الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اهمال الجهات المعنية بحل المشكلة * مخلفات نتافات الدواجن المنتشرة في الاحياء السكنية باربد تضر الانسان والبيئة

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
اهمال الجهات المعنية بحل المشكلة * مخلفات نتافات الدواجن المنتشرة في الاحياء السكنية باربد تضر الانسان والبيئة

 

 
اربد - الدستور - صهيب التل: تنتشر على مداخل مدينة اربد وفي بعض احيائها محال لبيع الدواجن »النتّافات« مع عدم تقيد الكثير من هذه المحال بشروط الصحة والسلامة العامة، كنظافة المحل والعاملين فيه خاصة من العمالة الوافدة.
ويتم التعامل مع مخلفات هذه المحال بطريقة غير صحيحة حيث يتم القاء تلك المخلفات من قبل بعض المحال بالساحات المكشوفة مما يساعد على انتشار الذباب والبعوض والقوارض وانبعاث الروائح الكريهة ونتيجة العبث بها، يخلق مشكلة بيئية يطال اثرها الجميع.
ويقوم بعض اصحاب هذه المحال بالتخلص من المخلفات بالقائها في مناهل الصرف الصحي مما يؤدي الى اغلاقها مما يؤدي الى اضرار بالمنازل المحيطة، وبشبكة الصرف نتيجة لعمليات الضغط المستمرة لفتح هذه الشبكة.
واللافت للنظر ترك هذه المشكلة من قبل بلدية اربد الكبرى دون علاج على اهميتها والعمل على ايجاد حل جذري لها او التخفيف ما امكن من آثارها السلبية الى ان يتم اقامة سوق ومتكامل للدواجن في اطراف المدينة مع ما يتطلب ذلك من وجود مسلخ حديث يلبي حاجات السوق من هذه المادة الاساسية كما وعدت بلدية اربد في اكثر من مناسبة.
كما يجدر بمديرية الصحة في مدينة اربد وكافة الجهات ذات العلاقة العمل على تشديد الرقابة على هذه المحال للتأكد من تطبيقها شروط الصحة والسلامة العامة والتأكد من خلوّ العاملين فيها من اية امراض سارية وحصولهم على شهادات صحية تثبت ذلك من خلال الفحوصات المخبرية الحقيقية والدقيقة والتوقف عن اعطاء مثل هذه الشهادات بشكل روتيني ودون القيام بالفحوصات الضرورية واللازمة كما يحدث في كثير من الحالات بالاضافة الى تقديم النصح والارشاد للعاملين بتلك المحال حول اهمية النظافة الشخصية والبيئية وحثهم على الالتزام بشروط الصحة والسلامة والعامة وتحويل من لا يلتزم منهم الى الجهات ذات العلاقة.
مصادر بلدية اربد افادت ان هذه المحال قد ورثها مجلس بلدية اربد الكبرى من ضمن ما ورثها مجلس بلدية اربد الكبرى من ضمن ما ورث من المجالس البلدية السابقة خلال عملية الدمج.
واضافت هذه المصادر ان البلدية بصدد دراسة اوضاع هذه المحال واجبار اصحابها على الالتزام بكافة الشروط الصحية الواجب توفرها مع ضرورة التخلص من مخلفاتها بالطرق الصحيحة.
واكدت هذه المصادر ان آليات النظافة في قسم البيئة تقوم بأكثر من جولة في اليوم الواحد على هذه المحال لاخذ مخلفاتها للتخلص منها بالطرق السليمة.
واكدت مصادر بلدية اربد ان البلدية جادة باجبار الجميع ونحن على ابواب شهر رمضان الالتزام بشروط الصحة وتحويل من لا يلتزم للقضاء مشيرة الى ان البلدية سوف تعمل بالقريب العاجل على انشاء مسلخ متطور ضمن مسلخ المواشي الحالي خلال عملية التأهيل التي ستجرى للمسلخ.
واشارت ذات المصادر الى ان عمليات مراقبة الاسواق وخاصة المواد التموينية سوف تكثف بشكل كبير خلال شهر رمضان المبارك للتأكد من ان ما يقدم للمواطن من مواد تموينية مطابق تماما لكافة الشروط المطلوبة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش