الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اوضاع بيئية وصحية سيئة تهددهم * عاملون في مدينة الحسن الصناعية يهددون بالتوقف عن العمل لحين الاستجابة لمطالبهم

تم نشره في الأحد 13 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
اوضاع بيئية وصحية سيئة تهددهم * عاملون في مدينة الحسن الصناعية يهددون بالتوقف عن العمل لحين الاستجابة لمطالبهم

 

 
الرمثا - الدستور - محمد ابو طبنجه:يهدد عاملون في مدينة الحسن الصناعية بالتوقف عن العمل حتى اشعار اخر لحين استجابة اصحاب المصانع لمطالبهم المتمثلة بتوفير اقامات قانونية لهم.
واشاروا في حديث »للدستور« انهم متوقفون عن العمل منذ فترة بسبب عدم استجابة ادارة احد المصانع لمطالبهم بتوفير اقامات حتى يتجنبوا مساءلة الجهات المعنية لضمان عدم تسفيرهم.
وقالوا ان هناك اكثر من 190 عاملا يعملون في احد مصانع مدينة الحسن منذ ثلاث سنوات ولا يحملون اقامات الامر الذي يعرضهم للتسفير مؤكدين انهم طالبوا ارباب العمل بالاستجابة لمطالبهم ولكنهم يماطلونهم حسب تعبيرهم.
وبينوا انهم لم يتقاضوا رواتبهم منذ خمسة اشهر، مشيرين ان ادارة المصنع تقتطع مبلغ 5.4 دينار عن كل عامل وافد لتوفير اقامات لهم ولا زالوا ينتظرونها منذ ثلاث سنوات.
وطالبوا تدخل الجهات ذات العلاقة لمنحهم اقامات كي يعملوا في المصنع وهم مطمئنون وفي امان.
من جهته اوضح متصرف الرمثا نايف المومني انه تم مخاطبة الجهات ذات العلاقة ووضعهم في الصورة لتصويب اوضاع العمال مؤكدا انه تم اعفاء العاملين الاجانب لدى الشركة بما نسبته 50% من قيمة غرامات تجاوز الاقامة نظرا للظروف المالية الصعبة التي تمر بها الشركة في الاونة الاخيرة.
محمد بركات مدير عمل مدينة الحسن الصناعية اشار انه تم تحويل حوالي 50 عاملت الى المحكمة وتم استيفاء غرامة مقدارها 53 دينارا عن كل شخص مشيرا الى وجود 190 عاملا غير حاصلين على اقامات.
وبين انه تم امهال ادارة المصنع اربعة اشهر لتصويب اوضاع العمال ودفع المبالغ المترتبة عليهم.
واكدت مصادر في المصنع انهم جادون بتسوية اوضاع العمال الوافدين خلال الاربعة الاشهر المقبلة من خلال توفير اقامات لـ 50 عاملا شهريا وانهم ملتزمون بذلك خاصة بعد تدخل محافظ اربد ومتصرف الرمثا ومدير شرطتها خلال لقائهم بممثل ادارة الممصنع مؤخرا.
ومن جهة اخرى يواجه اكثر من 180 عاملا يعملون في احد مصانع مدينة الحسن الصناعية بالرمثا من جنسيات بنغالية ونيبالية وهندية وسيرلانكية وباكستانية من كارثة انسانية وامراض تهددهم نتيجة انعدام النظافة وسوء التغذية - حسب تعبيرهم - في السكن الذي يأوون فيه.
واشاروا في حديث »للدستور« ان كارثة انسانية ستلحق بهم جراء عدم اهتمام الجهات ذات العلاقة من اصحاب المصنع بشؤونهم الصحية مؤكدا ان هناك تقصيرا واضحا فيما يتعلق بأمور النظافة وتوفير الطعام الجيد والماء لافتا الى ان المياه غير صالحة للشرب وان الخزانات الموجودة على سطح البناية معرضة للتلوث مؤكدين وجود شوائب واوساخ في الخزانات لكونها مكشوفة.
وبين احد العاملين ويدعى (ريبون) ان المياه غير متوفرة بشكل دائم ويضطرون لجلب المياه من داخل المصنع الذي يعملون به بعبوات بلاستيكية الامر الذي اوجد لديهم مشاكل في حفظها اضافة لعملية نقلها لمسافات طويلة.
واشار ريبون ان الثلاجة الموجودة في السكن والتي وجدت لحفظ الطعام تم تحويلها الى حاوية صغيرة لوضع الاكياس البلاستيكية فيها بعد تفريغها من محتوياتها لافتا ان الصراصير وجدت مكانا امنا تأوي اليه في الثلاجة.
وقال عمال اخرون انهم تقدموا بشكوى الى مكتب العمل وتم مخالفة المصنع ولكن دون جدوى، فيما اوضح عامل اخر ان ادارة المصنع تأخذ من كل عامل 20 دينارا شهريا بدل طعام مشيرا ان الطعام غير صحي وان الحمامات غير نظيفة وطالب بتحسين نوعية الطعام واستمرار النظافة في المسكن.
وطالب العمال الوافدون قيام الجهات ذات العلاقة بالاطلاع على الواقع والوقوف على المعاناة التي يعانونها يوميا مؤكدين ضرورة توفير عامل نظافة وحراس للمبنى وتحسين ظروف معيشتهم.
من جهته اوضح السيد نايف المومني متصرف لواء الرمثا ان هناك متابعات يومية من قبل فرق خاصة بالصحة والسلامة العامة لجميع مساكن العمال الوافدين، وقد وفرت لهم الجهات المسؤولة المياه وتم تزويد المساكن بحاويات والزام بلدية الرمثا الجديدة بمتابعة ازالة الحاويات يوميا مؤكدا ان وضع مساكنهم افضل من السابق ولكن لا يحافظون على النظافة داخل المساكن.
واشار انه تم مخاطبة اصحاب المصنع الذين يعملون لديه لتوفير عدد من العمال لمتابعة امور النظافة والسلامة العامة.
ولفت ان هناك متابعات يومية لجميع المساكن والمصانع للوقوف على كل احتياجاتهم وتوفيرها قدر الامكان من خلال الاتصال مع ذوي العلاقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش