الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء مع وزير الاعلام الكويتي بمناسبة افتتاح المكتب الاعلامي الكويتي في عمان * الشيخ الصباح: ندين الممارسات الاسرائيلية المشينة ضد الشعب ا

تم نشره في الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
في لقاء مع وزير الاعلام الكويتي بمناسبة افتتاح المكتب الاعلامي الكويتي في عمان * الشيخ الصباح: ندين الممارسات الاسرائيلية المشينة ضد الشعب ا

 

 
الكويت - بترا - اشاد وزير الاعلام وزير النفط الكويتي بالوكالة الشيخ احمد فهد الاحمد الصباح بالمستوى المتطور الذي بلغته العلاقات الاردنية الكويتية 0
واشار في حديث لوكالة الانباء الاردنية الى الاهتمام الذي تبديه قيادتا البلدين الشقيقين وعلى رأسهما جلالة الملك عبد الله الثاني وسمو امير دولة الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح نحو تعزيز هذه العلاقات ودفعها الى الامام في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاعلامية وغيرها 0
وجاء حديث الوزير الكويتي قبيل حفل الافتتاح الرسمي للمكتب الاعلامي الكويتي في عمان الذي سيفتتحه نيابة عنه اليوم الثلاثاء وكيل وزارة الاعلام المساعد للاعلام الخارجي الشيخ مبارك الدعيج الصباح بحضور وزير الدولة للشؤون السياسية وزير الاعلام الدكتور محمد العدوان 0
واعتبر الوزير الاحمد افتتاح المكتب الاعلامي الكويتي في عمان ضمن خطوات التعاون بين البلدين والتي يعمل القطاعان الاعلاميان في كلا البلدين لخدمتها عبر تفعيل القواسم المشتركة بين البلدين الشقيقين ومواكبة المستوى المتطور لعلاقاتهما رسميا وشعبيا 0
وأبدى الشيخ الاحمد ارتياحه للمواقف المتطابقة بين البلدين تجاه القضايا الثنائية والاقليمية مشددا على المواقف السياسية المتصلة بالقضية الفلسطينية وسبل توفير الدعم للاشقاء الفلسطينيين مشيدا في هذا الصدد بالتسهيلات التي يقدمها الاردن للدعم المادي الذي تتشرف الكويت عبر جمعية الهلال الاحمر بنقله الى الاراضي الاردنية ومنها الى المناطق المحتلة0
وحول التطورات الجارية على صعيد القضية الفلسطينية وعمليات القمع الواسعة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلية أكد الوزير الكويتى/ أن ما تفعله القيادة الاسرائيلية يشكل استغلالا دمويا ومكشوفا لتداعيات الحادي عشر من ايلول.. وقال أن التخريب الاسرائيلي الجاري لعملية السلام لن يزيد الطرف العربي الا تمسكا بمواقفه المبدئية القائمة على ضرورة اعادة الاراضي العربية المحتلة ووضع حد نهائي لمعاناة الشعب الفلسطيني عبر الاقرار بحقوقه المشروعة وقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وضمان حل عادل لمشكلة اللاجئين حسب قرارات الامم المتحدة التي تمثل شرعية دولية قبل بها العالم بأسره وكانت أحد الشروط الثابتة لقيام دولة اسرائيل0
وأعرب الوزير الكويتي عن دهشته لعدم وجود نشاط يذكر لقوى السلام في اسرائيل وقال ان سكوت المجتمع الاسرائيلي على المجازر والجرائم التي ترتكبها حكومة ارئيل شارون مسالة محيرة باعتبار ان كل ما يحدث رسالة واضحة وصريحة من اسرائيل للامة العربية بعدم الرغبة والاستعداد للسلام واستمرار لغة القوة ومنطق العدوان.
واضاف ان الطرف الفلسطيني والعربي قدم أقصى ما يستطيع من تنازلات دون أي مبادرة من الجانب الاسرائيلي الذي لم نشهد منه سوى التنكر للاتفاقات الموقعة ورفض دفع استحقاق السلام ورفض تطبيق قرارات الشرعية الدولية 0
واستنكر الشيخ الاحمد السلوك الاسرائيلي المثير للسخرية تجاه رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية 00 وقال: أن ذلك يدل على طريقة تفكير عشوائية ولا تمت بصلة للعمل السياسي أو الايمان بالسلام.
واضاف: أن اسرائيل تدفع العالم العربي بل العالم بأسره الى التنديد بتصرفاتها المشينة التي تستأسد بها على المدنيين العزل وكل همها هو استهلاك الوقت بعيدا عن التقدم الجوهري لعملية السلام والانسحاب من الاراضي العربية المحتلة وصولا الى قيام الدولة الفلسطينية التي نصت عليها بيانات الرئيس جورج بوش والاتحاد الاوروبي ومجموعة الاربعة التي تضم روسيا وأوروبا والولايات المتحدة والامين العام للامم المتحدة.
وأكد أن السلوك الاسرائيلي الحالي يهدد مجمل الاستقرار والامن في المنطقة وسوف تكون له تداعياته الوخيمة على هذا الاستقرار وأن على العالم أدراك أن عدم وضع حد لهذا العنف الدموي غير المبرر والاهانة المتواصلة للشعب الفلسطيني سوف تقود الى تداعيات وخيمة العواقب.
وفي رده على سؤال حول الموقف من الازمة العراقية قال وزير الاعلام الكويتي ان الكويت اعربت عن رأيها أكثر من مرة وفي العديد من المحافل العربية والدولية حيث اننا عارضنا ضرب العراق في الوقت الذي طالبنا فيه القيادة العراقية بالامتثال لقرارات الامم المتحدة بوصف ذلك السبيل الوحيد لنزع فتيل التوتر الدائم الذي تعيشه المنطقة منذ عام 1990 وكررنا المطالبة بمراعاة وضع الشعب العراقي الشقيق الذي تحمل الاهوال والمعاناة وان له أن يهنأ بمرحلة من الاستقرار والهدوء.
وأكد الشيخ الاحمد التزام الكويت بقرارات قمة بيروت العربية حول الحالة بين الكويت والعراق00 وقال: آمل بخطوات عراقية تنفذ ما اتفق عليه في تلك القمة.
واعرب عن امله في يؤدي قبول العراق عودة المفتشين الدوليين دون قيد أو شرط والتسهيلات المفترضة التي سيقدمها لانجاح مهمتهم الى تجنب وقوع حرب وعدم سفك الدماء للانطلاق نحو افاق من الهدوء والتعاون الاقليمي والتفرغ للقضايا العربية الجوهرية واراحة المنطقة من حالة التوتر واللا تنمية التي تعيشها منذ مطلع الثمانينات .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش