الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اجماع اطراف العملية التربوية على آثاره السلبية * نظام الفترتين.. التحدي »الأكبر« امام وزارة التربية والتعليم

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
اجماع اطراف العملية التربوية على آثاره السلبية * نظام الفترتين.. التحدي »الأكبر« امام وزارة التربية والتعليم

 

 
شارك في التحقيق:الزرقاء: زاهي رجا:السلط: عدنان خريسات:اربد: بكر عبيدات :المفرق: علي العرقان
محافظات - الدستور:نظام الفترتين في المدارس الحكومية.. من اكبر التحديات التي تواجه وزارة التربية والتعليم.. ورغم جدّية الوزارة في التعامل مع هذه المشكلة بانشاء ابنية مدرسية جديدة واستئجار اخرى.. الا انها ما زالت غير قادرة على التخلص نهائيا من هذا النظام ويعود السبب في ذلك الى الزيادة السنوية في اعداد الطلاب خاصة في المناطق التي تزداد فيها الكثافة السكانية وامام هذا الواقع فان الوزارة مضطرة في بعض المناطق لتطبيق هذا النظام حتى تجد للمشكلة حلا مناسبا.
وتتركز المدارس التي تطبق نظام الفترتين في محافظة الزرقاء التي يوجد بها وحدها 94 مدرسة مشكلة النسبة الاكبر في محافظات المملكة.
الطلاب وأولياء امورهم والمعلمون وحتى القائمون على العملية التربوية يدركون حجم المشكلة ويجمعون على الآثار السلبية التي يتركها هذا النظام على الطلاب وأولياء امورهم.. فالحصة المدرسية قصيرة.. والادارات المدرسية تلجأ في بعض الاحيان الى الاستغناء عن فترة الاستراحة بين الحصص خاصة في فصل الشتاء وشهر رمضان.. وبالتالي تنعكس هذه الامور على قدرة الطالب على الاستيعاب والتأثير المباشر على تحصيله العلمي.. وعلى الجانب الاخر يبقى الاهالي وأولياء الامور قلقين على اطفالهم خاصة في الفترة المسائية حتى يعودوا الى منازلهم اذ ان الحصة الاخيرة تنتهي بحدود الساعة السابعة مساء.
في هذا التحقيق الميداني تسلط »الدستور« الضوء على نظام الفترتين في مدارس المحافظات من خلال بعض اللقاءات مع الطلبة وأولياء امورهم والمعلمين والقائمين على العملية التربوية.. في محاولة للوقوف على حجم المشكلة.. اسبابها.. آثارها السلبية والحلول المطروحة للتخلص نهائيا من نظام الفترتين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش