الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حدودية تحتضن مدنا اثرية وجامعة ومدينة صناعية * الرمثا تشكو ندرة المشاريع الحيوية وتطالب بترفيعها الى محافظة

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
حدودية تحتضن مدنا اثرية وجامعة ومدينة صناعية * الرمثا تشكو ندرة المشاريع الحيوية وتطالب بترفيعها الى محافظة

 

 
الرمثا - الدستور - من محمد ابوطبنجه: يرى مواطنون في لواء الرمثا ان هناك حاجات ملحة لاقامة بعض المشاريع التنموية الهادفة وتعزيز موارد التنمية الاقتصادية ومعالجة العديد من القضايا الملحة لابناء اللواء البالغ تعداد سكانها اكثر من 100 الف نسمة.
واكد مواطنون التقتهم (الدستور) ان واقع الحال رغم شح موارد البلد تملي على الجميع استخدام الموارد المتاحة وحسب الاولويات ضمن خطة واضحة المعالم والاهداف وصولا الى الصدق المنشود المتمثل بالتنمية الشاملة لاردن قادر على مواجهة التحديات .
وقالوا ان خطة التحول الاقتصادي الراهنة تصب في هذا الاتجاه وسنعمل على بث روح الحركة وتحريك عجلة التنمية المحلية.
(الدستور) التقت عددا من الممثلين للقطاعات الشعبية والشبابية وكانت رؤاهم تنصب حول اولويات المشاريع التنموية في لواء الرمثا.
ووصف رئيس الغرفة التجارية عبدالسلام ذيابات الواقع التجاري في الرمثا بانه من اسوأ ما يوصف حيث الركود يخيم على اللواء رغم كثرة المحال التجارية وتنوع المصادر فيها الا ان الوضع ينذر بالخطر وسيتبع ذلك اغلاق الكثير من المحلات التجارية خاصة وسط المدينة.
واضاف ان المشاريع التنموية في المدينة معدومة من حيث جديتها وقدرتها على الارتقاء بالمستوى الاقتصادي للواء وامكانية منحه خصوصية على غرار المدن الاردنية المتميزة كما هو الحال في العقبة التي روعيت فيها مشاريع مميزة عن غيرها.
ودعا ذيابات الى ضرورة تفعيل عملية التنظيم والتطوير المنسجمة مع الواقع المفروض على منطقة اللواء كمنطقة حدودية وبما ينسجم معها كموقع سياحي حيث تشهد دخول مئات الافواج السياحية الى المملكة عبر حدودها.
ولفت رئيس الغرفة الى ضرورة سرعة انجاز المركز الثقافي الذي سيعنى بالشأن الثقافي وبالمهتمين به وتنظيم الحياة الثقافية بخاصة وان لواء الرمثا يحفل بموروث مصدره الانسان والقرية والريف والماضي وخصوصية المنطقة الحدودية.
وقال د. توفيق النعيم امين سر اللجنة الشعبية للمقاومة وحماية الوطن ومن المهتمين بالشأن الثقافي والعمل التطوعي اننا نرى كأبناء لهذه المدينة وما تتميز به من خصوصية حدودية وتاريخية حيث تحتضن مدنا اثرية اضافة الى العديد من المواقع الاثرية الاخرى والثقافات الدينية وما يتميز به موقع مشفى الملك المؤسس عبدالله ، الجامعي وجامعة العلوم ومدينة الحسن الصناعية واستثماراتها ومركز البحوث الزراعية والعديد من المواقع الاخرى مما يؤهلها لتكون محافظة مؤكدا ان جميع المدن الواقعة عبر الحدود هي محافظات وليست الوية باستثناء الرمثا.
ودعا د. النعيم الى ضرورة اقامة مجلس اعمار لتنفيذ المشاريع الحيوية داخل المدينة لافتقارها الى مثل هذه المشاريع.
وتساءل عن مدى اهتمام الحكومة باقامة المشاريع التنموية مؤكدا ضرورة تجديد شبكات المياه والاهتمام بالبيئة وسلامة المواطنين واقامة مشروع سكني لذوي الدخل المحدود وانشاء مركز ثقافي وقاعة متعددة الاغراض وبناء مجمع للنقابات المهنية.
واكد ضرورة قيام بلدية الرمثا الجديدة باعادة النظر بموقف واصطفاف السيارات في شارع الوحدة لافتا الى ضرورة تعديل الموقف ليصبح بشكل عرضي بدلا من الطولي.
من جهته تحدث مروان الزعبي مدير السياحة في الرمثا عن خصوصية الرمثا كمنطقة سياحية حيث تعبرها مئات الافواج السياحية من مختلف الدول الاوروبية قاصدين المدن الاثرية والتاريخية والدينية في المملكة وقال الزعبي ان مثل هذا الموقع الحدودي وشهرتها دوليا يؤهلها لان تكون اقليما سياحيا حيث يوجد مكتب للاثار والسياحة وبعض المراكز الثقافية والعديد من المواقع الاثرية الهامة مؤكدا على ضرورة توحيد جهود جميع الادارات لما فيه المصلحة الوطنية.
ودعا مدير السياحة القطاع الخاص لاقامة مشاريع تعود بالفائدة عليه وعلى الوطن مؤكدا بان الامر يتطلب تضافر الجهود بين القطاعين العام والخاص لاقامة مشاريع هادفة ومؤكدا على ضرورة زيادة الوعي باهمية المواقع السياحية والاثرية داعيا الى اقامة محمية سياحية في منطقة اللواء.
وقال محمد خير جت (معلم مدرسة) اننا نتطلع لاقامة عدد من المشاريع التنموية التي تخدم القطاعين الخاص والعام وتسهم في رفع دخل الاسرة ومعالجة جيوب الفقر وتوفير الحياة الكريمة لها.
ودعا جت الى ضرورة اقامة مشاريع للمرأة الريفية تضمن ديمومتها واستمراريتها وايجاد الوسائل الكفيلة بتسويق منتوجاتها واشراكها في دورات وزيارات داخلية وخارجية وتوعيتها باهمية هذه المشاريع كرديف اقتصادي لدخل الاسرة وللمرأة الريفية على حد سواء.
واكد جت على ضرورة اقامة مشاريع تنموية في مختلف قرى سهل حوران التي تفتقر للمشاريع.
واوضح د. قاسم مياس رئيس اللجنة المشرفة علي مجمع النقابات المهنية بالرمثا ان هناك العديد من القضايا الملحة التي بات امرها ملحا وحاجة ضرورية لتنفيذها بما يخدم ابناء اللواء والمتعلقة بتوفير مبنى متكامل لمجمع النقابات المهنية اسوة بالمجمعات المقامة في مختلف انحاء المملكة.
واكد د. مياس ان مثل هذه الخدمة ستنعكس ايجابا علي المواطنين من خلال الاستغلال الامثل لهذا المجمع بما يخدم المصلحة الوطنية واقامة الندوات والمؤتمرات والاحتفالات الوطنية لافتا الى ان المجمع الحالي والمستأجر لا يفي والغرض المطلوب.
وبين د. مياس ضرورة اضطلاع المؤسسات الرديفة بدورها وتوفير مراكز ثقافية وشبابية وقاعة متعددة الاغراض لعدم توفرها في اللواء وتقديم كل الدعم المادي والمعنوي لتحقيق هذه الاحتياجات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش