الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تسرق مادته الخام من مصنع (الصافي) المتوقف عن العمل * ضبط شركات وهمية تسوق ملحا مليئا بالشوائب وخالبا من اليود

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
تسرق مادته الخام من مصنع (الصافي) المتوقف عن العمل * ضبط شركات وهمية تسوق ملحا مليئا بالشوائب وخالبا من اليود

 

 
السلط - الدستور: ضبطت الاجهزة المختصة في محافظة البلقاء عددا من الشركات الوهمية تحمل ماركات واسماء تجارية متخصصة تقوم بتصنيع وتوزيع مادة ملح الطعام في الاسواق ولا تحتوي مادة اليود ولا تتوفر فيها الشروط الصحية.
وقامت مديرية صحة محافظة البلقاء وباشراف مباشر من مدير الصحة د. محمد نوفان العدوان وطبيب الصحة العامة د. محمد النبابته باتلاف اكثر من 17 طنا من هذه المادة بعد ان تم ضبط الاشخاص الذين يقومون بعمليات التصنيع في المنازل العائدة لهم في عين الباشا والتحفظ على عبوات واكياس بلاستيكية وباوزان مختلفة واكد د. العدوان ان عملية ضبط الاشخاص تمت من خلال التنسيق مع متصرف لواء عين الباشا والمركز الامني في البقعة.
وقال ان العبوة الاولى تحمل اسم المنتج باللغتين العربية والانجليزية وتتضمن المعلومات التالية: المحتويات: ملح كلوريد الصوديوم نقي 99،7% صالحة لمدة سنة من تاريخ الانتاج السعر 150 فلسا صنع في الاردن ملح باليود.
مع ان الفحوصات المخبرية اكدت انه خال من مادة اليود وانه غير نقي ومصنع يدويا وملىء بالشوائب وان الحال ذاته ينطبق على العبوة الاخرى المكتوب عليها ملح طعام جديد وعلى الوجه الثاني للعبوة كتبت المعلومات التالية: المحتويات ملح كلوريد الصوديوم نقي 99،7% يحفظ في مكان جاف صالح لمدة سنة واحدة من تاريخ الانتاج صنع في الاردن السعر 150 فلسا.
وذكرت مصادر مديرية الصحة في المحافظة ان عمليات التصنيع كانت تتم بطرق بدائية ويدوية ويجري توزيع مادة الملح وبكميات كبيرة في الاسواق وبخاصة في مدينة السلط ومحافظة البلقاء.
وقامت الاجهزة المعنية بمخاطبة المختصين للتعميم علي مديريات الصحة في المملكة بهدف سحب واتلاف اية كميات من هذا الملح نظرا للاضرار الجسيمة التي ستلحق بمن يتناول هذه المادة. وقد قامت (الدستور) بمتابعة الموضوع مع اطراف القضية وتمكنت من الحصول على معلومات كافية حول هذه القضية التي تدل على عدم مبالاة البعض بصحة المواطن الاردني وسلامته ومحاولة الاثراء بطرق غير مشروعة لا سيما وان كلفة الكيلوغرام الواحد من الملح المصنع من قبل هؤلاء الاشخاص اقل من 5 فلسات ويباع بـ 150 فلسا للمستهلك.
وكانت (الدستور) قد امسكت بطرف الخيط حينما علمت ان اشخاصا يقومون بتعبئة وتغليف ملح الطعام بدون الحصول على تراخيص مسبقة وانهم يحضرون الملح من مصنع ملح الصافي الكائن في غور الصافي حيث يوجد الملح في حرم المصنع وخلف الاسوار على شكل اكوام عشوائية ويقوم هؤلاء الاشخاص بتعبئة القلابات والبكبات منه وبعيدا عن انظار الجهات الرقابية ذات العلاقة ودون علم ادارة المصنع حيث يقومون بنقله الى اماكن مجهولة لغايات التعبئة والتغليف تحت ظروف صحية سيئة ودون تنخيل او ازالة الشوائب ودون اضافة مادة اليود ويتم بيعها في الاسواق باسماء مصانع وماركات تجارية وهمية.
وقد تمكنت لجنة السلامة العامة التابعة لمديرية صحة البلقاء بنتيجة متابعاتها للموضوع في منطقة عين الباشا من تحديد هوية سيارة بكب نوع ديانا تعود لشخص من سكان عين الباشا حيث ضبطت وهي تقوم بتوزيع مادة الملح في اسواق مدينة السلط، ولدى فحص نسبة اليود فيه عن طريق الكاشف السريع، فقد تبين عدم احتوائه على مادة اليود، وافاد سائق البكب انه يقوم بتعبئة الملح في مستودع عائد له في منطقة عين الباشا وبدون ترخيص وان المستودع المشار اليه يخلو من ادنى الشروط الصحية المطلوبة، وجرى اتلاف كامل الكمية المضبوطة والبالغة 1،4 طن حسب الاصول في منطقة البحر الميت وتم تحويله للقضاء.
كما تمكنت الاجهزة المعنية من ضبط سيارة بكب اخرى في منطقة السرو يقودها شخص من سكان غور الصافي، تحتوي على ثلاثة اطنان من مادة الملح معبأة في عبوات وضمن شروط صحية سيئة جدا.
وقامت الاجهزة المعنية بنقل الكميات الى منطقة البحر الميت، حيث اتلفت الكمية وتم تحويل السائق للقضاء.
كما تم ضبط كميات من ملح الطعام في اسواق مدينة السلط غير معروفة المصدر ومعبأة ضمن شروط صحية سيئة للغاية، حيث اتلفت ايضا وحوّل الشخص الذي يقوم بتوزيعها الى المحكمة لتداوله بمادة غذائية، بشكل مخالف لقانون الرقابة على الغذاء المؤقت رقم 79/2001.
كما ضبطت الاجهزة المختصة احد الاشخاص في عين الباشا يمتلك مستودعا لملح الطعام ويقوم بعمليات الطحن والتغليف، وبنتيجة التحقيق معه اوضح ان هناك ثمانية اشخاص اخرين يقومون بتوزيع ملح الطعام وبشروط صحية سيئة وبشركات وماركات تجارية بعضها وهمي. تتوزع في عدد من مناطق المملكة، وقد كانت معظم عمليات التخزين تتم في منازل المواطنين وقد جرى التحفظ على جميع الكميات المضبوطة ضمن حدود محافظة البلقاء واتلافها واغلاق المستودع والمطحنة في عين الباشا وتحويل اصحاب العلاقة الى المحكمة المختصة.
وعلمت »الدستور« ان متصرف لواء عين الباشا احمد العساف قد خاطب كلا من متصرف لواء الرمثا ومتصرف لواء القويسمة، يبلغهما عن قيام اشخاص في مناطق اختصاصهم يقومون بتعبئة وتغليف الملح غير المستوفي للشروط الصحية ومستخدمين علامات تجارية مقلدة، مخالفين بذلك قانون الصحة العامة.
وحول ظروف كشف هذه المخالفات ان معلومات وردت لمدير مركز صحي عين الباشا د. جمال الدباس، مضمونها وجود المستودع المذكور، الذي يقوم بالاعمال الموصوفة دون ترخيص صحي ودون توفر اية شروط للسلامة العامة وباشرت اجهزة الرقابة في المركز الصحي التحري والكشف على هذه المستودعات في ايام متتالية وكانت في كل الايام مقفلة ولا يوجد احد فيها وتمت مقابلة صاحب العلاقة الذي رفض التعاون مما حدا برجال الامن والاجهزة الصحية لمراقبة المستودعات خاصة في الفترات المسائية ومن خلال المتابعة المستمرة تمكنت هذه الاجهزة ليلا من ضبط صاحب العلاقة داخل المستودعات وعثر على حوالي 9 اطنان من مادة الملح وجرى تحويل صاحب العلاقة للمحكمة واتلاف الكمية في البحر الميت.
واشاد المواطنون في مدينة السلط ومحافظة البلقاء بالجهود الكبيرة لمديرية صحة المحافظة وللاجهزة المعنية لمتابعتها موضوع الملح المغشوش في الاسواق والكشف عن سبل تسويقه وبيعه للمواطنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش