الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك ينتدب علي بن نايف لرعاية المجلس * المجلس العلمي الهاشمي الثالث يناقش تحديات يواجهها المسلمون في القرن الجديد

تم نشره في السبت 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
الملك ينتدب علي بن نايف لرعاية المجلس * المجلس العلمي الهاشمي الثالث يناقش تحديات يواجهها المسلمون في القرن الجديد

 

 
عمان - الدستور: مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني رعى الامير علي بن نايف الامين الخاص لجلالته المجلس العلمي الهاشمي الثالث بعنوان »المسلمون وتحديات القرن الجديد« التي نظمتها وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية ظهر امس الجمعة في مسجد الملك عبدالله ضمن اطار ندوات المجالس العلمية الهاشمية التي تنظمها الوزارة بشكل دوري وتناولت الندوة التي ترأسها السيد ابراهيم عزالدين وزير الاعلام السابق وحضرها حشد كبير من الجمهور (بحضور نسائي مميز) وعدد من الوزراء والسفراء العرب والاجانب التحديات التي تواجه الامة الاسلامية في وقتنا الحالي والدعوة الى الوسطية والاعتدال في الممارسات الاسلامية اليومية المعيشية والسياسية على السواء.
وتحدث من مصر الشيخ العالم اسماعيل الدفتار عضو مجلس الشورى المصري وصاحب عدد من المؤلفات المهمة وداعية في مؤسسة الازهر، لفت الشيخ الى عدد من التحديات التي تواجه الامة الاسلامية كمحاولات تشويه صورة الاسلام وحتى سيدنا النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والصاق صورة التخلف بكل ما هو اسلامي ومسلم، مشيرا الى ان الهدف من وراء ذلك نشر اليأس بين صفوف المسلمين والاساءة اليهم.
وحذر ابناء الامة من التيارات الفكرية التي تحاول اذابة العقيدة الاسلامية لتسهيل دخول افكار وممارسات غريبة على ابناء الامة.
ودعا المسلمين الى مواصلة التسلح بالعلم والمعرفة (اللذين لم يحددهما القرآن الكريم بسقف) وذلك لمواجهة الكيانات العظمى العملاقة التي تتحرك في العالم اقتصاديا وسياسيا وتحاول فرض ارادتها على العالم مستشهدا في ذلك بأقوال واحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
ودعا الى العمل الجاد للقضاء على الامية ونقل المعرفة (باعتبارها واجبا دينيا) من شخص لآخر بين المسلمين.
وتحدث من العراق الشيخ والعالم الدكتور عبدالملك عبدالرحمن السعدي عضو مجلس الاوقاف الاعلى في العراق واستاذ جامعي وله عدة مؤلفات فقهية وعلمية، حيث دعا الدكتور السعدي الى الوسطية التي جعلها الاسلام شعارا له ونبذ التطرف في القصيدة والعمل والانفاق والكلام والممارسات اليومية لان التطرف يؤذي المجتمع قبل ان يؤذي الفرد نفسه.
ولفت الى ضرورة الالتفاف الى فئة الشباب في عصرنا هذا والى تثقيفهم وحمايتهم من التيارات الهدامة الاجنبية بهدف الحيلولة دون الانحراف الفكري لدى الشباب، داعيا الى ادخال تعاليم شفافة في مناهج الصفوف المتقدمة من المدارس. ودعا الى تفعيل العمل العربي المشترك ازاء الغزو الفكري الاجنبي ونشر الفكر الوحدوي بين العرب ودعا الى نبذ ممارسات التفكير بين افراد المسلمين، مشيرا الى ان علاج حالنا هو بالعودة الى مبادىء الاسلام ورأب الصدع السياسي الاسلامي وتسخير اعلام الدول الاسلامية لبث الوعي الوحدوي، وطالب باخراج مقررات القمم العربية الى حيز التنفيذ وترجمتها الى افعال.
كما دعا الشيخ العراقي الذي يعمل حاليا استاذا زائرا في جامعة مؤتة الى المقاطعة الاقتصادية للمنتجات الاجنبية حتى يعودوا الى مبدأ (لكم دينكم ولنا ديننا) ويقصد هنا الولايات المتحدة، ومقاطعة الافكار الجديدة التي غزت بلاد الاسلام داعيا المسلمين الى عدم الاختلاف حول الشكليات في الطقوس والممارسات الاسلامية.
وقال ان من أخطر التحديات التشكيك بين افراد المسلمين وكذلك التشكيك في تعاليم الاسلام ومبادئه وعلينا ان نحسن الظن ببعض كمسلمين.
وتحدث من الاردن الدكتور بسام العموش وزير التنمية الادارية السابق، واشار الى جملة من التحديات والمخاطر التي تواجه الامة العربية وكذلك الاسلامية مشيرا الى ان اسرائيل هي اهم التحديات، مبينا ان جميع الدول الاسلامية تعاني من مديونية بالرغم من ان بعضها من اغنى دول العالم في المصادر الطبيعية حتى ان دول النفط في الخليج العربي بدأت تعاني من مشاكل اقتصادية وربما مالية.
واشار الى ان التحديات ايضا ليست سياسية فحسب بل ايضا اجتماعية فهناك اهداف خفية لخلخلة الكيان الاجتماعي كذلك المرأة في المجتمعات الاسلامية لا تحظى بالدور الفاعل الذي يجب ان تناله. وتعاني الامة الاسلامية حسب العموش من الجهل والفقر بعض الدول العربية تصل نسبة الامية فيها الى 70%.
واشار الى ان هناك مخططات امريكية لنهب النفط العالمي، فالتواجد الامريكي في الخليج العربي وافغانستان ليس حبا بالخليجيين او الافغانيين.
واشار الى انتشار ظاهرة التكفير في بلاد المسلمين من شخص لآخر، كذلك اعتبر شح المياه وربما حرب قادمة حول المياه من اكبر التحديات التي تواجه الامة الاسلامية والعربية. وقال ان الاحتلال الصهيوني لفلسطين وغطرسة العالم في ممارسة حق الفيتو في مجلس العالم هي تحديات للمسلمين. مشيرا الى ان دول العالم بعضها يطعم الفقير بدلا من ان يحوله الى منتج.
من جانب آخر دعا العموش الدول العربية الى التنسيق والتعاون ثم التكامل بين الدول العربية قبل الدعوة الى الوحدة، ودعا الى اعادة النظر في دور مؤسسات المجتمع المدني لتكون فاعلة في تنمية المجتمعات لا في الردع السياسي فقط.
ودعا الى دعم اللوبي العربي والاسلامي في الولايات المتحدة الامريكية الذي بدأ يمارس نشاطاته وكذلك اللجوء الى ممارسة لعبة الامم بدلا من الانكفاء على انفسنا، وكذلك نبذ المنازعات العربية، وترشيد الاستهلاك وتشجيع الصناعات المحلية وايجاد محطة فضائية دولية عربية تخاطب الفكر الغربي. واشار الى ضرورة انشاء دولة فلسطينية بأي شكل كان لمنع هجرات جديدة الى ارض فلسطين.
واجاب العلماء الثلاثة عن اسئلة الحضور.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش