الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على الحوض الجنوبي الشرقي للبحر الميت وبطول 40كم * افتقار مناطق اودية الزارة والواله ومصب الموجب للخدمات والمرافق السياحية

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
على الحوض الجنوبي الشرقي للبحر الميت وبطول 40كم * افتقار مناطق اودية الزارة والواله ومصب الموجب للخدمات والمرافق السياحية

 

 
الاغوار الجنوبية - الدستور - يوسف خليفات: تشكل الاودية الواقعة بمحاذاة الشاطىء الجنوبي الشرقي للبحر الميت ومنها اودية مصب الموجب والزارة والواله ذات المياه العذبة والطقس الدافىء شتاء والمناظر الجميلة الخلابة والقريبة لمحمية الاحياء البرية مشاتي ومواقع سياحية هامة تحتاج الى مزيد من الرعاية والاهتمام من قبل المسؤولين والجهات الداعمة لقطاع السياحة.
والزائر لتلك الاماكن يجد انها تقتصر الى ادنى المرافق والخدمات السياحية التي يحتاجها الزوار والسياح الى المنطقة للبحث عن الراحة والاستجمام وجمال الطبيعة في ايام العطل، حيث تخلو من الاستراحات والمرافق الصحية ومياه الشرب والبقالات ومركز للخدمات العلاجية اضافة لعدم وجود حاويات لجمع النفايات التي تبقى منتشرة هنا وهناك على طول الشاطىء الممتد 40كم وبالتالي يشكل مظهرا غير حضاري امام السياح والزوار والاجانب الذين يرتادون تلك المواقع.
وفي جولة للدستور على تلك المواقع التقت الكثير من الزوار والمرتادين وسألتهم عن دور الجهات المعنية وهيئة تنشيط السياحة في استغلال الحوض الجنوبي الشرقي للبحر الميت الذي تقع عليه مواقع سياحية هامة ذات مياه عذبة وقربها من مياه البحر ذات الخصائص المعدنية العلاجية، مشيرين ان الاهتمام السياحي لمنطقة البحر الميت يتركز في حوضه الشمالي اي منطقة السويميه دون حوضه الجنوبي حيث تكثر في حوضه الشمالي الاستراحات والفنادق والمطاعم ووسائل الاتصال والكهرباء وهي حكر على الاغنياء ومحرمة على الفقراء واصحاب الدخول المحدودة والمتدنية الذين يذهبون الى الجهة الجنوبية الشرقية من البحر الخالية من المرافق السياحية لعدم قدرتهم على التعامل مع ارتفاع اسعار الخدمات في تلك الاستراحات والمطاعم.
ويقول عمران النوايسة وجميل الضمور وايمن العلي من زوار المنطقة ان موقعي مصب الموجب والزاره بمحاذاة شاطىء البحر الميت تشهدان اقبالا كبيرا من المواطنين الزوار من محافظة الكرك وبعض محافظات الوسط باعتبارهما منطقة تنزه شتوية لما تتمتع به من مقومات سياحية متنوعة خاصة ايام الجمع والعطلات الرسمية حيث تشهد حركة كبيرة بمناسبة الاعياد الدينية كعيدي الفطر والاضحى وعيدي الفصح المجيد وراس السنة الا انه رغم هذا النشاط السياحي الذي تشهده تلك المواقع فانه يفتقر لادنى المقومات التي يتوجب توافرها للمتنزهين.
ويشير سالم الطراونه وخالد الطعامنه من زوار موقع الزاره انهما يكرران القدوم الى الموقع لما يتمتع به من خصائص جمالية ومميزات عديدة لا سيما عيون المياه الساخنة المعروفة بفوائدها الصحية والعلاجية لجسم الانسان لكن لم يلاحظا اي تغيير طرأ بخصوص تحسين هذا الموقع وغيره من المواقع المماثلة رغم ما تشهده من اقبال العائلات الباحثة عن التنزه والاستجمام.
وقال يسري العواملة ان موقعي مصب الموجب والزاره على شاطىء البحر الميت يفتقران لوجود دورات صحية واماكن استحمام ومياه شرب ومطاعم ومظلات للجلوس مما يضطر الزائر الى سلوك طريق وعرة من الموقعين للوصول الى شاطىء البحر بالرغم من امكانية فتح الطرق الترابية على الاقل مشيرا الى حاجة الموقعين الى خدمات سياحية ومنقذ سباحة لما شهدته المواقع من حوادث غرق مؤسفة في مياه البحر الاعوام السابقة.
ونوه متنزهون آخرون الى انعدام النظافة في محيط المواقع وشاطىء البحر لعدم وجود حاويات لهذه الغاية وكذلك افتقارها للوائح والتعليمات الارشادية للزائرين خاصة ان المواقع جميلة تستحق الاهتمام لوقوعها بمحاذاة شاطىء البحر وطريق دولي يشهد حركة نشطة ويربط شمال المملكة بجنوبها من الجهة الغربية الامر الذي يستدعي انشاء استراحات ومرافق سياحية التي من شأنها جذب الكثير من الزائرين والسياح العرب والاجانب وبالتالي انعاش الحركة السياحية والاقتصادية في المنطقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش