الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مندوبا عن الملكة رانيا..الامير رعد يفتتح اعمال مؤتمر دراسات الانباط الثاني في مدينة البتراء

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
مندوبا عن الملكة رانيا..الامير رعد يفتتح اعمال مؤتمر دراسات الانباط الثاني في مدينة البتراء

 

 
البتراء- الدستور: قاسم الخطيب
اكد سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء ان مدينة البتراء الاثرية عاصمة الشرق كانت وما زالت تحظى باهتمام كبير من قبل جلالة الملك عبدالله الثاني لما لها من اهمية تاريخية في بناء الدولة العربية النبطية.
واضاف سموه خلال افتتاحه اعمال مؤتمر دراسات الانباط الثاني مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبدالله والذي جاء بمبادرة من جامعة الحسين بن طلال وبالتعاون مع بيت الانباط وسلطة اقليم البتراء وذلك ضمن الفعاليات العلمية والثقافية للاحتفال بعمان عاصمة للثقافة العربية وبمشاركة ستين باحثا وباحثة من نخبة الاكاديميين والباحثين الاردنيين والعرب والاجانب يمثلون »16« دولة مبينا سموه ان هذا المؤتمر ذو اهمية تنعكس بايجابيات كبيرة على المواقع الاثرية في هذه المنطقة لتكون نقطة جذب سياحي تعود بالنفع على الاردن في كافة المجالات.
واكد سموه ان المشاركة الفاعلة للدول العربية والاجنبية الصديقة في هذا المؤتمر تأتي ترجمة لمكانة وعظمة الدولة العربية النبطية ودورها الفاعل في بيان قدرة وعظمة الانسان المبدع في تلك الحقبة من الزمن.
ثم القى الدكتور عادل الطويسي رئيس جامعة الحسين بن طلال كلمة قال فيها ان مساهمتنا في تنظيم هذا المؤتمر وتبنيه تأتي استمرارا لنهج الجامعة ومسيرتها في رعاية شؤون البيئة المحيطة بها وخاصة البيئة التراثية مؤكدا ان رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله لاعمال هذا المؤتمر تشكل دافعا قويا لاعلاء شأن منظومة قيم الانتماء للتاريخ الحضاري الوطني وتجسيد هذه القيم في تحويل العالم الى معرفة ينتفع بها الناس وتساهم في تقدمه نمو بناء مجتمع المبدعين والمنتجين الذي نطمح اليه.
وبين الدكتور الطويسي ان هذا المؤتمر هو ثمرة تعاون مبدع وخلاق يشكل انموذجا مصغرا للشراكة الوطنية في بناء التقدم واتاحة الاسباب الموضوعية لنشر المعرفة.
ثم القت الدكتورة خيرية عمرو رئيسة اللجنة التحضيرية للمؤتمر كلمة بيت الانباط اشارت من خلالها الى ان هذا المؤتمر يعقد بالتعاون والتعاضد بين ثلاث مؤسسات وطنية هي جامعة الحسين بن طلال وبيت الانباط وسلطة اقليم البتراء قد لاقى استجابة متميزة على المستوى المحلي والعربي والدولي اذ سيناقش المؤتمرون حوالي »55« ورقة علمية يقدمها نخبة من الباحثين جاءوا من 16 دولة عربية وصديقة مبينة ان الدعوة لهذا المؤتمر تضمنت ستة محاور رئيسة جاءت تحت عنوان رئيسي هو »الدولة والمجتمع والحضارة«، اما المحور فهو المجتمع والهوية النبطية والحياة الاقتصادية للانباط والمجتمع والحياة السياسية وحضارة الانباط وواقع دراسات الانباط ومستقبله واخيرا البيئة التراثية وحماية التراث النبطي حيث جاءت البحوث على مستوى متقدم من الاهمية لدراسة الانباط وتاريخهم.
والقى رئيس سلطة اقليم البتراء م. شحادة ابو هديب كلمة اوضح فيها بان الهاشميين رعاة رسالة خير امة اخرجت للناس منذ كانوا وبناة اكبر امبراطوريات التاريخ مشيرا الى ان رعاية سمو الامير رعد بن زيد تنضوي في الدور الريادي الموصول الذي تلعبه قيادتنا الهاشمية ممثلة بجلالة الملك عبدالله الثاني ومن قبله جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه في رعايتهم لارثنا الحضاري ببعديه المادي والفكري متمثلا ذلك في الاهتمام الموصول بالاماكن الاثرية والتراثية ودعمهم للسياسات التي من شأنها الحفاظ عليها والرقي بمضمونها الحضاري الرفيع.
واشار رئيس سلطة الاقليم الى ان مشاريع السلطة وتطلعاتها لا تسعى لتلبية احتياجات المواطن المحلي فحسب بل تقدم البنية التحتية وخدماتها لما يقارب نصف مليون نسمة ليس اقل من 90% منهم سياح لافتا الى انه يجب ان تؤدى لهم بشكل حضاري يجعل كل فرد منهم بمثابة مسوق للمدينة الوردية في الوقت الذي تتطلع فيه سلطة الاقليم لتنفيذ حزمة مشاريع تلبي احتياجات على رأسها التسويق السياحي من خلال ادخال البتراء الى التكوين الذهني للزائر ونقصد بذلك ما قاله احدهم رحلت عني تلك المدينة فتجلدت على فراقها دون ان ارحل انا عنها.
والقى كلمة المشاركين بالمؤتمر د. نبيل الخيري حيث اكد فيها على اهمية هذا المؤتمر في تسليط الضوء على اهم الاماكن الاثرية والتراثية والتي تبين عظمة وقدرة ابناء العرب بالانباط الذين بنوا دولتهم باقتدار مشيرا الى اهمية هذا المؤتمر عن الباحثين المشاركين من الدول الصديقة والتي تبين مدى مكانة هذه الاماكن في اجندتهم واهتماماتهم بانها تربط الانسان بماضيه وتاريخه الحاضر.
وفي جلسات اليوم الاول للمؤتمر تم تقديم سبعة ابحاث قدمها فوزي زيادين »الاردن« حول الانباط في حوض البحر الابيض المتوسط.
كما قدم عبدالرحمن الانصاري »السعودية« وعاصم نايف البرغوثي »الاردن« ورقة حول حفريات قرية »الفاو« مظاهر الحياة الدينية والتفاعل الحضاري.
كما قدم نبيل الخيري »الاردن« بحثا حول »نظرة جديدة للثقافة المادية الدينية من حفريات منطقة الكاتوته بالبتراء« الاغريقية- الهلينستيه- الرومانية المعاصرة وديانات الفنيقيين والمصريين وبلاد ما بين النهرين وتأثر الانباط بالمعتقدات والعقائد الاخرى بما يؤكد ان الانباط لم يعيشوا عزلة حضارية وذلك استنادا على المكتشفات الجديدة في منطقة الكاتوتة والتي تسلط الضوء من جديد على الحياة الدينية لدى الانباط.
وفي الجلسة الثانية قدمت عدة اوراق عمل تناولت حياة الانباط وتاريخهم عبر الزمن الذي عاشوا فيه ومخلفاتهم الحضارية التي اصبحت اليوم شاهدا على عصرهم ومركزا لسياحة عالمية لهذا التراث النادر.
وكان سمو الامير رعد بن زيد كبير الامناء مندوب جلالة الملكة رانيا يرافقه محافظ معان محمد بريكات والدكتور عادل الطويسي رئيس جامعة الحسين ورئيس سلطة اقليم البتراء وعدد من المسؤولين قاموا بافتتاح عدد من المعارض التي اقيمت ضمن فعاليات المؤتمر في قرية الجي التراثية وهي معرض الحياة البدوية في جنوب الاردن في الماضي والحاضر ومعرض بلدة ام الجبال النبطي ومعرض البتراء والشرق ومعرض بلدة اذرح الاثرية ومعرض النحت النبطي الجديد نحاتون من البتراء ومعرض الفولكلور الشعبي.
هذا ويشتمل المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام على ستة محاور رئيسة هي الانباط والمجتمع والهوية وتتناول هذه المحاور هوية الانباط واصلهم والتركيبة الاجتماعية والثقافية للانباط والتكوين التاريخي والسياسي لدولة الانباط وملوكهم وعلاقاتهم الخارجية مع الجماعات العربية الاخرى والادارة والتنظيم في الدولة النبطية والكتابة والخط النبطي والفخار النبطي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش