الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(5) آلاف كغم حاجة المدينة يومياً من السمك....مكرمة الملك لصيادي العقبة.. تنهي معاناتهم وتوفر لهم مصدراً ثابتاً للرزق

تم نشره في الخميس 24 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
(5) آلاف كغم حاجة المدينة يومياً من السمك....مكرمة الملك لصيادي العقبة.. تنهي معاناتهم وتوفر لهم مصدراً ثابتاً للرزق

 

 
الصيادون.. حلم طالما انتظرناه والآن تحققت آمالنا وطموحاتنا



العقبة - ابراهيم الفرايه
تصوير - فرجيان

لن تستطيع ان تصف الفرحة البريئة والصادقة في عيون ابنة الصياد الطفلة »لمعة« والعفوية والأمل في حركات وسكنات العود.. »مرزوق عبيد«.
فلما كانت الساعة الثامنة صباحاً، والقاربان »سروات 6 و7« يتزينان بأعلام الوطن، وصور القائد، وفرقة العقبة تنشد اجمل اغاني الصيادين »ورصيف رقم 8« في مؤسسة الموانىء يهيىء نفسه كان اكثر من ثمانين صياداً يهتفون بصوت واحد.. الاردن اولا.. عاش.. عاش.. عاش.. بعد ان حصلوا اخيرا على مصدر ثابت للرزق بفضل مشروع شركة البحر الأحمر للاسماك الذي بادر الى انشائه جلالة الملك عبدالله الثاني.
ولم تمض فترة طويلة حتى اصطف الجميع لاستقبال الملك فوصول »عميد الدار« وسط فرح لم يعرفه صيادو العقبة من قبل، ليدشن جلالته مراكب الخير والأمل، ويمنح جزءاً من مساهمة صندوق الملك عبدالله لجمعية الصيادين، ويحفز جلالته الصيادين بقوله »هذه البداية.. وسنتابع شؤونكم.. وسنعمل على زيادة عدد السفن عندما يتطور العمل« لتلامس هذه الكلمات قلوب الصيادين ولتزرع فيهم الهمة والأمل.
وبصوت فرح غير مسبوق يكرر »عمر بدير« ورفاقه الصيادون.. الاردن اولا.. عاش.. عاش.. عاش.. وسط مشاعر فرح.. وامل.. حوله صيادو العقبة الى »عيد« خاص بهم لتستقبلهم عائلاتهم بالأهازيج والزغاريد.
»الدستور« تابعت مكرمات الملك في العقبة، وردود الأفعال وتحدثت الى صيادي العقبة وكانت هذه الخواطر.

عبدالله عبيد ياسين
بعفوية وطيبة خاصة يتحدث رئيس جمعية صيادي الاسماك عبدالله عبيد ياسين فيقول »المعاناة كانت كبيرة.. كنا عاجزين عن توفير قوت يومنا« واضاف »ليلة المكرمة الملكية لم ينم احد من الفرحة« تحولت ساعات النهار والليل الى »عيد« عقباوي جميل.. ووجود جلالة الملك معنا.. اعطى الحافز للجميع للعمل والذهاب.

... سعادة الجارحي
ووصف سعادة الجارحي احد اكبر المستثمرين في قطاع الصيد من خلال (7) قوارب صيدومركز توزيع للاسماك، الفرحة بأنها غير مسبوقة وقال »العقبة اصلا لا يوجد فيها مجال للصيد« ومكرمة جلالة الملك بلسم« شاف لنا جميعا بعد حالة الترقب والانتظار.

محمد بسيوني
ويرى محمد بسيوني او »الشبح« الاسم المعروف به بالعقبة ان مكرمة جلالة الملك فتحت الآفاق والطموح للجميع.. و»فكت« ازمة السمك في العقبة معتبراً ان الفرصة كبيرة لأهل العقبة خاصة والاردن عامة للاستفادة.

عمر احمد بدير
ويصف عمر بدير الأمر بأنه »حلم« طالما انتظروه قائلا: منذ (39) عاما وانا انتظر هذا »العيد« فقد جاءت الآمال وستتحقق الطموحات.
واضاف »صيادو العقبة«.
ان الترتيب الآن للصياد المنتسب للجمعية في السفر الى اليمن حيث يبلغ عدد المنتسبين 90 صياداً، ثم لأبناء الصيادين غير المنتسبين للجمعية.
وقالوا »الآن هناك 30 صياداً جاهزين للسفر على ان يتم الحاق ما تبقى خلال الستة شهور القادمة ليصل العدد الى 80 صياداً.
واعتبر من تحدثوا »للدستور« ان هذه المكرمات الملكية ستشجع الجميع على الانتساب للجمعية وخاصة انه لا يوجد حالياً صيد في العقبة.
وحول حديث »الذكريات« لصيادي العقبة من خلال الصياد مرزوق عبيد ياسين قال: قبل عام 1967 كنا نصيد بواسطة (150) قارباً وانتاجها اسبوعيا 50 طنا ولكن منذ عشرين عاما فان الصيد بالعقبة شبه متوقف، مؤكداً ان لا مهنة ثانية لكثيرمن الصيادين بالعقبة وبالتالي »مكرمة« جلالة الملك جاءت بالوقت المناسب.
واوضح الصيادون ان سوق العقبة يحتاج الى (5000) كغم سمك يوميا نظرا للاقبال والطلب المتزايد عليه.
الى ذلك وصف السيد محمد عمار المغربي الذي كان اول من تقدم بدراسة تفصيلية عن واقع وظروف الصيادين بالعقبة مكرمة جلالة الملك بأنها فرصة تاريخية للصيادين لتحسين ظروفهم والتميز في قطاع الصيد.
وقال: المكرمة الملكية فاقت كل التوقعات والطموحات، وجاءت حلا جذريا وشاملا لمشكلة مزمنة عاشها صيادو العقبة، معتبراِ ان تحقيق المكرمة حلم تحقق للجميع.
وبين المغربي في دراسته اوضاع الصيادين وظروفهم وتاريخ المهنة والأزمات التي شهدتها والأبعاد الاقتصادية والاجتماعية ثم المشاكل والحلول والتوصيات.
وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد التقى صيادي العقبة العام الماضي واطلع على احوالهم المعيشية والصعوبات التي تواجههم وبحث مع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح امكانية السماح للصيادين الاردنيين بالصيدفي المياه الاقليمية اليمنية. واثمرت جهود جلالة الملك وتم الاتفاق على ذلك وسمح لصيادي العقبة بالصيدفي المياه الاقليمية اليمنية.
وتأسست شركة البحر الاحمر لصيد الاسماك برأسمال 4 ملايين دولار كشركة قابضة في العقبة وستوفر فرص التدريب والتشغيل للاردنيين في قطاع الصيد حيث سيتم تشغيل 100 من الصيادين ويحصل الصيادون المنتفعون من مشروع الشركة على راتب شهري قدره 500 دولار ويتمتعون بالتأمين الصحي والمأكل والمشرب والمنام وتذاكر سفر كل اربعة شهور لزيارة عائلاتهم.
وينتظر ان تغادر الدفعة الاولى من الصيادين وعددهم 30 صياداً خلال الايام المقبلة للعمل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش