الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تأخير في المعاملات وصرف التعويضات * مواطنون في العقبة يشكون من اجراءات شركات التأمين

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
تأخير في المعاملات وصرف التعويضات * مواطنون في العقبة يشكون من اجراءات شركات التأمين

 

 
العقبة - الدستور - ابراهيم الفراية: اشتكى مواطنون في محافظة العقبة من اجراءات ومتابعات شركات التأمين وخاصة بعد وقوع حوادث او قضايا بالنسبة للأشياء المؤمن عليها.
ووصف مواطنون اجراءات شركات التأمين بأنها مطاطية.. حيث التأخير وكثرة الاوراق المطلوبة وعمليات التسويق المستمرة بالاضافة لعدم صرف المتفق عليه كاملا في عقد التأمين.
وقال ناصر حسان ان الفوائد التي تعود عليهم من التأمين قليلة جدا مقارنة مع ما هو متوقع اثناء توقيع العقود.
وأكد عبدالحكيم الراشد أن شركات التأمين قبل توقيع العقود تبين أن كل الامور سهلة وسريعة في حال حدوث حادث او ضرر ولكن بعد وقوع »المحظور« تبدأ أمور التسويف.. وكثرة الاوراق.. والمراجعات ما بين عمان والعقبة بسبب ان كثيرا من الشركات لا يوجد لها فروع في العقبة.
وشدد محمد عبدالله خالد على قضية الذهاب والأياب ما بين عمان والعقبة في حال وقوع حادث لسيارة مؤمن عليها يضطر صاحب التأمين لدفع مبالغ اضافية من أجل احضار قطع الغيار.. والتأكد منها.. وتأمينها بالسيارات الى العقبة ناهيك عن أن معظم قطع الغيار وبعد الصيانة والتصليح تحتاج الى تعديل او تغيير وايضا من عمان.. مشيرا الى انه وفي حالة »سلمت« امرك للتأمين فان التصليح والصيانة يحتاج لشهور وجهد مضاعف.
الى ذلك أكد خالد عليان وسليمان الفرج ان لا أهمية اطلاقا للتأمين سواء على المركبات او غيرها نظرا لانه لا يستفيد الفرد منه لكثرة ما هو مطلوب من »أدلة« واثباتات عن الضرر. مؤكدين ان دور التأمين في تحقيق ما يتم الاتفاق عليه اثناء توقيع العقد شيء بسيط جدا ولا يذكر على الاطلاق.
وفي متابعات »للدستور« تبين ان حجم معرفة المواطنين واصحاب المصالح التجارية والاقتصادية وغيرها بالتأمين واحكامه وشروطه وفوائده ضعيفة جدا ولا يكاد يعلم الكثير الا جزءا بسيطا عنه سواء العادي او الشامل او ضد الغير وطالبوا شركات التأمين في مدينة العقبة بعقد ندوات او لقاءات للمواطنين لتوعيتهم بالتأمين ومتطلباته.

مدير شركة تأمين
وفي متابعة للموضوع التقت »الدستور« السيد نبيل الحلايقه مدير فرع شركة جراسا للتأمين في محافظة العقبة وطرحت عليه الاسئلة والاستفسارات آنفة الذكر وقال.. فيما يتعلق بالاجراءات وكثرة الاوراق المطلوبة فهذا صحيح نظرا لأن هناك استغلالا من بعض الأشخاص لموضوع التأمين وبالتالي تضطر الشركات لطلب هذه الاوراق والاجراءات مدللا على ذلك لبعض الامثلة التي حدثت وما زالت ملفاتها معلقة في القضاء والمحاكم لغاية الآن.
وأكد الحلايقة ان ما يتم الاتفاق عليه من تعويضات تصرف كاملا وليس صحيحا ان تكون منقوصة نظرا لأن العقد شريعة المتعاقدين بشرط ان تكون الاوراق مصدقة وكاملة حسب الاصول من كافة الجهات المعنية.
وفيما يتعلق بحوادث السير وافق الحلايقة بعض المتحدثين »للدستور« موضحا ان المعاملة تمر في كثير من المراحل من فتح تحقيق وارسال الى عمان.. ومتابعة وتدقيق الدوائر المالية وخلافها وبالتالي تأخير مسموح به من وجهة نظر شركات التأمين.
وأيد الحلايقة حديث البعض عن المبالغ المالية وخاصة الشركات التي ليست لها فروع في العقبة حيث يضطر المؤمن له للذهاب بنفسه الى عمان ومتابعة معاملته. مشيرا لبعض الشركات التي لها »مندوبون« في العقبة لدى بعض الكراجات.
وقال ان قضية صرف المبلغ يجهلها الكثير حيث ان في التأمين بندا اساسيا وهو الاستهلاك بقيمة 6-10% حسب الشركات، وهو مطبق على قطع السيارات الجديدة فقط ولكن في حال القطع المستعملة لا تأخذ نسبة الاستهلاك.
وفيما يتعلق بالتأمين الشامل، ما زال يدفع قيمة »الاعفاء« لكل حادث حيث انه وللأسف لا يوجد لدى المواطنين تفريق بين الشامل وضد الغير.
وأقر مدير فرع جراسا بالعقبة ان في قضايا ومواضيع التأمين جهلا كبيرا معتبرا ان شركات التأمين يقع عليها مسؤولية في عدم نشر الوعي التأميني لدى المواطنين بالمحاضرات والندوات بالاضافة لعدم تكليف المواطن نفسه السؤال والاستفسار.
وشدد الحلايقة على موضوع »استغلال« التأمين من قبل بعض الفئات والجهات معتبرين ان التأمين الجهة الاقوى ويجب ان تتحمل الشركات وزر القضية او الحادث سواء كان المؤمن هو المسبب أم غير المسبب.
وقال.. مخطىء من يقول انه لا يستفيد احد من التأمين والدليل الارقام المالية المصروفة كتعويضات من معظم الشركات للمؤمن لهم حيث تجاوزت خلال هذا العام مئات الالوف. ولكن »مغالاة« المواطن في التعويض.. ووجود وعود من جهات مستفيدة من رفع القضايا بمبالغ ضخمة هي التي اوصلت هذه الصورة للمواطنين في عدم جدوى وفائدة التأمين.
الى ذلك أيد الحلايقة فكرة عقد مؤتمر عام لشركات التأمين في العقبة الخاصة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش