التجربة الاردنية وخبرة لجنة الامم المتحدة التي ارسلت سكرتيرتها ليندا تايلر وقدمت شرحا وافيا عن كيفية التعامل مع طلبات التعويض، وقال رغم الامكانات المتواضعة لمكتب عمان، الا ان جميع مطالبته قد نجحت باستثناء مطالبة واحدة لم ترفق بالوثائق وقال ان لجنة الامم المتحدة اخذت عينات عشوائية بلغت حوالي 150 مطالبة واشادت بالجهد المبذول فيها.
وقال يشترط في من يريد التقدم الان للمطالبة بالتعويض ان يكون من حملة الهوية الفلسطينية الى جانب حملة الوثائق الصادرة في مصر وسوريا ولبنان والعراق.
واشاد بجهود الحكومة الاردنية في مساعدة الفلسطينيين في قضايا التعويضات وقال منذ البداية تبنى وزير العمل السابق عيد الفايز الملف الفلسطيني وشكل لجنة درست الطلبات وصححت بعض البيانات لتقديم المطالبات بشكل صحيح.
ونفى ان يكون مكتب تعويضات السلطة الفلسطينية في عمان قد قبل اية طلبات تعويض جديدة للذين تقاضوا تعويضات من الاردن، وقال لم يواجهنا للان اية اشكاليات في سياق التعامل مع طلبات التعويض مشيرا الى ان المكتب يتعامل مع الطلبات بشكل منظم وآلية اتبعت الدقة والتشدد فاذا كانت المطالبة تستحق التعويض يتم تسجيلها واعطاؤها رقما وطنيا.
وبين ان اهالي الضفة الغربية وغزة بامكانهم ان يلجأوا الى المكاتب الموجودة في المحافظات وفي حال تعذر عليهم التقديم هناك او الوصول الى المكتب فبامكانهم الوصول الى عمان او ارسال وثائقهم بالبريد او الفاكس او المكاتب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش