الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آليات البلدية ردمتها وابقت على انقاضها..منازل مهجورة وآيلة للسقوط تشكل مكاره صحية وخطرا على سلامة المواطنين في الرمثا

تم نشره في الجمعة 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
آليات البلدية ردمتها وابقت على انقاضها..منازل مهجورة وآيلة للسقوط تشكل مكاره صحية وخطرا على سلامة المواطنين في الرمثا

 

 
الرمثا - الدستور - محمد ابو طبنجة

بالرغم من الحملة التي قامت بها بلدية الرمثا الجديدة المتمثلة بازالة عدد من الأبنية الآيلة للسقوط والمهجورة الموجودة وسط عشرات الابنية المأهولة بالسكان وردمها في مكانها في محاولة منها لمحاربة التلوث البيئي بين الاحياء السكنية حيث تهدد الكثير من المواطنين الا ان هذه الحملة باءت بالفشل وزادت الطين بلة حسب تعبير المجاورين لهذه الاماكن المهجورة.
فقد قال المواطن ايمن محمود يزور الذي يجاور المنطقة الموبوءة في شارع البنوك خلف دائرة الآثار العامة ان حوالي عشرة منازل تشكل مكرهة صحية داخل المدينة مشيرا انه اذا كنا نشعر بالتفاؤل من لجنة بلدية الرمثا الجديدة حين ازالت الابنية المهجورة وسط ذلك الحي فانه سرعان ما زال هذا التفاؤل لانقاذ اطفالنا وقد قامت الجرافات بردم الابنية المهجورة وتركت مخلفاتها وراءها على الارض في صورة غير حضارية ومشكلة تلويثا اكبر مؤكدا ان الخطورة ما زالت قائمة ويشعر المواطن بالتشاؤم والقلق فيما يتعلق بالوضع البيئي.
ولفت المواطن عوض محمود رواشده الى وجود عدد من الابنية المهجورة بالاضافة الى ردم وانقاض المنازل القديمة والآيلة للسقوط وسط الحي المذكور مؤكدا ان وجودها قد سبب مشاكل بيئىة واجتماعية مختلفة حيث اصبحت المنطقة مكرهة صحية ومجمعا للحشرات الضارة والجرذان اضافة الى انها مجمع لرفاق السوء والمنحرفين الذين لا يحلو لهم الجلوس وممارسة اعمالهم السيئة الا في تلك المنازل المهجورة امام مرأى من السكان مبينا ان هذه المكرهة الصحية يجاورها دوائر حكومية ومحال تجارية ومساكن.
واوضح سليمان عبدالرحمن انه تم مخاطبة رئيس البلدية بالامر وقامت آلياتها بردم بعض المباني ولكنها لم تقم باكمال عملها على اكمل وجه وابقت على الردم المذكور داخل المناطق السكنية مما زاد المشكلة تعقيدا.
وناشد بدري منصور بلدية الرمثا مساعدة الحي لحل هذه المشكلة التي باتت تؤرق السكان وتسبب لهم احراجات ومشاكل لوجود رفاق السوء والمنحرفين الذين لا يجدون ملجأ الا في هذه الابنية حيث تم الحجز على البناء الذي يعود لاحد البنوك واصبح مهجورا وملجأ للمنحرفين وسط حي مأهول بالسكان.

بلدية الرمثا
واوضح عبدالله مياس نائب رئيس لجنة بلدية الرمثا الجديدة ان البلدية قامت بردم الابنية المهجورة حفاظا على صحة وسلامة المواطنين والاطفال في ذلك الحي مشيرا الى وجود عدد من الابنية المهجورة والتي تشكل مكرهة صحية وخوفا دائما خاصة على الاطفال الذين لا يحلو لهم اللعب الا بجوارها الامر الذي ادى الى ان تقوم البلدية بواجبها وردم هذه الابنية.
واكد مياس ان ازالة انقاذها هي من مسؤولية اصحابها ولا علاقة للبلدية بازالة الانقاض وقامت البلدية بهذه الخدمة حفاظا على سلامة المواطنين والاطفال ولفت الى ان البلدية تزيل الانقاض حين تكون الابنية في وسط الشوارع فقط.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش