الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تضارب حكومي حول موعد فتحه:الجنيدي: فتح العرض المالي لدراسة اثار الفحم البترولي في نهاية الشهر ومصادر العطاءات تنفي تحديد موعد لفتح العطاء

تم نشره في الجمعة 13 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
تضارب حكومي حول موعد فتحه:الجنيدي: فتح العرض المالي لدراسة اثار الفحم البترولي في نهاية الشهر ومصادر العطاءات تنفي تحديد موعد لفتح العطاء

 

 

عمان - الدستور - ربى صقر
صرح مسؤول حكومي في قطاع البيئة »للدستور« بانه من المتوقع فتح العرض المالي لعطاء تأهيل شركات متخصصة للقيام بدراسة الاثر البيئي لاستخدام الفحم البترولي في مصانع الاسمنت الاردنية قبل نهاية البشهر الحالي، مما يشكل موعدا اقرب بكثير من توقعات مصادر في دائرة العطاءات الحكومية.
ففي حديث مع المهندس فارس الجنيدي المدير العام للمؤسسة العامة لحماية البيئة يوم امس الخميس تبين بانه وبعد ان ظهرت النتائج الاولية للعرض الفني في وقت قريب سابق سيفتح العرض المالي خلال اسبوعين.
ولكن وحسب قول مصادر في دائرة العطاءات فان عطاء الدراسة (رقم 50/2002) لا احد يعلم متى سيفتح العرض المالي له مع ان دائرة العطاءات قد اتخذت قرارها النهائي حول العرض الفني ولم يتم اعتمادها بعد لفتح العروض المالية.
وفتح العرض المالي سيمكن الشركات الراغبة بالفوز بالعطاء بتقديم تقديراتها حول الكلف المالية للقيام بالدراسة، لتفوز الشركة صاحبة افضل عرض بالعطاء لتتمكن من دراسة الاثر البيئي لاستخدام مادة الفحم البترولي كوقود بديل في شركة مصانع الاسمنت الاردنية، خصوصا في مصنعها في مدينة الفحيص.
وقد نشرت دائرة العطاءات الحكومية الكترونيا النتائج الاولى للعروض الفنية في شهر ايار الماضي والذي تمخض عنه ثمانية تجمعات للشركات واخرى فردية من جنسيات مختلفة.
ومن المتوقع ان يرشح 3 الى 4 من المناقصين حتى يتنسى لهم تقديم عروضهم المالية عند فتح المجال لها.
ومن الجدير بالذكر ان عطاء دراسة الاثر البيئي لاستخدام الفحم البترولي في صناعة الاسمنت قد نتج عن واحدة من اكبر التظاهرات البيئية في الاردن نظمها ناشطون بيئيون في بلدتي الفحيص وماحص بعد قرار من شركة الاسمنت استبدال الزيت الثقيل في الصناعة تدريجبا بالبترولي. وعلى اثر نداءات واحتجاجات طالبت بنقل مصنع الاسمنت خارج الفحيص لانه وحسب قول جمعيات بيئية (مثل جمعية البيئة الاردنية) يسبب تلوثا هوائيا سيتضاعف عند استخدام الفحم البترولي باكثر من معدلاته السابقة، اوعز جلالة الملك عبدالله الثاني في شهر اذار الماضي للمعنيين في الحكومة للاشراف على اجراء دراسة مستقلة تعطي فكرة دقيقة عن اثار استخدام الفحم البترولي بيئيا وصحيا على الفحيص وسكانها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش