الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ورشة عمل نظمتها محافظة البلقاء بالتعاون معها * تأكيد التزام سلطة الوادي بانجاز التشريعات الكفيلة بحل مشكلات المواطنين

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
في ورشة عمل نظمتها محافظة البلقاء بالتعاون معها * تأكيد التزام سلطة الوادي بانجاز التشريعات الكفيلة بحل مشكلات المواطنين

 

 
الاغوار الوسطى - الدستور: اكد م. ظافر العالم امين عام سلطة وادي الاردن ضرورة التزام السلطة بايجاد تشريعات قانونية من خلال مراحلها الدستورية لحل كافة المشاكل والمطالب الخاصة بابناء وادي الاردن مع السلطة.
جاء ذلك خلال كلمة القاها في ورشة العمل التي نظمتها محافظة البلقاء، بالتعاون مع سلطة وادي الاردن، والمنعقدة في دير علا امس لبحث مطالب واحتياجات ابناء الوادي من »السلطة« في شتى المجالات الخدمية.
واضاف العالم ان السلطة ومن خلال برامجها الخدمية نفذت العديد من المشاريع في المنطقة، حيث تم تخصيص ما مساحته 2000 دونم لاقامة متنزه متكامل الخدمات عليها وتخصيص 300 الف دينار لمعالجة مشكلة الذباب والمحافظة على نظافة البيئة، وتخصيص 150 دونما لامانة عمان الكبرى على شاطىء البحر الميت لاقامة مشروع سياحي، اضافة الى العمل المستمر لاقامة قرية سياحية في منطقة سويمة، مؤكدا ان السلطة تسعى جاهدة لازالة كافة العقبات التي تعترض ابناء الوادي فيما يخص عمل السلطة، واجراءاتها في مجالات التنظيم والبيئة وغيرها من الخدمات.
محافظ البلقاء ثامر الفايز قال ان هذا اللقاء جاء ضمن توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للعمل على متابعة قضايا ومشاكل المواطنين والعمل على حلها مباشرة بعيدا عن الروتين ومشيرا الى ان وادي الاردن يحظى بخصوصية معينة في زراعته وسياحته ومناخه مما يتطلب ايلاؤه اهمية خاصة وحل قضايا ابنائه كافة وقفا للهجرة الى المدينة، وتثبيتهم في اراضيهم ومهنهم المختلفة.
وطالب متصرف لواء دير علا علي الخوالدة بضرورة فتح وتعبيد الطرق الزراعية واقامة الحدائق العامة وايجاد حل جذري لمشكلة الجسور المقامة على قناة الملك عبدالله وبخاصة ما هو واقع منها على الطرق الرئيسية، كما طالب بتخصيص اراض باسم الدوائر الحكومية في اللواء لاقامة مبان عليها مبينا ان معظم دوائر اللواء تشغل ابنية مستأجرة.
وطالب الخوالدة بضرورة ايجاد حل فاعل لمشكلة الصرف الجوفي ومهارب المياه والتي اصبحت تشكل مكاره صحية تضر بالبيئة وتساعد على تكاثر الذباب والحشرات والبعوض كما طالب السلطة بازالة الاتربة والانقاض المتراكمة على جانبي القناة والتي تشكل عائقا لحركة السير على الطرق.
من جانبه طالب متصرف لواء الشونة الجنوبية ثامر المجالي بضرورة اعلان منطقة الشونة الجنوبية - البحر الميت - الزارة - المغطس - اقليما سياحيا، مستعرضا اهم احتياجات اللواء من السلطة والمتمثلة في اعادة هيكلة توزيع الوحدات السكنية واعطاء الاسر الفقيرة اولوية في التوزيع، وتخصيص قطع اراض لاقامة مبان للدوائر الحكومية والمدارس عليها.
كما طالب بضرورة ايجاد حل لمشكلة السماد العضوري غير المعالج المستخدم في الزراعة، لما يسببه من تكاثر للذباب وتأثيره السلبي على البيئة.
كما طالب بوضع سياج حماية لقناة الملك عبدالله ضمن الاحياء السكنية التي تمر منها، حفاظا على ارواح المواطنين، وطالب المجالي بضرورة تحسين وصيانة شبكة الطرق الزراعية، في اللواء وبخاصة المؤدية للمغطس وجسر الملك حسين وتكثيف الرقابة في اللواء لمنع حفر آبار ارتوازية جديدة مخالفة، نظراً لما لهذه الآبار من آثار سلبية على مياه »محمية المغطس«.
وطالب المجالي بتخصيص قطعة ارض على الشارع العام في بلدة سويمة لاقامة اكشاك سياحية عليها لاهالي البلدة، عوضا عن الاكشاك القديمة التي ازالتها السلطة قبل اعوام، وصيانة الينابيع المائية في البلدة والبالغ عددها (11) نبعاً.
واستعرض م، وليد طعيمة رئيس لجنة بلدية معدي الجديدة ونائب رئيس لجنة بلدية ديرعلا الجديدة علي غصاب اهم مطالب واحتياجات بلديتهما والمشاكل التنظيمية المعلقة مع سلطة وادي الاردن والتعارض القائم ما بين انظمة وقوانين السلطة من جهة وقوانين تنظيم المدن والقرى من جهة اخرى مما يعيق عمل البلديات ويسهم في تأخير انجاز معاملات المواطنين.
كما طالب بتخصيص اراض للبلديتين لاقامة مشاريع استثمارية عليها، واستحداث مواقع سياحية وحدائق عامة ومسابح لتجنب المواطنين السباحة في قناة الملك عبدالله حفاظا على حياتهم.
وطالب بتخصيص بعض مباني السلطة القديمة غير المستعملة حاليا، للبلديات، للاستفادة منها في توسيع خدماتها البلدية المقدمة للمواطنين.
وطالب م. سالم الحياري رئيس بلدية الشونة الوسطى بضرورة مساهمة سلطة وادي الاردن مع بلديات الاغوار الوسطى لمكافحة الذباب والحشرات والناجم عن استخدام الاسمدة العضوية غير المعالجة، نظراً لارتفاع كلف الرش التي تتحملها البلديات، حيث ان الزراعة في الوادي هي من مسؤوليات السلطة مما يجب مساهمتها بالمكافحة.
واكد الحياري على ضرورة معالجة موضوع النفايات السائلة في اللواء والتي تفرغ حاليا باساليب عشوائية في اماكن متعددة وغير محددة، مطالبا بايجاد محطة تجفيف لهذه النفايات او مكب دائم بعيداً عن المناطق السكنية.
كما طالب الحياري السلطة بضرورة ترخيص اسكانات الموظفين التابعة ملكيتها للسلطة والواقعة ضمن حدود تنظيم البلديات لتمكينها من تقديم خدمات افضل لشاغليها ضمن خططها التنموية.
ويذكر ان امين عام السلطة وعد بتخصيص (300) الف دينار في موازنة العام المقبل للمساهمة في مكافحة الذباب والحشرات الى جانب البلديات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش