الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكدوا ضرورة ترجمة مبادئها الى واقع وخاصة في المناهج * التربويون يشيدون بدور وثيقة »الاردن اولا« في بناء جيل واع منتمٍ لوطنه وأمته

تم نشره في الأحد 22 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
اكدوا ضرورة ترجمة مبادئها الى واقع وخاصة في المناهج * التربويون يشيدون بدور وثيقة »الاردن اولا« في بناء جيل واع منتمٍ لوطنه وأمته

 

 
عمان - الدستور - غادة ابو يوسف: اشاد عدد من التربويين بما تضمنته وثيقة »الاردن اولا« من طروحات حول العملية التربوية والتعليمية بما يساهم في بناء شخصية الطالب وزيادة تحصيله.
واشاروا الى تركيز الوثيقة على قيم الانتماء والتنمية الديمقراطية.

د. منذر المصري
الدكتور منذر المصري وزير التربية والتعليم الاسبق رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية قال ان جلالة الملك عبدالله الثاني كان واضحا عندما اعطى تفسيره للاردن اولا، ونظر لشعار الاردن من محورين الداخلي الوطني بمفهوم التنمية والانتماء والعدالة.
والثاني الذي لا يعني التقليل من انتماء الاردن للامة العربية ومصلحته مع العالم.
واضاف ان الهيئة الوطنية لمفهوم الاردن اولا في الوثيقة التي اعدتها اجادت في ابراز المحور الاول في الانتماء والتنمية الديمقراطية بشكل معقول وايجابي وكانت حريصة على ترجمة المفهوم وفق ما طرحه جلالة الملك في هذا المجال.
ويرى ان الهيئة وفيما يتعلق بالمحور الثاني اغفلت فيما بعد الاردن اولا اذ لم يرد اشارة له في الوثيقة حيث غطت الهيئة بشكل ايجابي البعد الاول واعطت الاولوية للاردن اولا وهذا ما نؤيده بلا ادنى شك واغفلت ثلاث دوائر اخرى هي الانتماء للوطن العربي وللعالم الاسلامي والعالم الانساني.
واكد على ان الاردن حريص على علاقته بالامة العربية وعدم اغفال وضعه كجزء من العالم العربي وانتمائه له في ظل المفهوم الجديد للوحدة العربية - الوحدة الاقتصادية.
لافتا ان الهيئة غطت محورا واحدا والمحور الثاني بحاجة لتغطيته من خلال ما يتبلور من اراء واقتراحات وتغذية راجعه يمكن الاستفادة منها.
وقال انه يتوجب الآن وبعد صدور الوثيقة ان تقوم كافة المؤسسات بالعمل على ترجمة ما تم التوصل اليه عمليا من خلال اجراءات وخطط عمل على المستوى المحلي.
واشار الى ان مركز تنمية الموارد البشرية هو احدى المؤسسات المعنية بترجمة التوجهات ضمن الصلاحيات.

د. محمود المساد
وثمن الدكتور محمود المساد مدير عام ادارة المناهج في وزارة التربية والتعليم ما جاء بالوثيقة بشكل عام.
وقال ان ما اوردته الوثيقة يحتاج تربويا الى غرس اتجاهات لدى الطلبة منذ الصغر كون العملية التربوية هي الاهم في تجذير معنى الاردن اولا.
واضاف ومن هذا المنظور فإن وزارة التربية والتعليم وادارة المناهج ستضع خطة اجرائية لمراجعة مناهجها باللغة العربية والعلوم الاجتماعية واثرائها بما يحقق طموحات الوطن في هذا المجال.
واشار الى ان ابرز ملامح الخطة القادمة التي ستنفذ على مراحل وهي اولا المراجعة الشاملة للمناهج وثانيا وضع مفاهيم وثيقة الاردن اولا في مصفوفة اجرائىة وثالثا تغذية المناهج سواء الكتب المدرسية او الانشطة داخل المدرسة وخارجها وبما يحقق تمثل الطلبة في هذه المفاهيم وتحويلها الى سلوك ممارس على ارض الواقع.

محمد القداح
من جانبه قال السيد محمد القداح مدير التربية والتعليم لمنطقة عمان الاولى ، لقد جاءت المبادرة الهاشمية لاستنهاض مكامن القوة ومواطن الابداع لدى الاردنيين ضمن ثوابت راسخة تتخذ من هذا الوطن العزيز مظلة واقية منيعة سماتها التسامح والوسطية والديمقراطية وحب الانسانية.
واضاف ان المبادرة تشكل اسهاما حقيقيا في روح المشاركة المسؤولة لكل فرد من افراد المجتمع لبناء اردن المستقبل.
وقال بأن المؤسسة التربوية بما اوكل اليها من دور بنائي وريادي حريصة على ترجمة كل ما ورد في الوثيقة الى خطوات عملية تضع الامور في نصابها على الصعد المعنوية والمادية اذ ان المؤسسة التربوية مدعوة الى الاستجابة العلمية المدروسة لترسيخ هذه المبادىء لدى ابناء هذا الجيل سعيا للوصول الى اردن متقدم ومتطور.

محمد عبيدات
وقال التربوي محمد صايل عبيدات ان ما تضمنته الوثيقة وفي شتى المجالات التربوية والاجتماعية من افكار وطروحات تعمل على بلورة خطة متكاملة ليكون الانسان في الاردن اولا فعلا دون المساس بدوره العربي والاسلامي.
واكد على اهمية ما خطته الوثيقة في المجالات التربوية التي من شأنها تفعيل دور كل من وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي والمدارس والجامعات في رفع سوية الطلبة والمناهج والهيئات التدريسية والتدريب، كما تسعى الوثيقة لاعطاء روح جديدة في كل مستويات التعليم في الاردن من خلال التشجيع على العمل والابداع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش