الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(8.8) مليون دينار الانفاق عليها: 70% نسبة الانجاز في (107) مشاريع تنموية في عجلون خلال 6 شهور

تم نشره في السبت 12 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
(8.8) مليون دينار الانفاق عليها: 70% نسبة الانجاز في (107) مشاريع تنموية في عجلون خلال 6 شهور

 

 

عجلون - الدستور - من علي القضاة : بلغت نسبة الانجاز في مشاريع محافظة عجلون التنموية والخدمية التي بدأت اعتباراً من مطلع شهر نيسان 2002 الماضي 70% وهي اعلى نسبة انجاز من اي وقت مضى، حيث كانت مخصصات المشاريع غير المنفذة، كثيراً ما تعاد الى الموازنة، نظراً لتأخر العطاءات والروتين الممل الذي كان يعتريها.
وتعتبر فترة الازدهار لانجاز المشاريع في محافظة مثل عجلون هي الفترة المحددة بين نيسان وتشرين الاول، لأن دخول فصل الشتاء يوقف طرح اي مشروع او اي عطاء.
وفي جولة ميدانية لـ »الدستور« على المشاريع الممولة من »خطة التحول الاقتصادي والاجتماعي« ومن الموازنة و»مشروع تعزيز الانتاجية« لمسنا الانجاز الواقعي و الحقيقي والذي بات ظاهراً للعيان جراء المتابعة الميدانية على مدار الساعة من قبل المحافظ الذي حظي بدعم جلالة الملك لكي تكون عجلون النموذج بما منحه جلالته من صلاحيات للمتابعة.
فعلى صعيد المرافق الشبابية والرياضية تم انجاز مشاريع بين الشباب ومركز شابات عجلون النموذجي وبركة السباحة واحيلت عطاءات للعمالة الرياضية »وتنجيل« ملعب كرة القدم حيث وصلت القيمة الاجمالية لهذه المشاريع (700) الف دينار.
وفي القطاع الصحي شارف العمل على انجاز مركز صحي اشتفينا الشامل، والصفا، واحيلت عطاءات لصيانة المراكز الصحية مع نهاية هذا العام، اضافة لاستحداث وحدة للتلاسيميا وتوسعة وحدة غسيل الكلى ووحدة العناية الحثيثة وجهاز التصوير الطبقي اضافة لاجهزة ومعدات طبية ولوازم وانشاءات في مستشفى الايمان بقيمة اجمالية (718) الف دينار.
وهناك مشروعات قادمة لانشاء ثلاثة مراكز صحية جديدة في مناطق عين جنا والوهادنة وبلاص واعمال توسعة لمراكز اخرى بقيمة (490) الف دينار.
وفي مجال القطاع التربوي، تم انجاز (68) غرفة صفية جديدة وخطة لانشاء (4) مدارس جديدة، في المرجم وحلاوة وعبلين وعنجرة، بقيمة اجمالية مليون و100 الف دينار، عدا عن مشاريع الحوسبة وتزويد المدارس بـ (790) جهاز حاسوب تعليمي.
وفي مجال الاشغال العامة تم انجاز مشاريع بقيمة مليون دينار ما بين طرق رأسمالية وقروية وزراعية، اضافة لانشاء العديد من الجدران الاستنادية وعبارات صندوقية وتصريف مياه الامطار.
اما الخدمات السياحية والمشاريع الاثرية في مجال الترميم للمواقع، وبالذات منطقتي القلعة ومارالياس وانارة القلعة، واعادة تأهيل طريق مارالياس، فقد بلغت بعد احالة العطاء واعمال التنفيذ ما قيمته (325) الف دينار.
وفي مجال العمل والتدريب المهني فقد بوشر العمل بمركز التدريب في منطقة مثلث صخرة اضافة لمشروع التدريب الوطني، حيث رصد للمشروعين اللذين ينفذان بصورة جيدة ما قيمته مليون و(427) الف دينار، حيث يساهم هذا القطاع في تأهيل القوى العاملة ويساهم في تخفيف حدة الفقر والبطالة.
وفي مجال الموارد المائية حيث تنفذ عطاءات بقيمة مليون و(564) الف دينار ما بين تمديدخطوط مياه وتنفيذ متفرقات للصرف الصحي في مناطق عجلون وعين جنا وعنجرة وكفرنجة وقد انجز الكثير من هذه المشاريع وهناك خطة لتوسعة محطة تنقية كفرنجة وجر مياه محطة التنقية الى محطة مراعي راجب.
وفي مجال الشؤون البلدية والقروية والبيئة فقد نفذت مشروعات بقيمة (623) الف دينار، حيث شملت البدء بتنفيذ حدائق ومكتبات ومتنزهات وتزويد البلديات بعد الدمج بكابسات وآليات.
وفي قطاع التنمية الاجتماعية بلغت قيمة المشاريع التي تنفذ وانجز قسم منها (153) الف دينار في مجال صناديق الائتمان والاسر المنتجة وانشاء مركزين للتنمية في اشتفينا وعنجرة عدا عن مشروع الدخل التكميلي للمستفيدين من صندوق المعونة الوطنية وعددهم (600) حالة.
وفي مجال الطاقة فهناك مشروعات للانارة في مناطق متعددة بقيمة (602) الف دينار، وهناك انشاءات تنفذ لمبنى مديرية دفاع مدني المحافظة بقيمة (150) الف دينار لهذا العام.
وفي مجال القطاع الزراعي تنفذ حاليا مشروعات تنويع مصادر الدخل وتطوير الاراضي بالمشاركة واعمال التحريج بقيمة (600) الف دينار حيث بلغت نسبة الانجاز في بعضها 108%.

محافظ عجلون
من جانبه اوضح محافظ عجلون علي الفايز لـ »الدستور« انه منذ تشرفت المحافظة بزيارة الملك عبدالله الثاني في 19 شباط الماضي فقد انطلقت بتوجيهات من جلالته مقولة »عجلون التجربة والنموذج« لانجاز مشروعات خطة التحول الاقتصادي والاجتماعي بما منحت المحافظين من دور اكبر في متابعة مشاريع التنمية كافة حيث تم تشكيل المجلس التنموي المصغر من الدوائر ذات العلاقة والتي تم شمولها بمشاريع الخطة ولها مساس مباشر بحياة المواطنين وواقعهم مشيراً الى ان تنفيذ المشاريع في معظمها بدأ مع مطلع شهر نيسان، وهناك مشروعات تأخرت بسبب ظروف العطاءات وآلية طرحها، وقد تم التوصية بمنح مدير الدائرة صلاحيات في مجال سقف طرح العطاءات، حيث كانت العطاءات تطرح من خلال الاشغال العامة وبعضها من قبل الوزارات المعنية.
واكد الفايز اننا سنعمل لاجل تحقيق التنمية المستدامة في المجالات كافة بما ينعكس بصورة ايجابية على واقع المواطنين ومعيشتهم لافتا الى ان المحافظة من افقر المحافظات لأسباب عديدة منها: تفتت الملكية الزراعية بسبب الشيوع وانعدام اية مشاريع استثمارية او تنموية.
وقال المحافظ: لقد اصبح الانجاز ظاهراً - بحمد الله - للعيان في قطاعات العمل كافة، حتى وصلت نسبة الانجاز حتى نهاية ايلول 2002 الى 70% حيث بلغت قيمة ما انفق على المشاريع فعليا بلغ 8 ملايين و862 الف دينار تقريبا، من اصل ما هو مخصص للمحافظة والبالغ حوالي 12 مليون و329 الف دينار لهذه السنة.
وقد تم الاحتفال بانجاز عدد من المشاريع برعاية رئيس الوزراء والسادة الوزراء.
واكد المحافظ ان مؤسسة الاقراض الزراعي خصصت مليوني دينار، لتقديمها كقروض للمزارعين، فيما خصص صندوق التنمية والتشغيل ثلاثة ملايين دينار لمشاريع الشباب والقطاع النسائي وغيرهم.
ولفت الفايز ان هناك مشروعين كبيرين في مجال القطاع السياحي اذا ما نفذا سيكون لهما آثار ايجابية كبيرة، على المحافظة وهما مشروع التلفريك في قلعة عجلون والذي اعدت دراسته وقدمت لجلالة الملك بناء على طلبه، ومشروع المتنزه الوطني في منطقة مثلث اشتفينا بمساحة 1200 دونم، مشيرا للمقومات التاريخية والاثرية والطبيعية التي تتمتع بها المحافظة مما يؤهلها لأن تكون اقليما سياحيا متميزاً.
وبين الفايز ان طموح عجلون المشروع في اقامة المدينة الصناعية والقرية السياحية ومشروع البحوث الزراعية، حيث ستوفر مثل هذه المشاريع وغيرها فرص العمل والحد من جيوب الفقر والبطالة التي تعاني منها المحافظة.
واكد الفايز ان مشروع التدريب الوطني وما يوفر من تأهيل للشباب والفتيات على حد سواء يعتبر نافذة وطنية قوية لتأهيل وتدريب الطاقات الموجودة بكل فاعلية، فضلا عما تساهم به المشاريع الزراعية المتعددة من تحسين لمستوى دخل الاسرة.
وقد سجلت قصص نجاح كبيرة في العديد من المناطق مثل الجبل الاخضر والهاشمية وصخرة وعبين وغيرها.
ولفت الفايز للدور الذي تلعبه مراكز تكنولوجيا المعلومات في اتحاد الجمعيات الخيرية وبلدية كفرنجة الجديدة ومركز الاميرة بسمة للتنمية، في تدريب وتأهيل مختلف القطاعات المجتمعية بالمحافظة، وقد انعكس ذلك ايجابا مثمنا الجهود المبذولة من قبل جميع الجهات، والروح التعاونية المساندة لما فيه خير الوطن والمحافظة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش