الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نظمها ملتقى الشباب الاردني وجمعية »جايا« البرتغالية: (50) شابا وفتاة من العالم يشاركون في ورشة »تغيرات المناخ« في مادبا

تم نشره في الخميس 10 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
نظمها ملتقى الشباب الاردني وجمعية »جايا« البرتغالية: (50) شابا وفتاة من العالم يشاركون في ورشة »تغيرات المناخ« في مادبا

 

 
مادبا - مكتب الدستور - بدأت في مدينة مادبا ورشة عمل بيئية بعنوان »تغيرات المناخ« نظمها ملتقى الشباب الاردني وجمعية »جايا« البرتغالية بدعم من المفوضية الاوروبية شارك فيها (50) شابا وفتاة من احدى عشرة دولة هي الاردن ولبنان والمغرب وتونس وتركيا والبرتغال والدنمارك واليونان وبولندا وايرلندا وهولندا وتستمر لمدة اسبوعين.
»الدستور« التقت عددا من المشاركين، حيث قال السيد غريج جاك من جمعية »جايا« البرتغالية والمنسق للورشة ان اقامة هذه الورشة في الاردن تأتي ضمن التعاون المتبادل بين جمعيتنا وملتقى الشباب الاردني بهدف تسليط الضوء على مجمل القضايا المتعلقة بتغير المناخ خاصة في في بلدان الشرق الاوسط ولبيان مدى كيفية التعامل مع تغيرات المناخ من خلال ايجاد حلول مناسبة وملائمة لحل هذه المشاكل. حيث سيتم الطلب من المشاركين اعداد التوصيات للعمل بها في بلدانهم مع متابعتنا من خلال وضع صفحة خاصة على الانترنت لابراز مدى اهمية هذه الورشة والتي ستقام في صيف العام المقبل في احدى الدول المشاركة.
وقال اننا نهدف لمد جسور التعاون مع كافة البلدان التي نتشارك معها في المشاريع التي تقيمها المفوضية الاوروبية والتي تهدف الى تبادل المعلومات وتمتين عرى الصداقة بين المشاركين والاطلاع على حضارة بلدانهم.
المشارك اسبردس كركيسيس من اليونان اكد اهمية هذه الورشة التي اكسبته معرفة عن البيئة مشيرا الى ان اهداف الورشة تركزت على قضايا هامة تهم الانسان والمكان الذي يتواجد فيه.
واكد المشارك امري اوزدمش من تركيا اهمية اقامة مثل هذه الورش التي تقيم بين الدول صداقات متينة وتبادل الخبرات في مجمل القضايا التي تعاني منها الدول المشاركة مشيرا الى ان الاردن من البلدان التي تعتبر موطنا للجمال لما فيه من حضارة وآثار تشهد على اهميته ودوره الاستراتيجي في المنطقة.
واكد عبداللطيف بلالي من المغرب على التلاحم بين المشاركين في مختلف حضاراتهم لتحقيق هدف قدموا لتطبيقه على ارض الاردن والذي وجدوا فيه الاحترام وكرم الضيافة العربية الاصيلة.
اما المشارك وين لينش من ايرلندا فقد ابدى ارتياحا لما وجده في الاردن والفائدة التي حصل عليها من المشاركة في هذا المشروع الرائد.
وبين المشارك محمد الشعبوني من تونس اهمية الاطلاع على المشاريع الشبابية والقيام بالتبادل الحضاري سواء من خلال الندوات والورشات او التجارب والخبرات.
وقالت المشاركة رانيا ابو مصلح من لبنان انها فرصة طيبة للتعرف على البلاد المختلفة وواقعها البيئي وما تعاني منه وبحث السبل والطرق المختلفة لمعالجة المشاكل البيئية وايجاد الحلول المناسبة لها.
ووجه المشارك عماد بايزيدي من الاردن الشكر لكل من ساهم في اقامة هذه الورشة التي تعنى بأهمية الحفاظ على البيئة على وجه العموم والتغيرات المناخية على وجه الخصوص ومدى الاستفادة من التعامل معها باسلوب علمي يتلاءم مع طبيعة المشاركين من عدة دول والذين تعرفوا على ما يحويه هذا البلد من آثار خالدة وعادات وتقاليد عربية اصيلة.
وقالت سيلي مانويل من الدنمارك انها المرة الاولى التي تزور بلدانا في منطقة الشرق الاوسط وهي سعيدة اليوم لزيارة الاردن والمشاركة في هذه الورشة التي استفادت منها كثيرا وتعرفت عن قرب على طبيعة المنطقة وما تواجهها من مشاكل بيئية.
واضافت ان الاردن بلد مميز بطبيعته الجميلة ونوعية المواطنين فيه فالجميع هنا طيبون للغاية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش