الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن الملكة رانيا العبداللّه...طوقان يفتتح المؤتمر الاول للشبكة العربية للتربية المدنية..توفير تكافؤ فرص التعليم لكل مواطن وتحقيق حياة

تم نشره في الخميس 7 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
مندوبا عن الملكة رانيا العبداللّه...طوقان يفتتح المؤتمر الاول للشبكة العربية للتربية المدنية..توفير تكافؤ فرص التعليم لكل مواطن وتحقيق حياة

 

 
عمان - الدستور
مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبداللّه رعى الدكتور خالد طوقان وزير التربية والتعليم اعمال المؤتمر الاول للشبكة العربية للتربية المدنية بالتعاون مع مركز التربية المدنية في الولايات المتحدة الامريكية وبحضور السفير الامريكي في عمان ومدير مركز التربية المدنية جاك هور.
واكد الدكتور طوقان في كلمته ان انعقاد هذا المؤتمر يأتي انسجاما مع توجه جلالة الملك عبداللّه الثاني ورؤيته بجعل الاردن المكان الذي يجد فيه كل اردني الامل والطموح مبينا ان خطط التطوير التربوية التي تنفذ حاليا تأتي لتعكس هذا الامل والطموح.
وقال بان قانون التربية والتعليم في الاردن يستند الى مبادئ اساسية مثل تساوي جميع الاردنيين في الحقوق والواجبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية واحترام حقوق الانسان والمحافظة على البيئة وحمايتها.
واشار الى اننا نعمل في الاردن بشكل ثبات وعزم بدمج هذه المبادئ في المناهج الدراسية وعلى جميع المستويات حيث قام فريق تربوي باعداد وحدات دراسية في منهاج التربية الوطنية للصف الاول الثانوي وتدريب المعلمين.
واوضح السيد الوزير ان الوزارة تسعى ان توفر تكافؤ فرص التعليم لكل فرد وتحقيق حياة فضلى لهم وتمنحهم بممارسة حقوقهم واداء واجباتهم وتحمل مسؤولياتهم كمواطنين، وهذا الامر مضمون رئيس في التربية المدنية اذ انه في المهم ان يدرك الانسان ان لديه حقوق التنقل والجنسية وغيرها تجزر في نمو الفرد ومشاركته كمواطن فعال في بناء مجتمع الغد.
واغرب الدكتور طوقان عن سعادته في المشاركة بالمؤتمر نظرا لاهمية التربية المدنية ولاهمية دور المؤتمرين في توجيه التربية المدنية نحو تفعيل المشاركة بالقضايا العامة وتحمل المسؤولية في ان يلعب كل فرد دورا هاما في تطوير مجتمعه وفي اتخاذ القرارات لتحقيق ذلك.
من جانبه القى السفير الامريكي في عمان كلمة اكد فيها على اهمية التربية المدنية في المجتمعات وضرورة وعي الافراد الى كافة حقوقهم.
وكما وقالت السيدة منى الشامي منسقة الورشة بأن المجتمعين قد ناقشوا العديد من الموضوعات المتعلقة بالتربية المدنية وصدروا البيان الختامي حيث اكدوا فيه على الدور الذي يمكن ان تلعبه التربية المدنية في تعزيز دولة الحق والقانون وتفعيل المواطنة تنطلق ممارساتنا في المبادئ التالية:
تهتم التربية المدنية بتعزيز المشاركة السياسية المبنية على الايمان بحق المواطن في الاختيار الحر وليست معنية بطبيعة النظام السياسي القائم. وتهدف التربية المدنية الى خلق مواطن منفتح على جميع الحضارات ويحترم حقوق الانسان كما هو متعارف عليه عالميا. وتحترم التربية المدنية جميع الديانات والعقائد وتهتم بتعزيز القيم الروحية والخلقية والحفاظ على الخصوصية الثقافية. وتعزز التسامح والسلوك المدني وارساء دعائم الديمقراطية. وتهتم التربية المدنية بتعزيز قدرة المربين والمتعلمين بوجه خاص والمواطنين بوجه عام على المبادرة والفعل بتحديد الاولويات واساليب العمل بما يؤدي في النهاية الى دعم فكرة المواطنة المسؤولة. وتستهدف التربية المدنية مؤسسات التعليم وجميع مؤسسات المجتمع المدني كما لا تغفل ادماج مبادئها في برامج محو الامية ومؤسسات الاصلاح والتأهيل.
وتهتم التربية المدنية بتعزيز الانتماء الوطني على اساس ان المواطنية ترتبط بالعلاقات الديمقراطية بين الافراد والدولة وبين الافراد انفسهم داخل الدولة الوحدة، وتعرف المواطنية على انها التهيؤ العملي الذي يمكن الافراد من المساهمة كمواطنين فاعلين ومسؤولين في النظام الديمقراطي.
واجمع الشعار في المجتمع المدني في ختام الورشة على دعم برامج التربية المدنية وتحقيق اهدافها في المؤسسات النظامية وغير النظامية والتعاون مع مختلف المؤسسات التي تبني نفس الاهداف والمبادئ ومن اجل تحقيق هذه الاهداف اتفق المشاركون على تأسيس الشبكة العربية للتربية المدنية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش