الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البطاينة لـ ''الدستور'':الأردن يستثمر مكامن نفطية في القطر الشقيق..تجديد البروتوكول النفطي والتجاري مع العراق

تم نشره في الجمعة 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
البطاينة لـ ''الدستور'':الأردن يستثمر مكامن نفطية في القطر الشقيق..تجديد البروتوكول النفطي والتجاري مع العراق

 

 
استيراد 5 ملايين طن من النفط الخام ومشتقاته العام المقبل

بغداد- الدستور- د. أحمد عبدالمجيد
وقّع الأردن والعراق بروتوكول التعاون النفطي للعام المقبل. وقال السيد محمد البطاينة وزير الطاقة والثروة المعدنية ان الاتفاق سيلبي حاجة الاردن من النفط الخام ومشتقاته بالكميات ذاتها التي نصت عليها اتفاقات السنوات الماضية مع زيادة بمقدار النمو الطبيعي للسكان.
ووصف نتائج زيارته والوفد الاقتصادي الاردني الذي يضم السيد صلاح الدين البشير وزير التجارة والصناعة بانها ناجحة جدا، وقال لـ »الدستور« انه بحث مع المسؤولين العراقيين العلاقات الثنائية ومجمل العلاقات العربية وسبل تقويتها وتعزيزها. وأعرب عن سرور الوفد للقاء كل من نائب رئيس الجمهورية العراقي طه ياسين رمضان ونائب رئيس الوزراء وزير المالية حكمت العزاوي ووزراء الصناعة والنفط والتجارة حيث تم بحث مختلف جوانب التعاون بين البلدين ولا سيما ما يتعلق بالعلاقات المستقبلية مشيرا الى تميز هذه العلاقات ووجود الرغبة لدى البلدين لتطويرها لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.
وعلى مدى ثلاثة ايام اجرى الوفد مباحثات معمقة تكللت باجتماعات الدورة الثانية والعشرين للجنة الاردنية العراقية المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري وتطوير التعاون النفطي ليشمل الاستفادة من خبرات الكوادر العراقية في الاستكشافات في المكامن النفطية الاردنية.
وساد الاجتماعات بين الجانب الاردني والعراقي جو من التفاهم ووضوح الرؤىة والرغبة في البحث عن مجالات تعاون جديدة، وهو ما اكد عليه نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان خلال استقباله الوزيرين البطاينة والبشير. وقال : ان العراق يسعى بشكل جاد ومتواصل للارتقاء بمجالات التعاون الثنائي بين القطرين الشقيقين والبحث عن اية صيغة تسهم في الانتقال بمسيرة التعاون خطوات اكثر تقدما.
وسيتيح الاتفاق النفطي للاردن استيراد اربعة ملايين طن من النفط الخام ومليون طن من المشتقات النفطية باسعار تفاضلية مع الحصول على دعم مقداره 300 مليون دولار كما ينص الاتفاق الذي وقعه عن الجانب العراقي الفريق المهندس عامر محمد رشيد وعن الجانب الاردني محمد البطاينة على استثمار رقعة نفطية داخل العراق للتطوير والاستكشاف والاستفادة من الخبرات المشتركة في ميدان صناعة النفط والغاز.
واكد الوزير البطاينة ان اي عدوان عسكري يقع على العراق هو عدوان على الاردن وان الضرر الناجم عنه سيلحق بالبلدين وبالعرب جميعا مشيرا الى ان مباحثاته في العراق سجلت انعطافة مهمة خاصة في ميدان تسريع تنفيذ مشروع النفط الخام من العراق الى الاردن.
واعلن الوزير ان الاردن ماض باتجاه توسيع دائرة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين والارتقاء بها الى مراحل متقدمة.
وكانت مباحثات الوفد قد شملت ايضا البحث في سبل تعزيز العلاقات الصناعية. وأكد الطرفان على ضرورة تفعيل وتنشيط الشركات العراقية الاردنية بما يوسع افاق ومجالات العمل المشترك.
وقال البطاينة ان هناك لجنة عراقية اردنية مشتركة تعمل على متابعة موضوع مد انبوب النفط الذي ستبدأ مرحلة تشييده الاولى من الحدود العراقية الى الزرقاء ثم الشروع بالمرحلة الثانية بعد ذلك لتشمل المنطقة داخل الحدود العراقية وتحديدا من (كي3) الى مصفى النفط في حديثة.
وانهى الوفد زيارته الى العراق (الخميس) بعد استكمال مراسيم توقيع الاتفاق النفطي والاتفاقية التجارية في وزارتي النفط والتجارة العراقيتين وبحضور مسؤولين من البلدين والسيد فخري ابوطالب السفير الاردني في العراق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش