الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزراعات التشرينية بدأت في الاغوار مطلع الشهر الحالي * سلطة وادي الاردن تتجاوز ازمة الصيف وتحقق وفراً مائيا لخدمة المزارعين

تم نشره في الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
الزراعات التشرينية بدأت في الاغوار مطلع الشهر الحالي * سلطة وادي الاردن تتجاوز ازمة الصيف وتحقق وفراً مائيا لخدمة المزارعين

 

 
الاغوار الشمالية - الدستور - اشرف الظواهرة: سمحت سلطة وادي الاردن للمزارعين بالزراعات التشرينية اعتباراً من الاول من الشهر الجاري، ولم تحدد السلطة المساحات المسموح بزراعتها حتى الآن، حيث ترك الخيار للمزارع لزراعة الانواع والمساحات التي يرغبها.
ومع اغلاق فصل الصيف لأبوابه ودخول فصل الشتاء، استطاعت سلطة وادي الاردن ان تتجاوز هذا الفصل، »ثقيل الظل« بكل كفاءة واقتدار، وبدأت العروة التشرينية بمخزون مائي يزيد على (38) مليون متر مكعب، وهذا الرقم لم نصل اليه في السنوات الثلاث الماضية.
وقد بلغت كميات المياه في السدود اعتباراً من مساء الخامس من الشهر الجاري 5.9 مليون م3 في سد وادي العرب 28 مليونا في سد الملك خلال و(700) الف متر مكعب في سد الكفرين و300 الف متر مكعب في سد شرحبيل بن حسنة.
وقد تميزت كوادر سلطة وادي الاردن في الميدان بادارة عالية خاصة في شمال الوادي، حيث استطاعت الوصول الى مزارع الحمضيات والتي تقدر بآلاف الدونمات الى بر الامان، وبخاصة في ايام الصيف الحارقة.
وكان للزيارات الميدانية التي يقوم بها مسؤولو السلطة للمزارعين، الدور الكبير في تحسس هموم المزارعين وتوزيع المياه حسب الاحتياجات.
وقد انتهجت مديريات السلطة في الاغوار سياسة الباب المفتوح مع المزارعين، حيث كان بمقدور اي مزارع مراجعة المسؤول مباشرة، دون حواجز لشرح معاناته، ووضع الحل المناسب في اسرع وقت.
وقد كان لهذه السياسة دور كبير في الحد من المشاكل التي تعترض المزارعين يوميا.
وقد خطت السلطة هذا العام خطوة جديدة تمثلت بمراقبة الاحوال الجوية بكل دقة، وضخ كميات اضافية من المياه في حال ارتفاع درجات الحرارة، وقد ساهمت هذه الخطوة في المحافظة على ثمار الحمضيات والزيتون بخاصة عندما اشتدت موجة الحر التي شهدتها المملكة اواخر شهر تموز الماضي.
وقال م. سليمان الغزاوي رئيس اتحاد المزارعين في وادي الاردن ان ادارة المياه في وادي الاردن من قبل السلطة هذا العام شهدت نقلة كبيرة تمثلت بحسن التصرف وتوجيه المزارع نحو الطرق المثلى في الري والزراعة.
كما ساهمت السلطة في المحافظة على انتاج مزارع الحمضيات عندما ضخت كميات من المياه خلال موجات الحر التي تعرضت لها المملكة، للحفاظ على الثمار وحفظها من التساقط لتوعية المزارعين، كما نفذت بعض المشاريع المائية وتجاوزت ازمة الصيف، بما هو نافع ويسمح بالاستفادة منه في السنوات القادمة.
واكد المزارع احمد فارع الخشاشنة بأن سلطة وادي الاردن استطاعت تجاوز ازمة الصيف والمحافظة على الاشجار المثمرة والخضروات في نفس الوقت.
وقال: لقد انتهجت السلطة هذا العام سياسة سمحت لكل مزارع بالحصول على حقه ومراجعة اي مسؤول في السلطة دون حواجز وزيارة مزرعته وتوجيهه.
وبين الخشاشنة بأن نوعية الثمار هذا العام جيدة ولم تتأثر بفعل درجات الحرارة المرتفعة وذلك يعود لتوفر المياه بخاصة خلال ارتفاع درجات الحرارة مما اسهم في الحد من تأثير موجات الحر، كما كان للزيارات الميدانية التي قام بها المسؤولون بها دور كبير في تجاوز ازمة الصيف.
وقال المزارع عمر الفواز بأن تجاوز فصل الصيف في ظل الامكانيات المائية الضعيفة وارتفاع درجات الحر هو انجاز بحد ذاته.
واضاف: على العكس من السنوات السابقة فقد اسهمت كوادر السلطة في الاغوار في المحافظة على الموسم الزراعي هذا العام في نفس الوقت وفرت كميات كبيرة من المياه تنفع في الايام القادمة، مؤكدا بأن قرار منع الزراعات الصيفية قرار حكيم وفيه مصلحة كبرى للمزارع، من حيث توفير كميات المياه التي تستنزف بدون فائدة، وتدني اسعار الخضار خلال فصل الصيف.
وثمن المزارع محمود ابو دلة انجازات السلطة خلال هذا الصيف من حيث توفير المياه بشكل كاف، مما ساهم في موسم زراعي جيد وضخ كميات اضافية من المياه خلال ايام الحر الشديد، مما اسهم في المحافظة على الثمار وتحسين نوعيتها.
كما تطرق ابو دلة للزيارات الميدانية التي تقوم بها كوادر السلطة،
وقال ابو دل ان زيارة المسؤولين للميدان وتوجيهاتهم المباشرة كان لها دور كبير في هذا الموسم واضاف: لقد استطاعت السلطة تجاوز الصيف بكل كفاءة وتمكنت من الوصول بنا الى موسم الشتاء ولدينا وفر مائي جيد سوف يستخدم للشرب في اوقات الأزمات.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش