الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فريق وزاري يتفقد مشاريع الطفيلة ويبحث مع مجلسها الاستشاري احتياجاتها * تنفيذ 65% من المشاريع المقررة المرصود لها 11،406 مليون دينار

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
فريق وزاري يتفقد مشاريع الطفيلة ويبحث مع مجلسها الاستشاري احتياجاتها * تنفيذ 65% من المشاريع المقررة المرصود لها 11،406 مليون دينار

 

 
الطفيلة - الدستور - ماجد القرعان: قام وزراء الداخلية قفطان المجالي والاشغال العامة م. حسني ابوغيدا والسياحة والاثار د. طالب الرفاعي يرافقهم مسؤولون من وزارة التربية والتعليم ووزارة المياه بجولة ميدانية على عدد من المشروعات في محافظة الطفيلة والتقوا في دار المحافظة المجلس الاستشاري.
وتم في الاجتماع استعراض ومناقشة ما وصل اليه العمل في تنفيذ المشاريع المقررة الواردة في موازنة المحافظة وبرنامج التحول الاقتصادي الاجتماعي للعام الحالي.
وقال وزير الداخلية ان هدف الزيارة هو متابعة احتياجات ومطالب المواطنين في ضوء توجيهات جلالة الملك لتوسيع صلاحيات المحافظين وتفعيل الادارات المحلية وكذلك الاستماع الى شرح عما تم تنفيذه من المشروعات الواردة ضمن الخطة التنموية للمحافظة.
وقال ان نتائج الزيارة وما استمعنا اليه من مقترحات وما شاهدناه على ارض الواقع سيرفع ضمن تقرير للبحث في مجلس الوزراء.
واضاف ان تنفيذ المشروعات التنموية في جميع محافظات المملكة مطمئنة وتبشر بالخير.
واضاف شعار »الاردن اولا« يعني الاردن القوي المتماسك الموحد الذي هو خير داعم للاشقاء فالاردن كان وما يزال بقيادته الحكيمة خير سند لهم.
وكان محافظ الطفيلة محمود النعيمات قد القى كلمة بين فيها ان نسبة الانجاز في المشروعات المقررة للمحافظة البالغ عددها 64 مشروعا بلغت 65% فيما بلغت نسبة الانفاق 60% خصص منها مبلغ 11،406 مليون دينار منها مبلغ 4،739 مليون دينار من الموازنة العامة ومبلغ 4،762 مليون دينار مخصصة من ضمن برنامج التحول الاقتصادي الاجتماعي اما بقية المخصصات وقدرها 1،904 مليون دينار فقد جرى تأمينها من مصادر تمويل اخرى معربا عن امله في ان تتجاوز نسبة الانجاز مع نهاية العام ما نسبته 90%.
واضاف النعيمات ان المشروعات المنفذة هي مشاريع تنموية تبشر بالخير وطموحنا بان نتمكن من الاستفادة القصوى من الفرص والموارد المتاحة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة وفق رؤى وتطلعات سيد البلاد لتنعكس على مستوى معيشة المواطن لافتا الى ان مشروعات تعزيز الانتاجية التي نفذتها وزارة السياحة والاثار في عدد من المواقع قد وفرت نحو 250 فرصة عمل وانه تم بالتنسيق مع وزارة العمل توفير اكثر من 165 فرصة عمل اخرى للفتيات في مصانع للالبسة في مدينة التجمعات الصناعية بمنطقة سحاب اضافة الى استيعاب وزارة الدفاع نحو 100 شاب اخرين.
وركز محافظ الطفيلة على اهمية رصد مخصصات مالية لتنفيذ مرحلة جديدة من طريق الحسا الطفيلة الجديد داعيا لتنفيذ المرحلة الثانية منه بطول 6كم والبالغ كامل طوله 33 كم والذي من شأنه اختصار المسافة ما بين المحافظة والعاصمة بنحو 32 كم واحياء عشرات الاف الدونمات الزراعية الواقعة ضمن الواجهة الشرقية
وطالب المحافظ برصد مخصصات مالية لشق طريق ما بين الطفيلة وحمامات عفرالمعدنية من جهة منطقة القصرين بديلا للطريق السابق الذي انهار بفعل فيضانات عام 1990 وطالب المحافظ بانشاء مبنى لمديرية الاشغال العامة واستكمال تعبيد ما تبقى من الطريق الاختراقي لمدينة الطفيلة بطول 3 كم ووضع خلطة ساخنة للطريق الاختراقي القديم الذي يمر من بلدة الحسا وزيادة مخصصات المحافظة لفتح وتعبيد الطرق الزراعية.
وفي مجال المشاريع السياحية سجل المحافظ لوزارة السياحة ما قامت به من اجل تطوير موقعي حمامات البربيطة وعفرا وتطوير قلعة السلع التاريخية وبدء اعمال تنقيب في عدد من المواقع الاثرية التي وفرت زهاء 250 فرصة عمل مطالبا بتسريع اقامة متحف للاثار في مدينة الطفيلة لعرض المكتشفات الاثرية فيه.
ولفت محافظ الطفيلة الى ضرورة تسريع اعمال الصيانة المقررة لعدد من المدارس في المحافظة من ضمنها مدرسة القادسية الثانوية وان يتم كذلك التوسع في انشاء ابنية مدرسية لمعالجة الاكتظاظ في الصفوف وبخاصة في لواءي الحسا وبصيرا وان يتم بناء قاعة متعددة الاغراض في مدينة الطفيلة مذكرا في ختام كلمته بمطلبين عامين هما انشاء جامعة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وظهور المدينة الصناعية الى حيز الوجود بعد ان تم استملاك موقعها قبل عدة سنوات بمساحة 1200 دونم.
وكان السادة الوزراء قد استمعوا لمداخلات عدد من اعضاء المجلس الاستشاري التي تركزت في مجملها على ضرورة ايلاء مشروعات المحافظة الاهتمام المطلوب والمتابعة الحثيثة مقدرين للادارة المحلية ومختلف الوزارات ما يقومون به من اعمال وانجازات

اسئلة ومداخلات اعضاء المجلس
قد اجاب الوزراء كل ضمن اختصاصه مؤكدين سعي الحكومة وبتوجيهات قائد الوطن على تحسين مستوى معيشة المواطن من خلال التركيز على تنفيذ المشروعات التنموية ذات الاولوية وان العديد من المطالب المذكورة سيتم دراستها على امل تضمينها موازنة العام القادم.
وكان الوزراء قد استهلوا جولتهم بزيارة لبلدية الحسا حيث التقوا متصرف اللواء ابراهيم البطوش ورئيس بلديتها قاسم الحجايا وعددا من شيوخ ووجهاء لواء الحسا.
ولفت رئيس البلدية الى ضرورة تدخل وزارة الاشغال العامة لازالة اعمدة الضغط المتوسط لشركة الكهرباء الواقعة ضمن الجزيرة الوسطية للطريق الصحراوي المار من البلدة تجنبا لحصول حوادث سير مميتة. وطالب باستكمال فتح مكاتب للدوائر الحكومية في مدينة الحسا واخراج مشروع بئر الفحيلي الزراعي الى حيز الوجود ودعم بلدية الحسا لتتمكن من اقامة مصنع للسراميك وبناء مدرسة في الحي الغربي واحداث مديرية تربية للبادية الجنوبية وتعبيد الطريق الاختراقي القديم المار من البلدة واكمال تعبيد الطريق المؤدي الى قلعة السلعة وانشاء مستشفى طوارئ وتوفير اطباء اختصاص في المركز الصحي الشامل وبناء مركز صحي اولي في قرية جرف الدراويش وانشاء خزان مياه وتغيير شبكة المياه الداخلية.
كما قام الفريق الوزاري بتفقد سير العمل في طريق الحسا - الطفيلة الجديد البالغ طوله 33 كم والذي ستختصر حال تنفيذه المسافة ما بين المحافظة والعاصمة. كما اطلعوا على سير تنفيذ المرحلة الثانية منه البالغ طولها 6 كم بكلفة 1،1 مليون دينار والتي تأخر تنفيذها نحو ستة اشهر.
وفي موقع العمل التقوا منفذ المشروع ودار حوار حول اسباب التأخير ومتطلبات تسريع العمل فيه وقد تم الاتفاق على انهاء هذه المرحلة في موعد اقصاه نهاية العام الحالي.
وتفقد الفريق الوزاري سير العمل في مشروع تحسين منعطفات الشونة على طريق جرف الدراويش الطفيلة البالغ طوله 1،5 كم وهو من المشاريع المتعثرة وقد تم مؤخرا طرح عطاء بقيمة 50 الف دينار لاستكمال تنفيذه والمتوقع انجازه خلال الشهر القادم.
وكانت المحطة الثالثة للفريق الوزاري زيارة موقع حمامات البربيطه حيث اطلعوا على سير العمل فيها والتي تنفذ من قبل وزارة السياحة ضمن مشروعاتها لتعزيز الانتاجية والذي يتمثل في اقامة برك سباحة ومساطب لاقامة زواره ومبنى للادارة والخدمات العامة.
واكد وزير السياحة ان العمل سيتواصل لاستكمال جميع الاعمال المطلوبة في الحمامات وسيتم رصد مخصصات مالية اضافية في موازنة العام القادم لافتا الى اهمية تسليم ادارة المشروع الى جهة متخصصة قادرة على ادامة المشروع والمحافظة على مرافقه وتقديم الخدمات المطلوبة للزوار.
وقد رافق الفريق الوزاري في جولته هذه عدد من المسؤولين في المحافظة والوزارات المعنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش