الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شريطة توفر متعهد لنقلهم وإعادتهم: وزير الداخلية: لا قيود أردنية على سفر المعتمرين الفلسطينيين

تم نشره في السبت 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2002. 02:00 مـساءً
شريطة توفر متعهد لنقلهم وإعادتهم: وزير الداخلية: لا قيود أردنية على سفر المعتمرين الفلسطينيين

 

 
عمان- الدستور: نفى السيد قفطان المجالي وزير الداخلية أن يكون الأردن قد وضع قيوداً على سفر نحو ثلاثة الاف فلسطيني يتواجدون حاليا في اريحا ويعتزمون السفر الى المملكة العربية السعودية لاداء مناسك العمرة. وقال في تصريح خاص لـ »الدستور« ان مشكلة هؤلاء انهم لم يتفاوضوا مع اي متعهد للقيام بنقلهم وتأمين الباصات اللازمة لهم وانه لا توجد وسائط نقل من الاردن حتى السعودية وبالعكس مشيرا الى ان 2600 معتمر من مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية وصلوا الى الاردن عبر جسر الملك حسين وتم نقلهم الى السعودية وعاد منهم 1400 شخص بعد ان قاموا بتأدية مناسك العمرة، لان هذه الاعداد كانت قد تعاقدت على توفير الباصات اللازمة ومتعهدي النقل. مشيرا الى ان عدد الذين ادوا فريضة العمرة من القدس والضفة الغربية خلال شهر تشرين الاول الماضي بلغ 3634 معتمرا.
وأكد ان السبب الرئيسي في عدم تمكن نحو ثلاثة الاف معتمر هو عدم توفر وسائط النقل وان الاردن يرحب بهم عند حل هذه المشكلة، مشيرا الى انه قام بابلاغ وزير الداخلية الفلسطيني والسفير الفلسطيني في عمان بهذا الامر لاتخاذ الاجراءات اللازمة لتوفير وسائط النقل حيث تقوم مئات الباصات الاردنية ايضا بنقل عشرات الالاف من المعتمرين الاردنيين.
وقال السيد المجالي ان جميع المعتمرين من عرب فلسطين 1948 قد عبروا بكل سهولة ويسر، وان اعدادا كبيرة منهم ما زالت تتوجه كل اسبوع الى السعودية لانهم لا يعانون من مشكلة وسائط النقل، وان هناك شركات تتعهد نقلهم من الجسر الى السعودية مع العودة.
وكانت وكالة الانباء الفرنسية قد نقلت من اريحا في الضفة الغربية عن تظاهر نحو ثلاثة الاف معتمر من الفلسطينيين لعدم تمكنهم من التوجه الى الاردن ومنها الى السعودية بدعوى »قيود« يفرضها الاردن على مرورهم.
وذكرت بعض المصادر ان المتعهدين لنقل المعتمرين عجزوا عن تقديم كفالات مالية وتعهدات خطية بتأمين نقل المعتمرين بحافلات مناسبة وضمان عودتهم من الاراضي المقدسة الى الجسر مباشرة. في حين تشير الدلائل الى ان اسرائيل وراء ذلك التأخير بسبب العمليات الفدائية الاخيرة وبهدف اذلال الشعب الفلسطيني حيث زادت من اجراءاتها التصعيدية تجاه المعتمرين.
وقد شهد جسر الملك حسين خلال الايام الثلاثة الماضية حركة عبور نشطة تضمنت اعدادا من المعتمرين رغم جزئية الدوام خلال يومي الجمعة والسبت لدى الجانب الاسرائيلي.
ويذكر ان بعض المعتمرين تجاوز انتظارهم غربي النهر حوالي الخمسة ايام.
وتأتي الاجراءات الاردنية تجاه المعتمرين بهدف عودتهم لاراضيهم خوفا من اجراءات اسرائيلية هدفها التهجير وابعاد الفلسطينيين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش